fbpx
الراية الرياضية
الليلة القمة العالمية المرتقبة في باريس بين عملاقي إنجلترا وإسبانيا

نهائي الأبطال.. معركة شرسة بين الليفر والريال

مدريد يتطلع لتعزيز رقمه القياسي.. وليفربول يسعى لرد الاعتبار بالذهب

الفريقان يحشدان قوتهما الضاربة لمعانقة المجد في ختام الموسم الاستثنائي

باريس – أ ف ب:
يخوضُ ليفربول الإنجليزي نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم في العاصمة الفرنسية باريس، باحثًا عن استرداد اعتباره من ريال مدريد الإسباني الساعي من جهته إلى تعزيز رقمه القياسي باللقب الرابع عشر في تاريخه، رغم عدم رغبة معظم لاعبيه في الحديث عن ثأر باستثناء المصري محمد صلاح. ما إن أطلق الحكم صافرة نهاية إياب الدور نصف النهائي بفوز ريال على مانشستر سيتي 3-1 في الوقت الإضافي بعدما كان متخلفًا حتى الثواني الأخيرة من الوقت الأصلي، حتى توعد صلاح النادي الملكي ب «تصفية الحساب» والثأر لخسارة نهائي كييف 2018 بنتيجة 1-3، في لقاء لم يكمله المصري بعد تعرضه لإصابة قوية في كتفه بسبب تدخل قاسٍ من سيرخيو راموس.
من المؤكد أن المباراة على «استاد دو فرانس»، لن تكونَ كأي مباراة أخرى بل ستكون النهائي الثالث لليفربول في المسابقة القارية الأم خلال المواسم الخمسة الماضية، بعدما عوض سقوط كييف بإحرازه اللقب في الموسم التالي على حساب مواطنه توتنهام. ويرى الكثيرون أن ليفربول يملك أفضلية ضئيلة ويبدو الأقرب إلى اللقب السابع الذي سيضعه على المسافة ذاتها من ميلان في المركز الثاني على لائحة أكثر الأندية تتويجًا، بفارق كبير عن خصمه المقبل الذي توج بطلًا في 13 مناسبة، بينها ثلاثة تواليًا بين 2016 و2018 وأربعة في خمسة مواسم بعدما أحرز أيضًا لقب 2014.

وهي المرة الثالثة التي يلتقي فيها الفريقان في النهائي بعد عام 1981 عندما فاز الفريق الإنجليزي بهدف وحيد لألن كينيدي، وكانت تلك المباراة النهائية الأخيرة التي يخسرها ريال في دوري الأبطال، إذ بلغ النهائي بعدها سبع مرات أعوام 1998 و2000 و2002 ومن 2014 إلى 2016 ثم 2018 وفاز بها جميعها. وبعدما جُرّدت سان بطرسبورج من استضافة النهائي بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا، سيحتضن استاد دو فرانس في ضاحية سان دوني الباريسية المباراة بسعة 80 ألف متفرج، بينها 20 ألفًا لكل من الفريقين رسميًا. ويتوقع قدوم 40 ألف مشجع لنادي ليفربول لا يملكون التذاكر إلى باريس.

صلاح يتطلع لرد الاعتبار

يتطلّعُ محمد صلاح نجم ليفربول إلى الثأر من ريال مدريد. وكتبَ صلاح على مواقع التواصل الاجتماعي بعد لحظات من تأهل النادي الملكي إلى المباراة النهائية على حساب مانشستر سيتي «ثمة تصفية حساب» في إشارة إلى خسارة ال«ريدز» لنهائي المسابقة أمام الفريق الإسباني عام 2018 وقتها تعرّض صلاح لإصابة في كتفه في الشوط الأول عندما أسقطه مدافع وقائد ريال مدريد وقتها سيرخيو راموس أرضًا، ما حرمه من إكمال المباراة التي تركها باكيًا، وأثرت على مشاركته مع منتخب بلاده في نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا لأنه لم يكن في كامل جاهزيته البدنية والفنية.

بيع كرة النهائي في مزاد علني

أكدَ الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (UEFA) أن كرة نهائي دوري أبطال أوروبا ستحملُ رسالة سلام وسيتم بيعها في مزاد علني عقب نهاية المباراة. وتقامُ المباراة النهائية في باريس وتجمع بين ريال مدريد الإسباني الفائز باللقب 13 مرة وليفربول الإنجليزي الذي يتطلعُ لحصد اللقب الأوروبي للمرة الأولى منذ 2018، وجرت المباراة النهائية لنسخة 2018 في كييف، عاصمة أوكرانيا، التي تتعرضُ لغزو عسكري روسي منذ أواخر فبراير الماضي. وكان من المقرر أن تقامَ المباراة النهائية لنسخة العام الحالي في سان بطرسبرج الروسية، لكن UEFA قرر نقلها إلى باريس في أعقاب الغزو العسكري الروسي لأوكرانيا. وكشفت شركة «أديداس» عن كرة نهائي دوري الأبطال، والتي ستحملُ كلمة «السلام» باللغة الإنجليزية وبالنص السيريلي، وسيتم طرحها في مزاد علني بعد المباراة على أن يخصص عائد بيعها لدعم الجهود الإنسانية.

7 آلاف شرطي لتأمين النهائي

ينتشرُ ما يقرب من 7 آلاف شرطي وجندي لتأمين المباراة النهائية وقررت السلطات الفرنسية نشر 6800 شرطي وجندي لتأمين المباراة النهائية، وستُفرض قيود على حركة السيارات في المناطق القريبة من الملعب وفي منطقة المشجعين الواقعة قُرب الملعب لأنصار ريال مدريد، ومنطقة أنصار ليفربول في الحي ال 12 في باريس، والتي ينتظر أن تشهد حضور 44 ألف شخص.كما أشارت السلطات إلى أن المنطقة المحيطة بشارع الشانزليزيه في باريس لن تكونَ متاحة سواء للمشجعين الإسبان أو الإنجليز.

فان دايك: أنا جاهز

يشاركُ المدافع الهولندي فيرجيل فان دايك، في مباراة فريقه ليفربول أمام ريال مدريد الإسباني، في نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم. وعانى المدافع من إصابة في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي أمام تشيلسي أوائل الشهر الجاري، ليغيب عن آخر مباراتين للفريق في بطولة الدوري الإنجليزي. وقال فان دايك في تصريحات لموقع ليفربول الرسمي: «نعم، إنني في حالة جيدة بالفعل، ليس لدي أي مشكلة ومتحمس لمباراة اليوم بالطبع».

لاعبوه يستخدمون أجهزة استشعار متطورة

ليفربول يستعين بالتكنولوجيا الدماغية

ارتدى نجوم ليفربول أجهزة مراقبة الدماغ خلال تدريبات الفريق، بحثًا عن ميزة أمام ريال مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا. وذكرت صحيفة «ذا صن»، أن لاعبي المدرب يورجن كلوب يستخدمون أجهزة استشعار دماغية، وفي تكنولوجيا متطورة من عالم أعصاب ألماني. ويهدف كلوب إلى التفوق من خلال تقنية التفكير المستقبلي، وهي من بنات أفكار د. نيكلاس هاوسلر وشريكه في العمل باتريك هانتشك.
واستعانَ ليفربول بشركة نيرو 11، لمساعدة اللاعبين بالتقنيات التكنولوجية.

برشلونة تشارك في نهائي الأبطال بـ «العشب»!

تمّ تثبيت عشب مزروع بالقرب من برشلونة داخل استاد دو فرانس في ضاحية سان دوني الباريسية، بمناسبة نهائي دوري أبطال أوروبا بين ريال مدريد وليفربول. في هذا الملعب الواقع شمال باريس، قامت مجموعة من الشاحنات بتفريغ 500 لفة من العشب الأخضر تشبه بالات القشّ. تفتح الجرارات كل لفّة يتراوح وزنها بين 750 كج وطن، على غرار سجّادة نباتية بطول 15 مترًا وعرض 1.2 متر.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X