fbpx
أخبار عربية
إذا كنت فلسطينيًا فأنت هدف مشروع.. مراقب فلسطين بالأمم المتحدة:

قوات الاحتلال تقتل الفلسطينيين بسبب هويتهم

اغتيال شيرين أبو عاقلة كشف للعالم استهداف الاحتلال للصحفيين الفلسطينيين

البرلمان العربي يحذر من خطورة «مسيرة الأعلام» الإسرائيلية بالقدس

عواصم- قنا:

أكد السيد رياض منصور، المندوب المراقب لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة، أن قوات الاحتلال الإسرائيلي لا تقتل الفلسطينيين بسبب ما يفعلونه، بل بسبب هويتهم.
وقال منصور خلال مشاركته في اجتماع مجلس الأمن الدولي للإحاطة الشهرية، حول الوضع في الشرق الأوسط بما فيه القضية الفلسطينية: «نحن لا نُقتل بالخطأ، ولكن كجزء من مخطط كبير، يهدف إلى التأكد من أننا جميعًا نفهم أنه لا يوجد أحد في مأمن، حتى نعيش مع الخوف والاستسلام».
وأضاف «إذا كنت فلسطينيًا، فأنت هدف مشروع، ويمكن لإسرائيل أن تقرر ما إذا كنت ستعيش أو تموت.. لا حصانة لأي فلسطيني، وإفلات كامل من العقاب لكل إسرائيلي. ومع ذلك، يشعر البعض بالقلق على أمن إسرائيل، في حين لا ينعم فلسطيني واحد بالأمان في أي مكان».
وأشار إلى أن الشعب الفلسطيني يواجه العدوان والظلم والاحتلال والتهجير القسري، والتجريد من الملكية، والحرمان من الحقوق، والتمييز، والموت منذ عقود، ولا توجد عقوبات ضد من يتسببون في ذلك.
ووضع منصور قضية اغتيال الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة مرة أخرى أمام مجلس الأمن وقال: كانت شيرين شخصًا استثنائيًا، لكن قتلها من قبل الكيان الإسرائيلي للأسف ليس استثناءً. فاستمرت شيرين في سرد قصص شعبها على أمل أن تساعد بطريقة ما في تغيير مجرى التاريخ».
وأكد أن اغتيال قوات الاحتلال لشيرين أبو عاقلة كشف للعالم عن استهداف الصحفيين الفلسطينيين، مع إفلات تام من العقاب، حيث تقوم إسرائيل بشكل منهجي بقتل واحتجاز ومضايقة وترهيب ومهاجمة الصحفيين الفلسطينيين، ومنذ بداية هذا العام، أصابت قوات الاحتلال الإسرائيلي أكثر من 40 صحفيًا.
من جهة أخرى، حذر البرلمان العربي أمس، من خطورة وتداعيات مسيرة الأعلام التي تنظمها قوات الاحتلال الإسرائيلي الأحد المقبل بالقدس على أمن واستقرار المنطقة، في تحد سافر واستفزازي للشعب الفلسطيني، والأمتين العربية والإسلامية.
ودان البرلمان العربي في بيان ما أعلنته جماعات المستوطنين المتطرفين «باقتحام باحات المسجد الأقصى المبارك وممارسة الطقوس التلمودية ورفع الأعلام فيما يسمى بيوم توحيد القدس بقرار إسرائيلي وحماية جيش الاحتلال، مؤكدًا أنه اعتداء على المقدسات الإسلامية.
وشدد على أن ما يجري في القدس المحتلة من هدم للمنازل وتشريد الأهالي وحملة الاعتقالات واقتحامات المسجد الأقصى يأتي في سياق التصعيد الإسرائيلي المتواصل الذي يتنافى مع الأعراف والمواثيق الدولية كافة.
كما طالبت وزارة الخارجية الفلسطينية، أمس، المجتمع الدولي، والإدارة الأمريكية بشكلٍ خاص، بالضغط على حكومة الكيان الإسرائيلي واتخاذ ما يلزم من الإجراءات والخطوات العملية لوقف الانتهاكات والتصعيد الذي تمارسه سلطات الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني.
وقالت الوزارة، في بيان، إن «الإدارة الدولية والأمريكية للصراع تعطي سلطات الاحتلال الإسرائيلي وتوفر لها المزيد من الوقت لتقويض أية فرصة لتحقيق الحلول السياسية، وفقًا لمرجعيات السلام الدولية، وفي مقدمتها الأرض مقابل السلام وحل الدولتين».. مضيفة أن انتهاكات وجرائم الاحتلال والمستوطنين هي نتيجة مباشرة لاستمرار الاستيطان وتوسّعه.
من جهة أخرى، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي -أمس- ثلاثة فلسطينيين بينهم أخَوان من مدينة الخليل، كما أطلق مستوطنو مستوطنة «أفني حيفتس»، الرصاص صوب مزارعي قرية شوفة جنوب شرقي طولكرم بالضفة الغربية المحتلة. وفي قطاع غزة، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فلسطينيين اثنين شرقي محافظة خان يونس جنوب القطاع.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X