fbpx
فنون وثقافة
بدءًا من الغد وحتى 16 يوليو

«مطافئ» تطلق معرضين ضمن برنامجها الصيفي

الدوحة – الراية :

تطلقُ «مطافئ – مقر الفنانين» معرضين متزامنين ضمن معارضها الصيفية ابتداءً من غدٍ، وسيكونُ الأول هو معرض «اسبريسو للطريق» للفنان الشيخ مبارك بن ناصر آل ثاني في جاليري 4، والثاني «معادن الأرض» للفنان يوسف بهزاد في جاليري 3، ومن المزمع أن تستمرَ المعارض إلى 16 يوليو المقبل، بهدف استكشاف المقيمين والزوار لهما. يركّزُ معرض «اسبريسو للطريق» على ظهور المدن الكبيرة، وولادة الثقافة العالمية، وكيف تربطُ الناس ببعضهم، سواء جسديًا أو ثقافيًا. تغطّي أعمال الفنان مواضيع تتعلّقُ بالهندسة المعمارية، والنباتات، والحيوانات، والجغرافيا، والتاريخ، والاستكشاف، من بين أمور أخرى. ويشكّلُ السفر والرحلات البرية جزءًا مهمًا في عملية إبداع هذه الأعمال، ويؤكدُ التركيز على الرموز الأيقونية في أعمال الفنان على الطابع العالمي للثقافة، وكيفية إدراك جوهرها. وتسلطُ هذه الأعمال الضوءَ أيضًا على الجانب الإنساني غير المادي للثقافة العالمية، مثل مدن الملاهي، وعروض السيرك، والملاعب، وجوانب أخرى لا تشكلُ بالضرورة وجهة معينة، ولكنها أشياء متأصلة في حياتنا اليومية، تدخلُ في صميم مزاجنا، ومشاعرنا، وأفكارنا، وسلوكياتنا. هذا وتركزُ أعمال الفنان مبارك على الأبعاد، والألوان، والأشكال الهندسية، والتجريد، والتعبيرية الفنية، لتتناولَ مشهد المدن، والآفاق، والمدى، والتفاعل، والثقافة والتاريخ، والسياسة، وقد كان آل ثاني مقيمًا في مطافئ (2017-2018)، وفي برنامج الأستوديو والقيّمين الدوليين (ISCP) عام 2021. وشاركَ في معارض بمدينة نيويورك، وجنيف، وسانت بطرسبرغ، والدوحة.

وعلى الجانب الآخر يستكشفُ المعرض الثاني «معادن الأرض» للفنان يوسف بهزاد، الذي يفتتحُ في اليوم ذاته، موضوعات التلاشي والظهور، ومفهوم الأرض نفسها التي تشكلُ الناس، والناس الذين بدورهم يشكّلون الأرض، ويعتقدُ بهزاد أنه يعملُ على مقاربة لوحاته من خلال «التجريد التعبيري ولمسة من السريالية، ومنظور غامض يحفّزُ التساؤلات لدى المشاهد». والفنان يوسف بهزاد هو فنان تشكيلي قطري أمريكي، تشملُ ممارسته الفنية بشكل أساسي كلًا من الرسم والتصوير الفوتوغرافي التجريبي. وتتكاملُ جميع أشكال فنه مع بعضها فيما يتعلقُ بالنغمة واللون والصور، وهو يحافظُ على أسطورة بصرية تتكونُ من رسومات ولوحات وصور فوتوغرافية من الماضي، ويستندُ إليها ليسخّرها في إنشاء أعمال فنية جديدة. من خلال هذه الأسطورة المرئية، يستعرضُ بهزاد موضوعات إنسانية شخصية وعالمية، وقد شاركَ بهزاد في كل من برنامج الإقامة الفنية في مطافئ (2018-2017)، وبرنامج الأستوديو والقيمين الدوليين في نيويورك (ISCP) عام 2021.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X