fbpx
الراية الإقتصادية
عبد الله الحميدي الرئيس التنفيذي للشركة:

رؤيتنا الواضحة وراء نجاح رفيق

مونديال 2022 فرصة ذهبية للتجارة الإلكترونية وقطاع التوصيل

ملتزمون بالمسؤولية المجتمعية ودعم المشاريع الإنسانية

الدوحة – الراية:

قالَ السيد عبد الله ثامر الحميدي، الرئيس التنفيذي لشركة رفيق في لقاء مع برنامج نبض الاقتصاد على تلفزيون قطر: إن الشركة وليدة رؤية شباب قطريين من ذوي الخبرة الراسخة في مجال التجارة والصناعة والأعمال، وإنها شركة قطرية تأسيسًا وإدارةً وتسييرًا. وقد تم تأسيس الشركة وفق رؤية بأفق عالمية ومبنية على أسس تجارية مدروسة، ويتمُ العمل على تطويرها حتى تلائمَ متطلبات السوق القطري المتغيرة. وأكدَ الحميدي بفخر على أن رفيق باتت نموذجًا مبهرًا على كيفية التحول من مجرد مشروع محلي ناجح إلى مشروع عالمي قادر على المنافسة وضمان رضا المستهلك والحصول على ثقته الغالية، منوهًا إلى أن توسع رفيق يرافقه سعي ورؤية لطرح الشركة في البورصة.

وأضافَ: جاءنا العديد من طلبات الاستحواذ على حصص تصلُ إلى 80% من الشركة، حيث إن الشركة قطرية 100% ولا يوجد تفكير حاليًا في استقطاب مستثمرين ويمكننا مراجعة الأمر والتفكير بعد مضي 3 سنوات على الشركة، وما حققته من ربحية، علمًا أن شركتنا قد تمكنت من الاستحواذ على نسبة كبيرة من السوق القطري مع اختلاف القطاعات، حيث تبلغُ 45% من سوق المطاعم، و70% من سوق المواد غير الغذائية، و25% من المنتجات الاستهلاكية، وستزدادُ هذه النسب مع نمو الشركة وزيادة خدماتها.

وأوضحَ الحميدي أن الاستراتيجيات التسويقية لرفيق هي ركيزتها الأساسية التي استطاعت من خلالها الشركة مواصلة نجاحاتها التوسعية في المنطقة والعالم قريبًا. ولعل ما يميزُ هذه الاستراتيجيات هو نجاحها في أن تلامسَ نبض المستهلك وتوفير احتياجاتهم الاستهلاكية. في الوقت ذاته، تستجيبُ رفيق أيضًا لشروط نجاح أصحاب المشاريع والمتاجر والمطاعم، وتجعل الجميع متوافقًا على قاعدة «رابح-رابح» من الجهتين. ويتجلى الإبداع التسويقي للشركة في إطلاقها مشروعًا جديدًا باسم «واكا – كلاود كيتشن» أو ما يعرف ب «المطبخ المركزي»، الذي سيقدّمُ خدمات ديناميكية لسلسلة من المطاعم المختلفة في وجباتها وطرق تحضيرها والوصفات الخاصّة بها من خلال خيارات متعدّدة لتكونَ كلها أمام المستهلك بلمسة واحدة بمجرد طلبها إلكترونيًا.

حضور قوي

وقالَ الرئيس التنفيذي: إن شركة رفيق تتقنُ فن التسويق الاجتماعي والإعلامي والعلاقات العامة بنفس كفاءتها في التسويق التجاري والإلكتروني. ولذلك أصبح للشركة حضور قوي على أهم منصات التواصل الاجتماعي مثل «فيسبوك» و»تويتر» و»أنستجرام» و»يوتيوب». كما أقامت شراكات ناجحة ودائمة مع أهم المؤثرين الاجتماعيين والإعلاميين البارزين، ونظمت مسابقات كبرى لاجتذاب فئات جديدة من المستهلكين. ووفرت لها تلك الاستراتيجيات تغطية إعلامية واسعة وحصلت بفضلها على العديد من الجوائز القيمة وأصبح للشركة مصداقية تامة.

شراكات استراتيجية

وأضافَ: نجحت رفيق بفضل مضيها بخطى ثابتة في عقد شراكات مثمرة مع أهم الفاعلين الاقتصاديين والمشاهير المؤثرين بشتى المجالات في دولة قطر. وأوضحَ الحميدي أن تلك الشركات تساهمُ في ترسيخ اسم رفيق محليًا وعالميًا وتسهمُ في بناء مستقبل مشرق للشركة، وأبرز تلك الشراكات، إطلاق الشركة خدمة مكافأة أعضاء نادي امتياز الخطوط الجوية القطرية بالآلاف من الكيومايلز بمجرد الطلب من المطاعم والمقاهي والمتاجر عبر تطبيق «رفيق». بالإضافة إلى عقدها اتفاقية مع «الميرة»، والتي ستمكنها من تقديم خدمة توصيل جميع المنتجات والبضائع التي تسوقها «الميرة» في فروعها لتكونَ متوفرة على تطبيق «رفيق» لجميع المستهلكين في مختلف أنحاء الدوحة. كما أطلقت الشركة أيضًا مبادرة مبتكرة وهي «رفيق مارت»، أول متجر إلكتروني موثوق به في قطر والمنطقة الذي يوفرُ آلاف المنتجات الفريدة والبضائع عالية الجودة لجميع المستهلكين بأسعار تنافسية. ويتم توصيل البضائع في زمن قياسي قياسي لا يتجاوز 45 دقيقة.

المسؤولية المجتمعية

وأكدَ الحميدي أن شركة «رفيق» تستمدُ قدرتها على الابتكار والتجديد من خلال التزامها بالقيم الاجتماعية التي تؤمن بها وتطبقها في أعمالها ومشاريعها، ومن أهم المبادرات التي جاءت ترسيخًا لمبدأ «المسؤولية المجتمعية» باعتبارها أساسًا لتطوير مشاريع الشركة، هي توقيع مذكرة تفاهم مع «قطر الخيرية» من أجل التعاون في مجال العمل الإنساني وخدمة المجتمع. وفضلًا عن أن تلك الاتفاقية تعتبر الكبرى من نوعها في مجال التعاون بين قطر الخيرية والشركات المحلية في قطر، فإنها شراكة استراتيجية لدعم الحملات والمشاريع الإنسانية، وتساهمُ في نشر قيم العطاء وخدمة المجتمع، وذلك بتوفير منصة داخل تطبيقات الشركة للتبرع دعمًا لأعمال الخير في قطر والعالم. كما تشملُ تلك المبادرات المجتمعية أيضًا اتفاقية للتعاون مع مبادرة «واصل مشروعك» التابعة ل «مركز بداية» من أجل تقديم خدمات للتوصيل أو عرض المنتجات أونلاين لمساعدة المشاريع القطرية الناشئة أو المتعثرة ودعمها لتنهضَ من جديد.

مونديال 2022

وأوضحَ الرئيس التنفيذي لشركة رفيق أن مونديال قطر 2022 سيشكلُ فرصة ذهبية للشركة من أجل أن تثبتَ لأكثر من مليون زائر للدولة أنها الشركة القطرية الأولى في مجال التوصيل والتجارة الإلكترونية والتسويق التجاري والبيع عن بُعد. وأكد على استفادة الزائر مهما كانت جنسيته من خدماتها الراقية والمميزة خلال المونديال، ما سيسمحُ للشركة بكسب رضاهم وولائهم، وسيترتبُ على ذلك سهولة توسّع الشركة عالميًا.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X