fbpx
المحليات
تحت رعاية صاحب السمو

نائب الأمير يشهد حفل تخريج طلاب جامعة قطر

سموه كرّم 120 خريجًا متفوقًا في مختلف التخصصات

د. حسن الدرهم: انضمام فوج جديد لركب خريجي الجامعة الذي فاق 61 ألف خريج وخريجة

الجامعة سعت لتكون عضدًا للدولة في توجهها الاستراتيجي نحو ممارسة أدوار إقليمية وعالمية فعالة

علاقات فعالة مع مختلف الجامعات العالمية ومراكز البحث والتفكير الرائدة على كل المستويات

الدوحة – ‏قنا:‏

تحت رعاية حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المُفدى، شهدَ سمو الشيخ عبدالله بن حمد آل ثاني نائب الأمير، حفل تخريج الدفعة الخامسة والأربعين (دفعة 2022) من طلاب جامعة قطر، الذي أقيم بمجمع الرياضات والفعاليات في الجامعة صباح أمس.

وكرّم سمو الشيخ عبدالله بن حمد آل ثاني، نائب الأمير، خلال الحفل، الطلابَ الخريجين المتفوقين والبالغ عددهم 120 طالبًا، فيما سلم سعادة الدكتور حسن راشد الدرهم رئيس الجامعة، الشهادات للطلاب الخريجين البالغ عددهم 669 طالبًا في مختلف التخصصات.

كما تمَ عرضُ فيلم عن حصاد وإنجازات جامعة قطر خلال السنة الأكاديمية 2021 – 2022 وأبرز الأنشطة والبرامج والابتكارات البحثيّة في مختلف المجالات.

وقد تضمنَ الحفلُ كلمةً لسعادة الدكتور حسن راشد الدرهم رئيس جامعة قطر، نوه فيها باحتفال جامعة قطر بالدفعة الخامسة والأربعين من خريجي قطر بانضمام فوج جديد قوامه «ثلاثة آلاف وأربعمئة وستة وثلاثون» خريجًا وخريجة، ليلتحقَ بهذا الركب المبارك من خريجي الجامعة منذ إنشائها والذي فاق واحدًا وستين ألف خريج وخريجة.

وأكدَ رئيسُ جامعة قطر ارتباط الاحتفال بتخرج هذه الدفعة من طلاب وطالبات جامعة قطر بسياق تاريخي استثنائي محوره حدث عالمي كبير هو «تنظيم وإقامة بطولة كأس العالم لكرة القدم» على أرض وطننا الحبيب دولة قطر.

وأضافَ: إن أهمية هذا الحدث التاريخي لا تقتصر في كونه يضعُ دولة قطر في بؤرة الاهتمام العالمي والمتابعة بشكل غير مسبوق، ويصنع عبر أحداثه وتفاعلاته «الأجندة العالمية» إعلاميًا وثقافيًا وسياسيًا، ولكنه يمثلُ أيضًا إضافةً حقيقيةً لاستجابة دولة قطر لهذا التحدي ويثبتُ تمكنها من القيام بأدوار فاعلة على الساحتين الإقليمية والدولية، وهذا ما ساهمت الجامعة في بنائه وتكوينه.

وأشارَ إلى أن جامعة قطر سعت لتكون عضدًا للدولة في توجهها الاستراتيجي نحو ممارسة أدوار إقليمية وعالمية فعالة باستمرار، حيث تقومُ الجامعة بأدوارها في تدعيم وبناء مفهوم القوة الحضارية وتأسيس ركائزها ومصادرها انطلاقًا من المشاركة والحضور الفعال وبناء العلاقات مع مختلف الجامعات العالمية ومراكز البحث والتفكير الرائدة على كل المستويات.

كما ألقى الطالبُ حسين إبراهيم الإسحاق كلمة الخريجين، قالَ فيها: « إن رعاية الدولة للتعليم والدعم المستمر لأبناء الوطن، منارة نستضيء بها»، وأضافَ: «نعدكم بأن نكونَ جيلًا يبشر بنا، فيخرج منا من يسركم بإنجازاته في كل قطاع وتخصص، في كل مؤسسة وشركة، وقبل ذلك في الوطن والبيت والأسرة».

حضرَ الحفل معالي الشيخ خالد بن خليفة بن عبد العزيز آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وأصحاب السعادة أعضاء مجلس أمناء الجامعة ونواب رئيس الجامعة وأعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية وأولياء أمور الطلاب.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X