fbpx
اخر الاخبار
تطوير محطة الضخ بالخور وإنشاء محطة ضخ جديدة بالذخيرة

محطة معالجة مياه الصرف الصحي الجديدة في الخور والذخيرة تدخل مرحلة التشغيل التجريبي

المحطة الجديدة تخدم 205,000 نسمة في الخور والذخيرة

الطاقة الاستيعابية لمحطة المعالجة 56,200 متر مكعب/اليوم من مياه الصرف الصحي

إيقاف محطات المعالجة القديمة والمؤقتة و114 كيلومتر خطوط ضخ رئيسية

الدوحة – الراية :

أعلنت هيئة الأشغال العامة “أشغال” عن اكتمال تنفيذ أعمال المكونات الرئيسية لمشروع محطة معالجة مياه الصرف الصحي الجديدة في الخور والذخيرة، ودخول المحطة في مرحلة التشغيل التجريبي وذلك لخدمة أكثر من 200,000 ألف نسمة في مدينتي الخور والذخيرة شمال دولة قطر.
وبهذه المناسبة أشار المهندس خالد سيف الخيارين، مدير إدارة مشروعات شبكات الصرف الصحي في “أشغال”، إلى أهمية هذا الإنجاز حيث صرّح أن المشروع يعد أحد أضخم مشاريع تطوير البنية التحتية التي تخدم الخور والذخيرة، حيث يهدف إلى توفير حلول فعّالة ومستدامة للحفاظ على البيئة وتحسين الظروف البيئية في هذه المناطق، من خلال إنشاء محطة جديدة ومتطورة تستخدم أحدث الأنظمة العالمية لمعالجة مياه الصرف الصحي بهدف إنتاج مياه معالجة مطابقة لأعلى المواصفات والمعايير البيئية العالمية.

هذا وساهم إنجاز المشروع في إيقاف محطات المعالجة القديمة والمؤقتة ذات الطاقات الاستيعابية المحدودة، حيث تم تحويل التدفقات من محطة المعالجة المؤقتة القائمة بالذخيرة والتي خرجت من الخدمة في نهاية عام 2020، كما تم تحويل التدفقات من محطة المعالجة القديمة بالخور والتي خرجت من الخدمة خلال الربع الثالث من عام 2021.
وبدوره قال المهندس عبد الرحمن محمد السليطي، رئيس قسم مشروعات محطات المعالجة وشبكات المياه المعالجة، أنه تم تصميم وبناء محطة معالجة مياه الصرف الصحي في الخور والذخيرة بطاقة استيعابية تبلغ 56,200 متر مكعب/اليوم بهدف معالجة تدفقات مياه الصرف الصحي القادمة من مناطق التجميع في منطقتي الخور والذخيرة. حيث تعمل المحطة باستخدام أحدث تقنيات المعالجة المتطورة مثل نظام التنقية المتتابع، والفلاتر الدقيقة، والأشعة فوق البنفسجية (UV)، ونظام المعالجة بالكلور لتعقيم المياه.

وأشار المهندس السليطي إلى أنه من المخطط استخدام المياه المعالجة في أغراض الري للحدائق العامة والمساحات الخضراء في منطقتي الخور والذخيرة، كما أنه من المخطط استخدامها في أغراض الري وأنظمة التبريد الخاصة بملعب إستاد البيت الذي يعد من الملاعب الرئيسية الخاصة بتنظيم بطولة كأس العالم 2022.

هذا وشمل المشروع إنشاء محطة ضخ جديدة لنقل تدفقات مياه الصرف الصحي في منطقة الذخيرة، وتطوير محطة الضخ القائمة في الخور لاستيعاب مياه الصرف الصحي، بالإضافة إلى تمديد خطوط ضخ رئيسية بطول إجمالي يبلغ حوالي 114 كيلومتر، منها 66 كيلومتر أنابيب لضخ مياه الصرف الصحي من محطة ضخ الخور إلى محطة الضخ الجديدة ومنها إلى محطة معالجة الصرف الصحي في الخور والذخيرة، و48 كيلومتر أنابيب لضخ المياه المعالجة من محطة المعالجة في الخور والذخيرة إلى مواقع مختلفة بمدينة الخور لاستخدامها في أعمال الري.

وأضاف المهندس عبد الرحمن محمد السليطي، أن المشروع مصمم لاستيعاب النمو السكاني المستقبلي المتوقع بمنطقتي الخور والذخيرة، كما تم الأخذ في الاعتبار أثناء تصميم المحطة إمكانية إضافة توسعات جديدة لها مستقبلاً إذا ما اقتضت الحاجة.

default

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X