fbpx
المحليات
العام الحالي شهد 3 فعاليات.. أحمد اليافعي لـ الراية :

زيادة المهرجانات بساحات المنتج المحلي العام القادم

المهرجانات تزيد إقبال المتسوقين على الساحات بشكل كبير

توقف العمل بالساحات للموسم الحالي نهاية مايو

تقييم عملية التشغيل اليومي بالمزروعة وإمكانية تطبيقها في بقية الساحات

الدوحة – نشأت أمين:
كشف أحمد اليافعي، رئيس قسم الإرشاد والخدمات الزراعيّة بإدارة الشؤون الزراعيّة بوزارة البلدية، عن وجود اتجاه لمضاعفة عدد الفعاليات التي يتم إقامتها بساحات بيع المُنتج المحلي خلال العام القادم وتعميمها في جميع الساحات.
وقال أحمد اليافعي في تصريحات خاصة ل الراية إن تلك الفعاليات ساهمت في زيادة إقبال المتسوقين على ساحات المزروعة بشكل كبير خلال العام الجاري وهو ما شجع الإدارة على التفكير في مضاعفة عدد الفعاليات التي سيتم إقامتها في العام القادم، مشيرًا إلى أن الفعاليات التي تم إقامتها العام الحالي بساحة المزروعة وحققت نجاحًا ملحوظًا شملت: فعالية الكنار وفعالية الزهور وفعالية العسل.
وأضافَ: إنَّ وجود ساحة المزروعة ضمن سوق مُتكامل يضمّ الخضراوات والأسماك والحلال، مثل سوق أم صلال المركزي يحفّز المُستهلكين على ارتيادها، وذلك مُفيدٌ لهم كثيرًا؛ لأنه يتيح لهم التسوّق من الساحة، وكذلك من السوق ذاته، لافتًا إلى أنَّ نقل الساحة إلى سوق أم صلال المركزي، جاء في إطار خطط تطوير وتحديث ساحات بيع المنتج الزراعيّ المحلي، بهدف تحسين الخدمات التسويقية بمساحات مُناسبة للمزارعين والمُستهلكين، وكذلك نتيجة لزيادة الإقبال الكبير على هذه الساحات من المُستهلكين، ما يتيح لأصحاب المزارع زيادة الكَميات التي يتمّ تسويقُها من إنتاج مزارعهم، فضلًا عن قيام ساحة المزروعة بتوفير احتياجات المستهلكين من السلع الطازجة بشكل يومي على مدار الأسبوع.

 

وأكَّد أنَّ نقل ساحة المزروعة إلى سوق أم صلال المركزي، ساهم في زيادة أعداد المزَارع المُشاركة وإتاحة المزيد من المنافذ التسويقية أمام الجمهور.
ولفت أحمد اليافعي إلى أن عمل ساحات بيع المنتج المحلي للموسم الزراعي الحالي سوف ينتهي آخر شهر مايو الجاري، على أن تعاودَ الساحات استئناف عملها مجددًا خلال الموسم الزراعي القادم.
وأوضح أن إدارة الشؤون الزراعية سوف تقوم في نهاية الموسم بإجراء عملية تقييم للتجربة الرائدة التي طبقتها الإدارة هذا العام في ساحة المزروعة والمتعلقة بالتشغيل اليومي لعمل الساحة، لافتًا إلى أنه في حال أثبتت عملية التقييم نجاح التجربة فإنه سوف يتم تعميمها على بقية الساحات أو أن يتمَ الاكتفاء بتشغيلها خلال أيام العطلة الأسبوعية فقط على نحو ما هو متبع في الوقت الحالي في بقية الساحات.

 

وفيما يتعلق بتوريد وتركيب البيوت المحمية على أصحاب المزارع أشار اليافعي إلى أن الإدارة مستمرة في تنفيذ هذه الخطة على مدار العامين الحالي والقادم، مشيرًا إلى أن توفير هذه البيوت المحمية يأتي ضمن الدعم المُقدّم لحائزي المزارع، باعتبار ذلك إحدى الركائز الأساسية لتطوير المزارع المحلية القائمة وزيادة إنتاجها.
ويركز الدعم بشكل أساسي على توزيع البيوت المحمية المُبرّدة والعادية والبيوت المحمية بنظام الهيدروبونيك، بالإضافة إلى مستلزمات الإنتاج من بذور وأسمدة ومبيدات وبعض المستلزمات الأخرى.
وأوضحَ اليافعي أن التشغيل اليومي لساحة المزروعة جاءَ بناءً على مناشدات عديدة تلقتها إدارة الشؤون الزراعية من الجمهور، وقد تمّ البدءُ في تطبيق تجربة التشغيل اليومي في ساحة المزروعة، وبناءً على نتائج عملية التقييم فإنه سوف يتم اتخاذ القرار بشأن إمكانية تعميمها على بقية الساحات.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X