fbpx
المحليات
نجاة العبد الله مدير إدارة شؤون الأسرة بوزارة التنمية الاجتماعية لـ الراية :

لا محسوبية في مبادرات دعم الأسر المنتجة

109 أُسَر سجلت في «أسواق مجتمعية».. والاختيار تم بالقرعة

27 محلًا تجاريًا بمشروع «أسواق مجتمعية» لصالح الأسر المنتجة

المبادرة حاضنة لدعم المشاريع المنزلية المتنوعة لمدة سنتين

تدريب وتأهيل الأسر المنتجة للوصول إلى مرحلة ريادة الأعمال

تنوع منتجات الأسر.. ورقابة على الجودة والأسعار

حوار – محروس رسلان:

أكدت السيدة نجاة العبد الله مدير إدارة شؤون الأسرة بوزارة التنمية الاجتماعية والأسرة، عدم وجود محسوبية أو واسطة في اختيار الأسر المنتجة، المستفيدة من مبادرات ومشاريع الوزارة، لافتة إلى أن اختيار المستفيدين من مشروع أسواق مجتمعية يتم عبر القُرعة ووفقًا للإجراءات والضوابط القانونية. وقالت في حوار مع الراية: تم إرسال رسائل إلى الأسر المسجلة في قاعدة البيانات لمن يرغب في التسجيل في مشروع أسواق مجتمعية، وتم تسجيل حوالي 109 أُسَر، تم الاختيار عبر القرعة.

وأوضحت أن مشروع «أسواق مجتمعية» يتضمن 27 محلًا تستفيد منه الأسر المنتجة، بمختلف الأنشطة «العبايات، وملابس الأطفال، والملابس النسائية، والسدو، والمطاعم، ومحلات القهوة والبهارات، والعطور، والهدايا، والخزف، والمجوهرات» وهي عبارة عن حاضنة لدعم المشاريع المنزلية لمدة سنتين تكون السنة الأولى برخصة المشاريع المنزلية، وخلال هذه السنة يتم تدريبهم وتأهيلهم للانتقال إلى مرحلة ريادة الأعمال. ونوهت بأن الاستمرارية للسنة الثانية تتطلب من الأسرة استخراج رخصة تجارية حيث تبدأ المرحلة الثانية من التطوير للمنتج كمنتج تجاري متطور ومميز يشكل أحد المشاريع المتطورة لتحقيق رؤية قطر 2030.

وشددت على وجود تنوع في منتجات الأسر المنتجة، وأن الإدارة حريصة على أن تكون المنتجات التي تطرحها الأسر متنوعة، مبينة أن مشروع أسواق مجتمعية يضم مختلف الأنشطة.

ونوهت بأن مبادرة أسواق مجتمعية عبارة عن حاضنة لدعم المشاريع المنزلية لمدة سنتين، تكون السنة الأولى برخصة المشاريع المنزلية، وخلال هذه السنة يتم تدريبهم وتأهيلهم للانتقال إلى مرحلة ريادة الأعمال.

وأشارت إلى اهتمام الإدارة بمشاركة الأسر المنتجة سابقًا في البطولات الرياضية المحلية، مثل كأس دوري قطر، وكأس الأمير ومختلف الأحداث الرياضية… وفيما يلي تفاصيل الحوار:

  • أعلنت الوزارة عن توفير منافذ بيع متعددة للأسر المنتجة ضمن مشروع «أسواق مجتمعية».. فما هي الآليات التي سيتم توزيع المحلات بناءً عليها؟

– «أسواق مجتمعية» مشروع استراتيجي ضمن الاستراتيجية الثانية 2018 -2022، وتم افتتاحه برعاية معالي الشيخ خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وحضور سعادة السيدة مريم بنت علي المسند وزيرة التنمية الاجتماعية والأسرة، وحضور سعادة السيد غانم بن شاهين الغانم وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، وسعادة السيد تركي بن محمد الخاطر رئيس مجلس الشركة المتحدة، وسعادة الدكتور صالح بن محمد آل نابت رئيس جهاز التخطيط والإحصاء.

ويحتوي مشروع أسواق مجتمعية على 27 محلًا تستفيد منه الأسر المنتجة بمختلف الأنشطة، «العبايات، وملابس الأطفال، والملابس النسائية، والسدو، والمطاعم، ومحلات القهوة والبهارات، والعطور، والهدايا، والخزف، والمجوهرات» وهي حاضنة لدعم المشاريع المنزلية لمدة سنتين تكون السنة الأولى برخصة المشاريع المنزلية، وخلال هذه السنة يتم تدريبهم وتأهيلهم للانتقال إلى مرحلة ريادة الأعمال.

وللاستمرارية للسنة الثانية يجب على الأسرة استخراج رخصة تجارية فتبدأ المرحلة الثانية من التطوير للمنتج كمنتج تجاري متطور ومميز يشكل أحد المشاريع المتطورة التي تحقق رؤية قطر 2030، وقد تم إرسال رسائل إلى الأسر المسجلة في قاعدة البيانات لمن يرغب في التسجيل في مشروع أسواق مجتمعية، وقد تم تسجيل حوالي 109 أُسر، ثمّ تمّ الاختيار عن طريق القرعة بحضور الجهات الداعمة للمشروع عن طريق القرعة اليدوية، بوضع كوبونات التسجيل في صناديق الاقتراع وتم سحب بطاقات الفائزين بحسب عدد المحلات المخصصة لكل مشروع.

الواسطة والمحسوبية

  • هناك مخاوف لدى بعض الأسر المنتجة من تدخل الواسطة والمحسوبية في إسناد المحلات.. فما تعليقك؟

– لم تدخل الواسطة والمحسوبية في أي مشاريع بالوزارة أو أي فعاليات تنظمها الإدارة، فهناك قاعدة بيانات للأسر المنتجة يتم من خلالها اختيار الأسر بحسب المنتج المقترح والمطلوب عرضه في الفعاليات والأنشطة، أو عن طريق إرسال رسائل للأسر المنتجة المسجلة في قاعدة البيانات حتى يتقدم الراغبون في المشاركة ويتم تسجيلهم وإشراكهم في المعارض والفعاليات.

  • هناك شكاوى من المستهلكين بشأن غلاء أسعار منتجات الأسر المنتجة فما ردك؟

– يتم توجيه أصحاب المشاريع من الأسر المنتجة دائمًا بتخفيض أسعارهم حتى يتمكنوا من جذب الزبائن وانتشار منتجاتهم.

  • هل لدى الوزارة آلية للرقابة على جودة وأسعار السلع التي تنتجها الأسر؟

– نعم.. يتم توجيه الأسر المنتجة دائمًا باختيار أفضل الخامات المستخدمة وحثهم على تخفيض الأسعار وعمل عروض تسويقية، ما يُسهم في جذب الزبائن وانتشار منتجاتهم في المجتمع القطري.

  • لماذا تم اختيار قناة «كارتييه في جزيرة اللؤلؤة» كمقر لأول الأسواق المجتمعية؟

– رحبت إدارة الشركة المتحدة للتنمية بفكرة مشروع «أسواق مجتمعية»، كمشروع استراتيجي يدعم المسؤولية المجتمعية كقطاع خاص في دعم الأسر المنتجة بمنحهم محلات مجانية، نتطلع دائمًا لإيجاد المنافذ التسويقية بهدف دعم وتسويق منتجات أصحاب المشاريع المنزلية.

أسواق مجتمعية

  • ما هي أهداف مشروع «أسواق مجتمعية» وهل سيقتصر على جانب توفير منافذ البيع أم سيتضمن جوانب للتدريب والتأهيل؟

– لا يقتصر المشروع على توفير منفذ بيع فقط، أيضًا هناك تدريب أصحاب المشاريع في عدة مجالات منها خدمة تقديم الطعام والمهارات المتقدمة في التسويق والعرض وتطوير المنتج، بالإضافة إلى كيفية التعامل مع الجمهور، وكيفية الحصول على الرخص التجارية والضريبية، كما يوجد مركز تراثي يتم من خلاله عمل ورش تدريبية في العديد من الحرف اليدوية مثل السدو.

  • ما هي خطط الوزارة لدعم الأسر المنتجة خلال الأحداث الرياضية الكبرى التي ستشهدها البلاد؟

– شاركت الأسر المنتجة سابقًا في البطولات المحلية، مثل كأس دوري قطر، وكأس الأمير وأيضًا ستكون هناك مشاركات للأسر المنتجة كما تعمل الوزارة على مشاركة أصحاب المشاريع ورواد الأعمال التجارية في الأحداث الرياضية المستقبلية.

تنوع المعروضات

  • هناك إشكالية تتعلق بتشابه إنتاج الأسر المنتجة وافتقارها للتنوع.. ما دور الإدارة لتلافي هذه الظاهرة؟

– يوجد اختلاف وتنوع ملحوظ في إنتاج الأسر المنتجة حيث تجد لدينا أصحاب مشاريع العطور والبخور- خياطة الملابس بأنواعها- العبايات- تغليف وتصميم الهدايا- إعداد الأكل الشعبي والحلويات الشعبية والعربية والعالمية- الفنون التشكيلية- الحرف اليدوية منها الخزف والسدو والمنسوجات اليدوية وأعمال الخشب- تصميم وتنفيذ الحلي والمجوهرات- المقاهي المختصة.. وغيرها من مشاريع.

وفي بعض المرّات حتى نتلافى ظاهرة تشابه الإنتاج يتم مناقشة صاحب المشروع في أهمية التسجيل في قاعدة البيانات لدينا بمشروع واحد فقط وتوجيه الأسر المنتجة بعدم الازدواجية بين المشاريع والتركيز على مشروع واحد وهو الذي تختاره الأسرة بنفسها، ليأخذ المشروع حقه في التسويق والعرض واختيار أفضل الخامات لتنفيذه وتصنيعه.

قاعدة البيانات

  • هناك شكاوى من الأسر المنتجة تتعلق بالمعارض وأن هناك تفضيلًا لأسر منتجة بعينها للمشاركة في المعارض الكبرى؟

– تم وضع آلية لتسجيل الأسر المنتجة في المعارض والفعاليات والبرامج للأسر المسجلة لدينا في قاعدة البيانات يتم من خلالها اختيار الأسر بحسب المنتج المقترح والمطلوب عرضه في الفعاليات والأنشطة، أو عن طريق إرسال رسائل للأسر المنتجة المسجلة في قاعدة البيانات حتى يتقدم من يرغب في المشاركة ويتم تسجيلهم ومشاركتهم في المعارض والفعاليات المختلفة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X