fbpx
المحليات
تطابق وجهات النظر بين البلدين.. خبراء ألمان:

انطلاقة واعدة لتعزيز العلاقات القوية بين قطر وألمانيا

قطر أصبحت من اللاعبين المهمين لألمانيا

قصة نجاح قطر خلال 20 عامًا في كتاب جديد

إشادة ألمانية بالدور القطري في حل القضية الأفغانية

دور قطري في المستقبل كشريك مع ألمانيا في مجال الطاقة

الدوحة- قنا:

أكد خبراء ألمان أن زيارة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، إلى ألمانيا ستشهد انطلاقة جديدة للعلاقات بين البلدين، خاصة في ظل تطابق وجهات النظر بين البلدين في الملفات الإقليمية والعالمية كافة، لافتين إلى النجاح الكبير الذي حققته الدبلوماسية القطرية خلال الفترة الأخيرة.
وأشاد الخبراء بالتطور الكبير والملحوظ الذي تشهده دولة قطر، مشددين على أن قطر باتت لاعبًا مهمًّا في المنطقة والعالم.
وقال السيد ماتياس بروغمان رئيس تحرير صحيفة «هندسبلات» الألمانية، في مقابلة مع وكالة الأنباء القطرية «قنا»: إن دولة قطر أصبحت من اللاعبين المهمين لألمانيا في ظل التطور الدائم في العلاقات بين البلدين، والحديث عن العمل على اتفاقية دائمة للتعاون في مجال الطاقة، قد يتم الكشف عن تفاصيلها خلال زيارة سمو الأمير إلى برلين.
وأضاف بروغمان: إن الدبلوماسية القطرية أثبتت قدرتها على النجاح في عدد من الملفات، سواء في التوسط بين الفصائل الفلسطينية، أم في إحلال السلام بإقليم دارفور غربي السودان، أم مؤخرًا في أفغانستان، عبر التوسط بين الغرب و«طالبان» للانسحاب من أفغانستان.
وثمّن رئيس تحرير صحيفة «هندسبلات» الألمانية موقف دولة قطر في القضية الأفغانية، قائلًا: إن دولة قطر لم تكتفِ بدورها السياسي في أفغانستان بالتوسط بين «طالبان» والغرب، بل قامت بدور جيّد للغاية في مجال إجلاء الرعايا الأجانب من أفغانستان، فضلًا عن تقديم المساعدات للفئات الضعيفة في المجتمع الأفغاني لتمنع تفاقم الوضع، وهذا أمر جيد للغاية ويستحق التقدير.
وأشار إلى أن الجهات الألمانية كافة ترحّب بجهود قطر في هذا المجال، بما في ذلك استضافة السيد ماركوس بوتزل، سفير ألمانيا لدى أفغانستان.
وأوضح أن زيارة سمو الأمير إلى ألمانيا، وزيارة السيد روبرت هابيك نائب المستشار الألماني والوزير الاتحادي للشؤون الاقتصادية وحماية المناخ بألمانيا إلى قطر في شهر مارس الماضي، تشيران إلى أن هناك تطورات إيجابية للغاية في العلاقات بين البلدين، خاصة في مجال الغاز، في ظل شروع ألمانيا في بناء ثلاث محطات تخزين للغاز خلال الفترة المقبلة.

 

نجاح قطر

 

وألهمت قصة نجاح قطر، خاصة على المستويين السياسي والدبلوماسي، ماتياس بروغمان إلى الخروج بمشروع كتاب قيد العمل حاليًا عن التطورات المتلاحقة لقطر خلال العقدين الماضيين، وفي هذا يقول بروغمان: إن الفكرة التي يتحدث عنها الكتاب هي قصة نجاح دولة قطر خلال 20 عامًا، وكيف تطورت بشكل كبير لتقوم بهذا الدور الدبلوماسي والاقتصادي والرياضي الكبير في العالم، لافتًا إلى أن الكتاب يغوص في الأسباب التي أدت إلى حدوث هذا التطور حتى يستطيع المواطن الألماني معرفة جهود قطر في المجالات المتعددة.
وأضاف رئيس تحرير صحيفة «هندسبلات» الألمانية أن قطر رغم كونها دولة صغيرة في المساحة، فإنها استطاعت تحقيق نجاح كبير في المجالات كافة، مشيرًا إلى أن دولة قطر بدأت في تنفيذ رؤيتها للتطوير والتحديث «الرؤية الوطنية 2030» منذ فترة طويلة، وانتبهت إلى جميع متطلبات المستقبل قبل دول المنطقة كافة، واستطاعت أن تحول ذلك على أرض الواقع.
وبشأن الحرب الروسية ـ الأوكرانية، توقع طول أمد تلك الحرب بتأثيراتها الكارثية على أوروبا والعالم أجمع، موضحًا أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بدأ الحرب بشكل مفاجئ، ولم يكن يتوقع ردة فعل الأوكرانيين وصمودهم حيث إن هدفه كان تشكيل حكومة أوكرانية موالية في غضون أيام قليلة، وإنهاء الحرب، إلا أن الصمود الأوكراني صعّب المهمة بشكل كبير، فضلًا عن أن بوتين من الصعب أن ينسحب من الحرب حاليًا ويُظهر هزيمته لذلك أتوقع طول أمد الحرب، وتأثيراتها ستكون أكثر على العالم في الفترة المقبلة.

توافق قطري ألماني

 

وتتطابق وجهات النظر القطرية والألمانية في العديد من الملفات، وهو ما استخلصته السيدة هيلن رانغ رئيس مجلس إدارة معهد نوموف لدراسات الشرق الأوسط والأدنى، من تصريحات روبرت هابيك نائب المستشار الألماني والوزير الاتحادي للشؤون الاقتصادية وحماية المناخ بألمانيا، خلال زيارته الأولى إلى قطر، والتي عبّر فيها عن انطباعات إيجابية على أن مسار العلاقات بين البلدين في الاتجاه الصحيح، مؤكدًا أن زيارة سمو الأمير ستؤدي للمزيد من الزخم لعلاقات البلدين.

الدور القطري

 

وثمّنت هيلن رانغ خلال تصريحات لوكالة الأنباء القطرية «قنا»، الدور القطري في حل القضية الأفغانية، سواء عبر رعاية عملية التفاوض بين الولايات المتحدة و«طالبان» أم عبر المساهمة الفعّالة في إجلاء الرعايا الأجانب من أفغانستان، فضلًا عن تقديم المساعدات للشعب الأفغاني لتحسين وضعه في هذه الظروف الصعبة، مشددة على أن العالم يُقدّر عاليًا الجهود التي تبذلها دولة قطر في أفغانستان، وحرصها على ضمان سلامة وأمن الأطراف كافة؟
كما أشادت بدور الخطوط الجوية القطرية خلال جائحة كورونا في إجلاء المواطنين الألمان من عدد كبير من دول العالم، في جهد مُقدَّر للناقل الوطني لدولة قطر.

تخزين النفط والغاز

 

وبشأن ملف الطاقة، قالت السيدة رانغ: إن سعادة السيد عبدالله بن حمد العطية نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الطاقة السابق، رئيس مجلس أمناء مؤسسة عبدالله بن حمد العطية الدولية للطاقة والتنمية المستدامة، نصح الألمان قبل قرابة 20 عامًا بضرورة بناء محطات لتخزين النفط والغاز، ولكنهم حينها تجاهلوا تلك الدعوة، الآن وبعد مرور السنوات عرفوا أنهم تأخروا كثيرًا في خطوة تنفيذ محطات التخزين، مشيرة إلى أن هذا الموقف يدلل على أن البلدين دائمًا حريصان على مصالح بعضهما بعضًا.
وأضافت أنها زارت دولة قطر مرات عدة، وشاهدت بنفسها حجم التطور اللافت للنظر في البلد، وعلمت الحقائق كافة، وكانت دائمًا تجد معاملة راقية للغاية في الدوحة.
وذكرت أنه قبل قرابة 12 عامًا وعند إعلان فوز قطر باستضافة بطولة «كأس العالم FIFA قطر 2022»، شعرت بفرحة كبيرة، والآن وبعد ما يجري في قطر من تطور هائل تأكد لها أنها كانت مُحقة في فرحتها، لافتة إلى أنها تتطلع لاستضافة تاريخية غير مسبوقة للمونديال في قطر.
وخلصت رئيسة مجلس إدارة معهد نوموف لدراسات الشرق الأوسط والأدنى إلى أن بطولة كأس العالم بقطر ستحقق ديناميكية كبيرة بين الشرق والغرب، وستدعم الحوار بين الطرفين، وستكون بمثابة جسر للتلاقي بين ثقافات العالم.

مستقبل الشراكة

 

أما المحلل السياسي السيد دانيال بومر، فأكد، في مقابلة مع وكالة الأنباء القطرية «قنا»، أن زيارة حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى إلى ألمانيا تعد انطلاقة جديدة للعلاقات بين البلدين، في ظل الانفتاح على تطويرها، لتشمل مجالات عدة، خاصة أن العلاقات الألمانية القطرية جيدة للغاية منذ وقت طويل، مشيدًا بتوقيت زيارة سمو الأمير والظروف المحيطة بها، والتي أعطتها المزيد من الزخم.
وأوضح بومر أن الحرب في أوكرانيا أوجدت أزمة طاقة في أوروبا، وفي ألمانيا على وجه الخصوص، وبالطبع سيكون لقطر دور في المستقبل كشريك مع ألمانيا في مجال الطاقة، بعد أن أوجد الجانبان القطري والألماني جسورًا للتعاون عبر العديد من المواقف الماضية التي تبرهن على قوة العلاقات بين الجانبين.
وأضاف: إن المجتمع الألماني الآن يعلم أن قطر ستكون في المستقبل الشريك الأهم بالنسبة لألمانيا، مشددًا على أن لدولة قطر دورًا رائعًا في المنطقة، ولا توجد دولة في الشرق الأوسط تستطيع أن تقوم بدور دولة قطر حاليًا.
وشدد على أن «أوروبا الآن لديها ثقة كبيرة في دولة قطر ودورها في المنطقة والعالم لأن قطر عامل مهم بالساحة العالمية، وتمتلك قدرة كبيرة وعلاقات جيدة مع العديد من دول العالم». وأوضح أن دولة قطر كان لها دور كبير في مواجهة موجة اللاجئين في عام 2015 عن طريق دعم هؤلاء اللاجئين في البلدان التي وصلوا إليها، وكذلك دورها حاليًا في دعم اللاجئين من الحرب في أوكرانيا.
وعن الدور القطري في أفغانستان، أوضح بومر أنه كان موجودًا في كابول أثناء تنفيذ الاتفاق بين الولايات المتحدة و«طالبان» برعاية دولة قطر، وقال: «أستطيع أن أؤكد أن الدور القطري في هذا الملف كان رائعًا للغاية، فمن خلال رؤيتي الشخصية لا يمكن مقارنة ما قدمته قطر من دعم للرعايا الأجانب والمواطنين الأفغان العاديين بأي دور لدولة أخرى في العالم، وهذا الأمر مُقدَّر في أوروبا، خاصة ألمانيا».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X