fbpx
المحليات
تشمل السكري وضغط الدم والقلب والسمنة.. أطباء لـ الراية :

9 أمراض مزمنة تهدد الشباب

المخاطر الصحية تشمل الأطفال واليافعين بسبب الغذاء غير الصحي

الغذاء غير الصحي والتدخين وعدم ممارسة الرياضة أهم الأسباب

مطلوب إجراء فحوصات دورية للكشف عن الأمراض المزمنة

الدوحة – عبدالمجيد حمدي:

أكدَ عددٌ من الأطباء أن هناك مجموعة من الأمراض التي باتت تنتشر بين الشباب واليافعين والأطفال في السنوات الأخيرة بشكل ملحوظ بعدما كانت مقتصرة على كبار السن في فترات سابقة.

وأرجعوا أسباب تلك الظاهرة إلى تغير نمط الحياة الذي يعتمدُ على الغذاء غير الصحي والتدخين وعدم ممارسة الرياضة وانتشار وسائل الرفاهية.

وقالوا لـ الراية إن هناك 9 أمراض بدأت تكثر بين الشباب وصغار السن وتشمل السكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والسمنة والضغط النفسي والتوتر والقلق وارتفاع الكوليسترول وبعض الأمراض الجلدية، موضحين أن السمنة والسكري يأتيان في المراتب الأولى. وأكدوا أن تغير العادات المجتمعية وأسلوب الحياة جعل الأمراض التي كانت تصيب الكبار في وقت سابق، تصيب الشباب والصغار، حيث كان الناس في زمن سابق يمارسون الحركة، ولم تكن تنتشر مطاعم الوجبات السريعة أو كانت متوافرة ولكن لم يكن هناك إقبال كبير عليها كما هو في الوقت الحالي.

وأوضحوا أنه في الوقت الحالي أصبحنا نرى فئات كبيرة من الشباب والأطفال واليافعين يصابون بالسمنة أو السكري أو ارتفاع الكوليسترول وارتفاع ضغط الدم، وذلك نتيجة عدم تنظيم الغذاء والإفراط في تناول الأطعمة الغنية بالدهون والسكريات.

وأكدوا أن الحل يتمثلُ في تبني نمط حياة صحي لا يعتمد على الوجبات السريعة والأطعمة الدسمة، وممارسة النشاط البدني مع الحرص على إجراء الفحوصات الدورية للكشف عن الأمراض المزمنة التي ربما لا تظهر إلا بالفحوصات، حيث إن بعض مرضى السكري والضغط لا يعلمون أنهم مصابون إلا بالصدفة.

د. محمد أبو شقرة:

ضرورة ممارسة الرياضة وتناول الغذاء الصحي

قالَ الدكتور محمد أبو شقرة استشاري أمراض الباطنة بمستشفى العمادي: إن هناك عددًا من الأمراض أصبحت تنتشر بين الشباب وصغار السن بشكل كبير بعدما كانت مقتصرة على كبار السن في فترات سابقة، مرجعًا ذلك إلى تغير نمط الحياة والغذاء غير الصحي والتدخين وعدم ممارسة الرياضة وانتشار وسائل الرفاهية.

وأوضحَ أن هذه الأمراض تشملُ السكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والسمنة والضغط النفسي والتوتر والقلق والأمراض الجلدية مثل تساقط الشعر، موضحًا أن السمنة والسكري يأتيان في المراتب الأولى على التوالي وذلك بسبب الأطعمة السريعة والراحة والرفاهية واستخدام السيارات في التحركات، ما أدى إلى زيادة الوزن والسمنة وما يرتبط بهما من أمراض خطيرة وفي مقدمتها السكري خاصة من النوع الثاني، وأمراض القلب والشرايين.

وشدد على ضرورة تناول الغذاء الصحي وممارسة النشاط البدني بصفة منتظمة مثل السباحة أو المشي يوميًا للحفاظ على الوزن المثالي، مشيرًا إلى أن بعض مرضى السكري يعانون من هذا المرض لأسباب وراثية لكن عددهم أقل من المرضى بسبب الوزن المرتفع، موضحًا أن السكري من النوع الأول في معظم الأحوال نتيجة لعامل وراثي، أما النوع الثاني فهو نتيجة لعوامل مكتسبة هي زيادة الوزن والسمنة، وهي عوامل يمكن تجنبها.

وأشارَ إلى أن السكري يصيبُ الشباب بسبب مقاومة الأنسولين نتيجة الوزن الزائد، وبالتالي لا يدخل الأنسولين إلى الخلية، وتتراكم السكريات في الجسم ما يؤدّي إلى الإصابة بالمرض.

د. معتز الحول:

الشيخوخة المبكرة أمر ملحوظ بين الشباب

أكدَ الدكتور معتز الحول، استشاري الأمراض الجلدية والتجميل والليزر بمستشفى العمادي، أن هناك بعض الأمراض الجلدية بدأت تظهر على الشباب مؤخرًا، خلافًا للمتعارف عليه خلال السنوات السابقة، حيث كانت هذه الأمراض تقتصر على كبار السن، ومنها على سبيل المثال لا الحصر تساقط الشعر، مرجعًا هذا الأمر إما لأسباب وراثية وهو سبب خارج عن الإرادة أو لأسباب أخرى مرضية أو نفسية مكتسبة نتيجة القلق والتوتر والضغوط النفسية.

ولفتَ إلى أنه من بين الأسباب المرضية العديدة نقص الحديد والزنك والبيوتين ونقص الفيتامينات إضافة إلى الأمراض الجلدية خاصة التي تصيب فروة الرأس وأمراض أخرى مثل الغدة الدرقية وحالات اضطراب الهرمونات الشائعة عند النساء المصابات بتكيس المبايض.

وتابعَ: إن دراسات حديثة وجدت أن ارتفاع الكوليسترول والشحوم في الدم قد يسبب تساقط الشعر ويؤثر سلبيًا على صحة الجلد كما أن التأثيرات السلبية لبعض الأدوية قد تسبب تساقط الشعر. وأوضحَ أن الذين يبدأ تساقط الشعر عندهم في سن مبكرة يتأثرون بحالات نفسية سيئة، ما يزيد من فرصة التساقط بشكل كبير، لذا يجب اتباع نظام صحي وممارسة الرياضة وتناول الفيتامينات للتقليل من حالة التساقط.

وتابعَ: إن من بين الأمراض أيضًا هو ظهور الشيب المبكر، موضحًا أنه على الرغم من كون الشعر الأبيض سمة من سمات الشيخوخة، إلا أن الشيب المبكر قد يظهر في أي عُمْر، وهناك عدة أسباب منها أمراض المناعة الذاتية مثل الثعلبة والبهاق لظهور شيب مبكر في سن العشرين ومشكلات الغدة الدرقية، حيث يؤدي فرط نشاط الغدة الدرقية أو قصورها لظهور شيب مبكر في سن العشرين.

د. محمود الدريني:

تغير العادات الغذائية أبرز الأسباب

أكدَ الدكتور محمود الدريني، طبيب الأسرة، أن تغير العادات المجتمعية وأسلوب الحياة جعل الأمراض التي كانت تصيب الكبار في وقت سابق، تصيب الشباب والصغار، حيث كان الناس في زمن سابق يمارسون الحركة، والرياضة كانت طبيعية من خلال العمل والمشي دون سيارات أو رفاهية ولم تكن تنتشر مطاعم الوجبات السريعة أو كانت متوافرة ولكن لم يكن هناك إقبال كبير عليها كما هو في الوقت الحالي، كما كان الجميع يحرصون على التعرض للشمس كثيرًا، وذلك ما يمدهم بالفيتامينات وخصوصًا فيتامين (د) الأساسي للجسم.

وأوضحَ أنه في الوقت الحالي أصبحنا نرى فئات من الشباب وصغار السن يصابون بالسمنة أو السكري أو ارتفاع الكوليسترول وارتفاع ضغط الدم، وذلك نتيجة عدم تنظيم الغذاء والإفراط في تناول الأطعمة الغنية بالدهون والسكريات.

وأشارَ إلى أن أعدادًا ليست بالقليلة من الشباب في العشرينيات والثلاثينيات تدخل المستشفيات نتيجة إصابات متنوعة ما بين ارتفاع في معدلات السكر بالدم أو الإصابة بجلطات قلبية أو جلطات دماغية، وهي أمراض كانت عادة تصيب كبار السن فقط ولكنها باتت منتشرة بين الشباب.

وأكدَ أن الحل يتمثل في الحد من السمنة بتخفيف الوزن والأكل الصحي وممارسة الرياضة من 3 إلى 5 مرات أسبوعيًا لمدة نصف ساعة في المرة الواحدة، والتوقف عن التدخين والذي يؤدي إلى الإصابة بالسرطانات والجلطات، مشيرًا إلى أهمية تجنب الضغط العصبي والتوتر والقلق الذي ينعكسُ على الأمراض الذهنية والعصبية لدى هذه الفئة العمرية.

د. معتز باشا:

20 % من عمليات السمنة لفئة الشباب

أوضحَ الدكتور معتز باشا، رئيس قسم جراحة السمنة بمؤسسة حمد الطبية، أن انتشار السمنة أصبح ظاهرة ملحوظة بين الشباب وصغار السن في السنوات الأخيرة، موضحًا أن لها مخاطر كبيرة على الصحة وتتسببُ في أمراض مزمنة مثل السكري وارتفاع الكوليسترول وأمراض القلب والشرايين، كما أنها تتسبب في ضعف الخصوبة وتأخر الإنجاب بين الفتيات، موضحًا أن أسباب الإصابة بالسمنة واضحة ومعروفة للجميع وهي الإفراط في تناول الأطعمة دون الالتزام بنظام غذائي صحي.

ولفتَ إلى أن نسبة الشباب الذين يخضعون لعمليات السمنة وتحديدًا قص المعدة أو البالون أو تغيير المسار تمثل حوالي 20% من أعداد المرضى الخاضعين لهذه العمليات، وهي نسبة تعتبر مرتفعة وخطيرة وتشير لظاهرة لم تكن موجودة خلال الأعوام القليلة الماضية. وأضاف: إن الأمر لم يقتصر على الشباب فقط بل يشمل الأطفال والمراهقين الذين ارتفعت نسبة إصابتهم بالسمنة أيضًا خلال الأعوام الليلة الماضية نتيجة الإفراط في تناول الطعام، موضحًا أن السمنة تعتبر العامل الرئيس الأول في الإصابة بأمراض القلب والسكري والجلطات وبعض أنواع السرطان.

وأكدَ أهمية تغيير نمط الحياة المعتمد على الوجبات السريعة والأطعمة الدسمة وعدم ممارسة أي نشاط بدني إلى نمط حياة صحي

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X