أخبار عربية
بما فيها الأمن الغذائي.. الشيخة علياء آل ثاني:

جهود قطرية للتصدي لتحديات السلم والأمن الدوليين

قطر وجّهت جزءًا كبيرًا من مساعداتها للتصدي للجوع ونقص الغذاء

الحكومة القطرية أدركت أهمية ضمان الأمن الغذائي وأولته ما يستحق

نيويورك – قنا:

أكدت دولةُ قطر إيلاء الأولوية للمساهمة في التصدي للتحديات التي تؤثرُ على السلم والأمن الدوليين، والعوامل التي تفاقمُ من الأزمات الإنسانية، بما في ذلك معالجة مسألة الأمن الغذائي.

وفي هذا الصدد لفتت دولة قطر، إلى توجيهها جزءًا كبيرًا من مساعداتها الإنسانية الدولية نحو التصدي للجوع ونقص الغذاء من خلال التعاون مع منظومة الأمم المتحدة، معربةً عن إيمانها بمركزية دور المنظمة الدولية في التصدي للأزمات بما فيها انعدام الأمن الغذائي.

جاء هذا في بيان دولة قطر الذي أدلت به سعادة الشيخة علياء أحمد بن سيف آل ثاني المندوب الدائم لدولة قطر لدى الأمم المتحدة، في الاجتماع الوزاري لمجلس الأمن الدولي حول «حفظ السلم والأمن الدوليين.. الصراع والأمن الغذائي»، الذي دعت إلى عقده الولايات المتحدة التي ترأس أعمال المجلس لهذا الشهر.

وأفادَ البيانُ، بأن العوامل التي تؤثرُ على الأمن الغذائي متعددة ومتنوعة، من الصراع المسلح إلى الصعوبات الاقتصادية وأزمة الطاقة وعرقلة سلسلة التوريد نتيجة لجائحة كورونا «كوفيد-19»، إلى آثار تغير المناخ.

وأوضحَ أن آثار الصراع لا تقتصرُ على المناطق التي تشهدُ صراعات، بل تصلُ إلى أبعد منها، خاصة في ظل العولمة في التبادل التجاري.

ولفتت الشيخة علياء إلى الدول المتأثرة بالأمن الغذائي مُقترنًا بعوامل أخرى تفاقمُ منه، تتمثلُ في أزمة الطاقة والظروف المالية الصعبة، وأضافت: إن عدد تلك الدول قد بلغ حاليًا حوالي 69 دولة. العديد من هذه الدول يقعُ في المنطقة العربية، حيث يعاني معظم السكان من انعدام الأمن الغذائي في بعض الحالات.

وذكرت سعادتها أن دولة قطر، وجّهت جزءًا كبيرًا من مساعداتها الإنسانية الدولية نحو التصدي للجوع ونقص الغذاء، التزامًا بمسؤوليتها الإنسانية للاستجابة للمجاعة وانعدام الأمن الغذائي، مبينة أنها غالبًا ما تقومُ بذلك من خلال التعاون مع منظومة الأمم المتحدة.

وأعربَ البيان، عن إيمان دولة قطر بمركزية دور المنظمة الدولية في التصدي للأزمات بما فيها انعدام الأمن الغذائي، وعن إيمانها بأثر هذه الجهود على التخفيف من خطر انعدام الاستقرار والأمن والسلم.

وقالَ: إن صندوق قطر للتنمية وقّع في نوفمبر 2021 اتفاقية مع برنامج الأغذية العالمي لتقديم مساهمة مالية بقيمة 90 مليون دولار لتأمين المساعدات الغذائية إلى ما يربو على 7 ملايين شخص، هم بحاجةٍ ماسة إلى الغذاء في اليمن الشقيق.

ونوّهت الشيخة علياء بمساهمات دولة قطر في أفغانستان، حيث ساهمت منذ شهر أغسطس الماضي، في تقديم العون الإنساني العاجل بما يشملُ المواد الغذائية عبر جسر جوي من قطر إلى كابول الذي نَقَل مئات الأطنان من المساعدات الإنسانية، وقالت إنها تعملُ حاليًا على إعادة تأهيل مطار كابول، ما سيساعدُ في تيسير إدخال السلع الغذائية.

وأوضحت سعادة الشيخة علياء أحمد بن سيف آل ثاني المندوب الدائم لدولة قطر لدى الأمم المتحدة، في الاجتماع الوزاري لمجلس الأمن الدولي حول «حفظ السلم والأمن الدوليين.. الصراع والأمن الغذائي» أن حكومة دولة قطر، أدركت أهمية ضمان الأمن الغذائي وأولته ما يستحقه من أولوية سواء على المستوى الوطني أم الدولي.

وفي هذا الإطار تحدثَ البيانُ عن الإجراءات المدروسة والحثيثة التي بذلتها الحكومة، بما فيها الاستثمار الكبير في بحوث الغذاء والسياسات الزراعية والبنية التحتية للريّ وتحديثات السوق والطرق والموانئ واحتياطات التخزين الاستراتيجية، لافتًا إلى أن دولة قطر حققت أعلى مركز على مستوى الدول العربية في مؤشر الأمن الغذائي العالمي العام الماضي.

وأفادَ البيانُ بأن دولة قطر، عملت على نقل هذه التجربة إلى غيرها من الدول، حيث استضافت الدوحة في شهر فبراير الماضي منتدى السلع الاستراتيجية وسلامة الأغذية بالتعاون مع المنظمة الإسلامية للأمن الغذائي.

وذكّرت الشيخة علياء بالمبادرة التي أطلقها حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المُفدى «حفظه الله»، لإنشاء التحالف العالمي للأراضي الجافة، كآلية تهدفُ لسد الثغرات في مجال البحوث والاستراتيجيات والسياسات لتمكين الدول ذات الأراضي الجافة من تحقيق الأمن الغذائي وتبادل المعرفة وأفضل الممارسات والمساعدة في تطوير قدرات الدول للوقاية من الأزمات الغذائية وتبادل المساعدات، وذلك في إطار التزام دولة قطر بالتعاون والعمل الجماعي لمواجهة التحديات المشتركة على المستوى الدولي.

ولفتت سعادتها، إلى أن اتفاقية التحالف أبرمت في الدوحة عام 2017، ومنحت الجمعية العامة للأمم المتحدة التحالف صفة المراقب.

ونبهَ بيان دولة قطر، إلى إعلان صندوق قطر للتنمية ومؤسسة «بيل وميليندا غيتس»، عن شراكة استراتيجية تحت مسمّى «ننمو»، ستستثمرُ في التقنيات والأدوات الزراعية القادرة على التكيّف مع تغيرات المناخ لإيجاد أسواق وأنظمة غذائية مرنة تساعدُ على توفير التغذية والدخل والفرص الاقتصادية لصغار المزارعين المنتجين ومجتمعاتهم في بلدان إفريقيا، وذلك نظرًا لأهمية دور الجهات الفاعلة غير الحكومية في تطوير المرونة والتصدي لانعدام الأمن الغذائي عالميًا.

وتطرقَ البيان، إلى التعهد بتقديم مبلغ يصلُ إلى 200 مليون دولار لصالح المشاريع الهادفة. كما أشارَ إلى توقيع صندوق قطر للتنمية، اتفاقية مع منظمة الأغذية والزراعة لمساعدة الصومال على تحسين قدرته على الصمود في وجه ظاهرة تغير المناخ واتخاذ إجراءات استباقيّة مدروسة لمواجهة الأزمات.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X