fbpx
المحليات
إعلان الفائز الشهر المقبل.. علي المانع لـ الراية:

3 مشروعات تتنافس على جائزة «أخلاقنا»

مشروع «نوتربيديا» منصة لإثراء المحتوى العلمي باللغة العربية

عيادة نباتية ومركز الأبحاث في أكاديمية قطر للقادة

تطبيق «المسلمة القوية» يعزز الهوية الإسلامية لدى الفتيات

جائزة «أخلاقنا» تنشر التوعية بالأخلاق العالمية الحميدة

استقطاب وزيادة المشاركات بالمسابقة مستقبلًا

الوصول لأكبر شريحة من المجتمع من خلال المدارس والجامعات

تطوير برامج الورش والدورات لتحقيق أهداف الجائزة

الدوحة – عبدالمجيد حمدي:

كشفَ علي المانع، مسؤول الأقسام والفعاليات الرياضية بمؤسسة قطر، عن الإعلان عن الفائز بجائزة «أخلاقنا» لهذا العام، الشهر المقبل، حيث يتم التصويت حاليًا على أحد ثلاثة مشروعات وصلت للمرحلة النهائية، لافتًا إلى أنه بعد مرور خمس سنوات على إطلاق صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، الجائزة، فقد اكتسبت زخمًا كبيرًا ونالت مشروعاتها شهرة كبيرة في أوساط المجتمع.

وقال في تصريحات لـ الراية : إن رحلة الدورة الخامسة الحالية 2021-2022 مملوءة بالمشاريع النيّرة، إذ تخطى مجموع المشاريع المتقدمة للجائزة 60 مشروعًا، حيث يشارك في هذه الجائزة الطلاب من جميع مدارس وجامعات دولة قطر في الفئة العمرية من 13-24 عامًا، موضحًا أن أصحاب هذه المشاريع خضعوا لعدة دورات وورش ساعدتهم في تحقيق أهدافهم المرجوة.

وأضافَ: تم تصفية هذه المشروعات عبر مراحل عدة، آخرها مرحلة لجنة التحكيم المُعتمدة، التي تبلورت في ظهور 3 مشاريع لخوض التصويت العام لنيل الجائزة، موضحًا أن المشاريع التي تتنافسُ على جائزة «أخلاقنا» هذا العام هي مشروع «نوتربيديا» وهو منصة تثقيفية تهدف لإثراء المحتوى العلمي باللغة العربية من خلال تقديم معلومات ومقالات، من مصادر طبية موثوقة بلغة مفهومة للجميع وتستهدف المتخصصين في التغذية وأي شخص يريد أن يطلع على المعلومات اللازمة ذات الصلة بالتغذية وصحة الإنسان.

وأضافَ: إن المشروع الثاني هو العيادة النباتية ومركز الأبحاث في أكاديمية قطر للقادة، التي تعمل على تغيير نمط استهلاك الاستخدام والرمي، من خلال الارتقاء بالوعي والقيم الأخلاقية، حيث تشمل مهام هذا المشروع البحث في أمراض النباتات والتعرف عليها وعلى طرق معالجتها بالأدوية المناسبة، وإجراء بحوث تهدف لإيجاد حلول مبتكرة للحد من الاحترار العالمي والتلوث، وإنتاج الفاكهة والخضراوات لتحقيق استدامة الغذاء في دولة قطر ونشر رسالة تؤكد أهمية زيادة المساحات الخضراء في دولة قطر.

وتابعَ: إن المشروع الثالث هو تطبيق «المسلمة القوية» الذي يعزز الهوية الإسلامية لدى الفتيات المراهقات، وهو تطبيق باللغة العربية يستهدف الفتيات الناشئات من عمر 10 سنوات وما فوق ويهدف لتعزيز الهوية الإسلامية ونشر الخُلق الحَسَن، وتنظيم المهام ويتيح الفرصة للطالبات بمشاركة صور هادفة ببيئة آمنة، ويشمل كل ما تحتاجه الفتاة المسلمة في حياتها اليومية بعيدًا عن مواقع التواصل الاجتماعي، إذ يحتوي على ثماني واجهات أساسية، ويمكّن الطالبة من أن تدوّن معلومات عن نفسها، وتتفكر في مواهبها وهواياتها وطموحاتها، وتنظيم جداول يومية لممارسة العبادات مثل أداء الصلاة والذكر وقراءة ورد يومي من القرآن الكريم، وإمكانية تنظيم المهام الأسبوعية سواء الدراسية أو العائلية أو الرياضية والأنشطة الأخرى، ثم تقوم الطالبة بمشاركة الوالدين بتقييم أدائها خلال اليوم عبر رموز تعبيرية.

وأوضحَ المانع أن جائزة أخلاقنا تهدفُ إلى نشر التوعية بالأخلاق العالمية الحميدة وتشجيع العمل بها، موضحًا أنه سيتم تحديد الفائز بالجائزة في يوم «أخلاقنا» منتصف الشهر المقبل، داعيًا جميع أفراد المجتمع إلى التصويت للمشروع الذي يرونه صاحب أكبر تأثير إيجابي على المجتمع.

وأضافَ: إن الجائزة تهدفُ للتأكيد على الارتباط الوثيق بين العلم والأخلاق الحميدة، وتعزيزًا لرسالة الأخلاق كأساس للنجاح في شتى نواحي الحياة. تسلطُ الجائزة الضوء على الأخلاق الشاملة التي تتفق حولها معظم الديانات والثقافات، والتي تبناها الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم كالرحمة والتسامح والصدق والكرم كما تهدف لتكريم النشء والشباب الذين يجسّدون مثالًا يُحتذى بطموحهم لنشر تلك الأخلاق عبر مشروعات أطلقوها لخدمة مجتمعهم ووطنهم.

وأوضحَ أن الخُطة المستقبلية لجائزة «أخلاقنا» تركز على استقطاب وزيادة المشاركات في السنوات القادمة عبر الوصول لأكبر شريحة من المجتمع من خلال المدارس والجامعات المحلية وتطوير برامج الورش والدورات لتحقيق أهداف الجائزة بنشر وتبني الأخلاق الحميدة والعمل بها.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X