fbpx
اخر الاخبار

وكالة الأنباء القطرية .. سبعة وأربعون عاما من العطاء

الدوحة – قنا :

تشعل وكالة الأنباء القطرية (قنا) غدا الأربعاء، الموافق للخامس والعشرين من مايو، شمعة جديدة في رسالتها ومسيرتها الإعلامية، إذ تحل ذكرى مرور سبعة وأربعين عاما على إنشائها، بموجب المرسوم الأميري رقم 94 لسنة 1975م.
وتقف الوكالة الرسمية للدولة في هذه المناسبة باعتزاز وشموخ نظرا لما حققته عبر السنوات الماضية من منجزات إعلامية استندت على أسس راسخة ومبادئ ثابتة من الدقة والالتزام والمصداقية والأمانة في نقل الخبر ومتابعة الحدث داخليا وخارجيا.
إن المسيرة الحافلة بالمحطات المضيئة والمكانة المرموقة التي وصلت إليها وكالة الأنباء القطرية لم تكن لتتحقق لولا الدعم اللامحدود الذي حظيت به وغيرها من المؤسسات الإعلامية القطرية، من لدن حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وحكومته الرشيدة ، وكذلك مناخ الحرية الإعلامية الذي تعيشه دولة قطر، فضلا عن العمل الجاد والمخلص الذي تقوم به كوادر الوكالة بمختلف مهامهم ومراتبهم، فضلا عن حرصهم الشديد على التطوير الدائم لخدمات (قنا) وأقسامها المختلفة وتزويدها بأحدث وسائل تكنولوجيا الاتصال والتواصل، إضافة إلى التدريب الدائم والمستمر لفريق العمل، لتتميز مخرجاته وعطاءاته بالمهنية والحرفية، كي تبقى وكالة الأنباء القطرية عنوانا إعلاميا متقدما يحمل اسم الوطن إلى كل الآفاق والمنابر.
ومنذ اليوم الأول لدخولها ساحة الإعلام، كانت الوكالة بقياداتها ومختلف كوادرها حريصة على الالتزام بالموضوعية والدقة والمصداقية للفوز بثقة الجماهير وكل الجهات التي تتلقى نشراتها وتقاريرها وعطائها الإعلامي ، ولترسيخ أقدامها بالميدان الإخباري، وتقديم خدمتها الإخبارية المكتوبة والمصورة والمرئية عبر نشراتها المختلفة على مدار الساعة ونقلها للمتلقي بأسرع وقت ممكن، حتى غدت واحدة من أبرز وأقوى مثيلاتها من وكالات الأنباء العربية الشقيقة والدولية الصديقة.
وتعد إدارة الأخبار قلب الوكالة النابض وتضم قسم التحرير العربي الذي يعد مفصلا هاما في أركان وكالة الأنباء القطرية ، وقسم التحرير الأجنبي ويشمل التحرير الإنجليزي ويتولى ترجمة الأخبار والتقارير والتغريدات واللقاءات من اللغة الإنجليزية إلى اللغة العربية، وبالعكس وتغطية الأحداث المهمة التي تستضيفها الدولة والتي تتطلب وجود محرر انجليزي، ومتابعة وتصفح المواقع الإلكترونية الدولية والمحلية لإعداد التقارير والأخبار لبثها باللغة العربية، وتم تقديم دراسة لإنشاء وحدة التحرير الفرنسي انطلاقا من التزام وكالة الأنباء القطرية بمواصلة المساعي الرامية إلى تطوير العمل.

أما قسم الأخبار الاقتصادية فيتولى تغطية كافة الفعاليات والأنشطة الاقتصادية بالدولة، بينما تتولى وحدة الأخبار المحلية الفعاليات والمؤتمرات السياسية والاجتماعية كالصحة والتعليم والعمل وغيرها ، إلى جانب التقارير والحوارات والمقابلات الخاصة مع وزراء ومسؤولين في الدولة أو ضيوف البلاد والسفراء الأجانب والسفراء القطريين بالخارج .
ويتابع القسم الثقافي الأحداث المختلفة في القطاعات الثقافية في الدولة ،كما يجري القسم أحاديث ومقابلات صحفية مع المسؤولين في الإدارات والمراكز الثقافية والفنية المحلية، ويتابع كافة المؤتمرات والمهرجانات والندوات الثقافية والأدبية والفنية والعلمية، إلى جانب متابعة أهم الوكالات والمواقع العربية والعالمية ، والأنشطة والفعاليات الثقافية والفنية الاقليمية والدولية من خلال متابعة الوكالات العربية والأجنبية والمواقع الإلكترونية للمنظمات الدولية المعنية بالثقافة .
ويقوم القسم الرياضي بتغطية جميع الفعاليات والأنشطة والبطولات والمنافسات الرياضية بالدولة وفي الخارج، حيث أكدت دولة قطر خلال الفترة الماضية ريادتها الرياضية في منطقة الشرق الأوسط وواصلت إثبات جدارتها كعاصمة للرياضة العربية والعالمية من خلال استضافة وتنظيم العديد من البطولات والفعاليات والأحداث المختلفة التي تؤكد يوما بعد يوم المكانة العالمية التي وصلت اليها الدوحة وانفردت بها في المنطقة، خاصة مع استعداداتها المتواصلة لاستضافة الحدث الكروي العالمي كأس العالم FIFA قطر 2022 .
ولتقديم المشهد الإعلامي بصورة متكاملة، تعتمد وكالة الأنباء القطرية على شبكة من المراسلين المنتشرين بعدد من العواصم العربية والدولية ، ويقوم هؤلاء بتزويد الوكالة بالأنباء والأحداث الخارجية الهامة فور وقوعها ومتابعة تفاصيلها ومستجداتها أولا بأول ، كما يقوم المراسلون بتغطية الفعاليات والمؤتمرات الكبيرة التي تنعقد بمناطق عملهم وتواجدهم أو بالقرب منها ، وتزويد الوكالة بتقارير مفصلة وشاملة بشأنها ، كما يتولى المراسلون إجراء لقاءات صحفية مع الشخصيات الهامة بالبلدان التي يتواجدون فيها، فضلا عن متابعة المشاركات والأنشطة القطرية بالخارج وعمل تقارير تفصيلية بشأنها وإجراء لقاءات صحفية مع الشخصيات القطرية المسؤولة عنها ، ومع سفراء دولة قطر في عواصم الحدث.
ويتولى قسم الأبحاث والدراسات التابع لإدارة الأخبار بالوكالة بكتابة التقارير السياسية والاقتصادية والمنوعة ، وتغطية الجولات والزيارات الرسمية الخارجية التي يقوم بها حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وزيارات أصحاب السيادة والفخامة رؤساء وزعماء الدول العربية والإسلامية الشقيقة والدول الأجنبية الصديقة للبلاد، وكذلك مشاركات سمو أمير البلاد المفدى في الفعاليات العربية والدولية الخارجية ، بالإضافة إلى انجازات البلاد بشكل سنوي وذلك تزامنا مع الاحتفال باليوم الوطني ، كما تتابع تقارير القسم الفعاليات الكبرى بالدولة وأهم وأبرز القضايا والأحداث العربية والأزمات الدولية .

أما قسم التحرير المصور، فيتولى التغطيات الصحفية لكافة مؤسسات ونشاطات الدولة من مؤتمرات ومعارض ولقاءات مع الشخصيات المهمة، وتصوير المؤتمرات والمعارض والحوارات واللقاءات الخاصة المهمة مع المسئولين القطريين أو ضيوف الدولة من خارجها على مختلف مستوياتهم، و بتغطية المهام الرسمية لعدد من كبار المسئولين والتي تم تكليفه بها من مشاركات أو زيارات أو حضور مؤتمرات واجتماعات إقليمية ودولية، كما يقوم القسم أيضا بعمل مشروع توثيقي للمعالم الهامة والحضارية لدولة قطر ومن ذلك توثيق وتصوير (الملاعب مدينة لوسيل الحدائق قلب الدوحة الريل وغيرها).
وفي الثامن والعشرين من نوفمبر الماضي أطلقت وكالة الأنباء القطرية /قنا/ موقعها الإلكتروني www.qna.org.qa بحلته الجديدة ضمن خطتها التطويرية ليصبح أكثر تفاعلاً ومواكبة للمستجدات التكنولوجية وليصل إلى أكبر عدد من المتصفحين والمستخدمين. وفي السابع والعشرين من مارس الماضي أطلقت الوكالة ، تطبيقها الإلكتروني الجديد (QNA News2) للهواتف الذكية، وذلك في إطار جهود /قنا/، لإبراز كافة الأنشطة التي تشهدها الدولة على جميع الجوانب السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والرياضية، ولمواكبة تطورات الأحداث الإقليمية والدولية.
ويحرص قسم التحرير العربي بالوكالة باستمرار وبواسطة كامل طواقمه الصحفية على رفع أدائه بحرفية ومهنية، وعلى تنوع أخباره وتقاريره، وتطوير العمل الإعلامي داخل القسم من خلال تنفيذ خطط تركز على تحسين صورة المحتوى الصحفي للخبر وسهولة وصوله للمتلقي وما يواكب ذلك بكافة أقسام إدارة الأخبار.


وفي سياق التطوير المتواصل ، استمرت إدارة الأخبار بالعمل على تطوير خدمتي ” تويتر ” و ” الإنستغرام ” بالإضافة الى خدمة ” التليغرام ” و “الفيس بوك”، إضافة إلى إعداد فيديوهات قصيرة عن زيارات واستقبالات صاحب السمو أمير البلاد المفدى، وتم إضافة انفوجرافيك “وهو فن تحويل البيانات والمعلومات والمفاهيم المعقدة إلى صور ورسوم” الى “تويتر” و”الإنستغرام” وموقع الوكالة على شبكة الإنترنت ، وإضافة خدمة الفيديو للمقابلات الصحفية الخاصة بالوكالة وتغطية الأحداث والفعاليات التي تشهدها الدولة.
وتقوم وحدة المحتوى الرقمي بوكالة الأنباء القطرية بمواكبة الأخبار والأحداث المهمة في دولة قطر وخارجها من خلال تصاميم تبرز أهم ما في الخبر بأسلوب بصري جذاب، و تركز على اختصار المعلومات وإبراز المحاور الرئيسية وفق رؤية تجمع بين جمال الجانب البصري ودقة المعلومة وسلامتها من الأخطاء اللغوية والتحريرية، كما تقوم بتغطية المهرجانات والفعاليات المنظمة داخل الدولة وإعداد الفيديوهات التي تتضمن تصريحات خاصة بوكالة الأنباء بين انفوجرافيك ثابت ومواد مصممة لمواکبة الأخبار الآنية.


أما وحدة التواصل الاجتماعي التابعة لقسم التحرير العربي فقد واصلت تطوير الخدمات التي تقدمها عبر تطبيقات “تويتر” و”الإنستغرام” و”التلغرام” وفي هذا السياق تم إنشاء تويتر خاص للرياضة يتضمن كل الأحداث الرياضية المنشورة على نشرة الوكالة وأخبار مهمة أخرى يعدها المحرر التابع للوحدة، كما تم تفعيل نشر أخبار الوكالة على تطبيق “الفيس بوك”، والبدء بنشر أخبار ” عاجل ” وطورت الوحدة خدماتها الرقمية من خلال عمل المزيد من الانفوجرافيك الذي كان سابقا يقتصر على الطقس ومجلس الوزراء والبورصة، وأصبح في الوقت الحاضر يشمل انفوجرافيك لأخبار اقتصادية ورياضية وسياسية، كما تطورت خدمة الفيديوهات بعد أن كان العمل فيها يقتصر على أنشطة سمو الأمير المفدى، فقط وباتت الآن تشمل تغطيات لفعاليات محلية، كما تم ارفاق جميع الأخبار المنشورة على “تويتر” و”الفيس بوك” مع الصور، وارفاق هاشتاقات أكثر في الأخبار سواء الرياضية أو العامة على حسب الأحداث، وكذلك نشر انفوجرافيك الخاص بمجلس الوزراء على تطبيق “التلغرام”.
وإذ تدخل وكالة الأنباء القطرية /قنا/، اليوم، عاماً جديداً وتودع عاماً، فإن التزامها بالدقة والتطوير راسخ لا يتغير للاستمرار بتقديم خدماتها الإعلامية بالكلمة والصورة والفيديو من خلال نشرتها الإخبارية الرئيسية، باللغتين العربية والإنجليزية على مدار أربع وعشرين ساعة يوميا.
وقد شهدت /قنا/ على مدار السنوات الماضية تطورا متواصلا في بنيتها وكوادرها وأجهزتها وتقنياتها التي واكبت أحدث ما عرفته وسائل الاتصال للحاق بكل جديد ومتطور سواء على المستوى التقني أو على مستوى الكفاءات أو الخدمات الإخبارية، وهو ما أسهم مباشرة بالنهوض بنشراتها من حيث الشكل والمحتوى، وحجم التغطية محلياً وعالمياً.
وواكبت وكالة الأنباء القطرية عبر الأعوام الماضية مسيرة النهضة الشاملة بدولتنا الحبيبة قطر، ومختلف الفعاليات السياسية والاقتصادية الهامة التي تشهدها البلاد وما تعكسه تلك الفعاليات من تنامي دور دولة قطر بالمحافل الإقليمية والعربية والدولية.
كما حرصت /قنا/ على حمل راية الإعلام الرسمي وكانت المرآة الصادقة والأمينة لتطور وبناء قطر الوطن والمواطن، فكانت شاهدة على إنجازات الوطن وفعالياته وأنشطته ومبادراته بكافة المجالات والقطاعات داخليا وخارجيا، كما ملأت فراغا كبيراً بالنسبة لوسائل وأجهزة الإعلام القطرية المكتوبة والمسموعة والمرئية باعتبارها المصدر الرئيسي للأخبار المحلية الموثوقة، وذلك التزاما برسالتها الإعلامية ودورها الوطني، وأسهمت /قنا/ بنقل ومتابعة الأحداث والقضايا الهامة والساخنة على الساحتين العربية والدولية بمهنية وموضوعية، ووقفت بقوة إلى جانب القضايا العربية والإسلامية والإنسانية العادلة، فكانت صوت قطر القوي المنتصر للحق والحقيقة بكافة المحافل والميادين والقارات.
وتحصل الوكالة على أخبارها من عدة مصادر في مقدمتها الجهات والوزارات والمؤسسات الرسمية بالدولة، والمراسلون المعتمدون بأهم العواصم العربية والأجنبية، والصحفيون الميدانيون الذين يتولون متابعة الأنشطة الرسمية والمجتمعية بالبلاد، يضاف إلى ذلك اتفاقات التبادل الإخباري بين وكالة الأنباء القطرية وعدد من وكالات الأنباء العربية والأجنبية.
وتعتمد /قنا/ لأداء رسالتها الإعلامية على كفاءات متميزة من المحررين والإعلاميين والمترجمين والمراسلين، إضافة إلى وكالات الأنباء العربية والدولية فتنقل أهم الأخبار بما فيها أخبار بلغات أجنبية تتم ترجمتها إلى اللغة العربية، وتسهم النشرة الإنجليزية للوكالة في الوصول لشريحة كبيرة من المشتركين وتغذي كذلك الإصدارات الصحفية الصادرة باللغة الإنجليزية سواء داخل قطر أو خارجها.
وتتمثل رسالة الوكالة ومهامها بالحصول على الأنباء الموثوقة من مختلف المصادر الداخلية والخارجية، وإعادة توزيعها وتسويقها محلياً وعالمياً، وتحليل الأنباء والمعلومات، وإعداد التعليقات والدراسات، بما يهم الرأي العام المحلي والعربي والدولي، وإصدارها وتوزيعها وتسويقها، كما تتولى بوجه خاص وضع وتنفيذ استراتيجية للإعلام الخارجي، و المساهمة بنشر الوعي الإعلامي، بما يساعد في تعزيز ورفع مستوى الرسالة الإعلامية بالدولة، وتأهيل وتدريب العاملين بالمجال الإعلامي، ورفع مستواهم المهني من خلال برامج تدريبية وتطويرية مستمرة، والتعريف إعلامياً بدولة قطر على الساحتين العربية والدولية، وتوطيد الصلات وتوثيقها مع مختلف الأجهزة والشخصيات الإعلامية بالخارج، وتنظيم زيارات الإعلاميين للبلاد، ومتابعة تنفيذ الاتفاقيات الإعلامية التي تكون الدولة طرفاً فيها، وإعداد تقارير بالنتائج والملاحظات والاقتراحات اللازمة بهذا الإطار.
كما تتولى وكالة الأنباء القطرية /قنا/ تبادل ونقل الخدمات والتعاون مع أجهزة الإعلام المحلية والعربية والعالمية، وإجراء استطلاعات الرأي، واستخلاص اتجاهات الرأي العام المحلي والعربي والعالمي، وتصنيفها وإصدارها وتوزيعها وتسويقها، من خلال إصدار نشرات نوعية باللغات المختلفة، وكذلك القيام بالتحقيقات الصحفية لتغطية الموضوعات التي تهم الرأي العام بالداخل والخارج، وتوزيعها وتسويقها، وتصوير الأحداث المحلية والعالمية، وإعدادها للتوزيع والتوثيق، وتسويقها، وإعداد الدراسات والبحوث والنشرات التخصصية التي تهم الرأي العام المحلي والعربي والدولي، وإصدارها وتوزيعها وتسويقها، وتقديم الخدمات الإخبارية المصورة والمقروءة، وإعداد المواد الإعلامية المتضمنة أهم أخبار الدولة، والعمل على نشرها بوسائل الإعلام، والمشاركة بالمعارض الإعلامية والمؤتمرات الصحفية والتغطية الإعلامية للمؤتمرات والفعاليات بالداخل والخارج.
وقد صدر عام 2014 القرار الأميري رقم (50) بتنظيم وكالة الأنباء القطرية، حيث تتألف من عدد من الوحدات الإدارية وهي: مكتب المدير العام، وإدارة التدقيق الداخلي، وإدارة التخطيط والجودة، وإدارة الشؤون القانونية، و إدارة العلاقات العامة والاتصال، وإدارة الخدمات المشتركة، وإدارة تحليل وتوثيق البيانات، وإدارة التحرير والرصد الإعلامي، وإدارة الأخبار، وإدارة شؤون الإعلام الخارجي، وإدارة الشؤون الفنية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X