fbpx
المحليات
عبر تحميل الشوارع الجديدة والمناطق الحيوية في الدولة.. مواطنون وخبراء لـ الراية :

تحديث تطبيقات الخرائط يمنع الزحام خلال المونديال

التحديث المستمر يسهّل الوصول لمختلف المناطق

تحديث تطبيق «Trip Advisor» الخاص بالمناطق السياحية والتراثية

الاستعانة بمتخصصين للتحديث الدوري الدقيق والتسمية الصحيحة

الدوحة – إبراهيم صلاح:

طالب عدد من المواطنين وخبراء تكنولوجيا المعلومات بتحديث الشوارع الجديدة والمناطق الحيوية بتطبيق «جوجل ماب» للحد من الازدحام المروري، والتسهيل على زوار البلاد خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022.

وأكد هؤلاء خلال تصريحات خاصة لـ الراية أهمية تفعيل تحديثات الازدحام عبر «جوجل ماب» بشكل فوري ودائم، خاصةً أن الخرائط في الوقت الحالي غير مُحدّثة بشكل دقيق ويُفاجأ السائقون بالازدحامات على الطرق دون الوصول إلى طرق بديلة فضلًا عن الاستعانة بمتخصصين للتحديث الدوري للمناطق الحيوية والشوارع الجديدة. وأشاروا إلى أهمية تحديث تطبيق(Trip Advisor) المتعلق بالمناطق السياحية والوجهات سواء محلات، أسواق، مراكز ترفيه، فنادق، جزر، مناطق تراثية وسياحية وكل المعالم التي تجذب السياح في البلاد وذلك عن طريق الصور والمعلومات الكاملة وتكلفة الزيارة والشروط فضلًا عن الوسيلة الأفضل للوصول. ولفتوا إلى أن تطبيق «جوجل ماب» يفتقر إلى اللمسة المحلية مع عدم التعريف بالمناطق المحلية وطرق الوصول الأفضل لها، سواء عن الإرشاد بطريق رئيسي مكتمل المعالم للوصول إلى الجهة المراد لها أو مشكلة التسمية الخطأ المبنية على جهود الأفراد دون مراجعتها من الجهات المختصة.

ودعوا إلى إنشاء تطبيق محلي أو تبنّي أحد التطبيقات المتوفرة ليكون جاهزًا للاستخدام بشكل موسع ويستطيع تحمل استخدامه من كافة زوار البلاد خلال تنظيم بطولة كأس العالم كرة القدم 2022 خاصةً أن التطبيق المحلي سيكون الأفضل إذا ما تم تفعيله والتسويق له بشكل مناسب والتعريف به أثناء الحصول على تأشيرة الدخول للبلاد أو تذاكر مباريات كأس العالم فضلًا عن تأهيل فريق عمل من الفنيين والمختصين للعمل على دعمه وإبقائه في الخدمة مع الضغط الكبير.

محمد السقطري: تأهيل التطبيق بالمُسميات الصحيحة

لفت محمد السقطري – خبير تكنولوجيا المعلومات – إلى أهمية تحديث تطبيق «جوجل ماب» وتأهيله ليكون جاهزًا للاستخدام بنسبة 100% لزوار البلاد خلال الفترة القادمة، وليمكّنهم من الوصول الذاتي دون الحاجة إلى أي مساعدة فضلًا عن تحديث تطبيق «Trip Advisor» بالمناطق السياحية والوجهات سواء محلات، أسواق، مراكز ترفيه، فنادق، جزر، مناطق تراثية وسياحية وكل المعالم التي تجذب السياح في البلاد وذلك عن طريق الصور والمعلومات الكاملة وتكلفة الزيارة والشروط فضلًا عن الوسيلة الأفضل للوصول.

وقال: لاشك أن جوجل ماب أكثر التطبيقات العالمية استخدامًا للوصول إلى أي وجهة في أي مدينة بالعالم ولكن في الدوحة يفتقر إلى العديد من النقاط على رأسها أن التحديث يتم عن طريق الأفراد، ويغلب عليه الفهم الخطأ للمُسمى أو كتابة مُسميات عامية غير صحيحة، خاصةً مع تحديثه من قبل المستخدمين غير القطريين، الذين يجهلون المسمى الصحيح للمكان، وبالتالي تظل المعلومة خطأ لحين تصحيحها من أحد الأفراد.

وأضاف: مسؤولية تقع على وزارة المواصلات وقطر للسياحة في تبنّي تصحيح الأماكن وتسمية الشوارع الجديدة داخل التطبيق وإعادة النظر في تلك المُسميات وقياس مدى صحتها حيث إن بعض الأماكن تكتب كوصف عام غير دقيق، فعلى سبيل المثال تنتشر الدُحول في مختلف مناطق البلاد سواء شرق وشمال وغرب وجنوب البلاد ولكن لن تجد مسمياتها صحيحة، وستجد المسمى على جوجل مجرد اسم دحل دون أي تفاصيل ولا طريقة الوصول، وأيضًا للوصول إلى العِديد لا تجد أن المنطقة مخصصة للسيارات ذات الدفع الرباعي وجهل الزوار بطبيعتها قد يجعلهم يصلون إلى هناك بالسيارات السيدان وهو مضيعة للوقت والمال.

منصور العنزي: إضافة الشوارع الجديدة والمناطق الحيوية

أشار منصور العنزي إلى أهمية تحديث الشوارع الجديدة والمناطق الحيوية بتطبيق «جوجل ماب» للحد من الازدحام وتمكين المستخدمين من الوصول بشكل أسرع إلى الجهة خاصةً مع تنظيم البلاد بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 وتوافد الزوار من مختلف دول العالم.

وقال: في الوقت الحالي التطبيق محدّث، ولكن ينقصه أماكن الإغلاقات والتحويلات المرورية والتي يُفاجأ البعض عند الوصول داخل الشوارع بوجود إغلاقات تمنعه من المرور فضلًا عن عدم التعريف بالشوارع الجديدة عبر التطبيق وتجد العديد من الشوارع دون أسماء ومُعرّفة بالأرقام فقط، وهي وسيلة يصعب الوصول إليها.

وتابع: بفضل تلك الإغلاقات وعدم التحديث المستمر لايمكن الوصول إلى المواقع المحددة بصورة مباشرةً ويجد المستخدم نفسه في منطقة مجاورة أو محل آخر بالقرب منه، وهو أيضًا في بعض الفنادق التي لديها أكثر من موقع في مختلف المناطق ومع عدم التحديث الدقيق قد يصل الفرد إلى موقع فندق آخر غير الذي يريده كمثال فندق في مدينة مشيرب وفرع آخر في الخليج الغربي والفندقان لهما الاسم نفسه.

خالد العماري: «جوجل ماب« يفتقر إلى اللمسة المحلية

أكد خالد العماري خبير تكنولوجيا المعلومات أن تطبيق «جوجل ماب» يفتقر إلى اللمسة المحلية مع عدم التعريف بالمناطق المحلية وطرق الوصول الأفضل لها، سواء عن الإرشاد بطريق رئيسي مكتمل المعالم للوصول إلى الجهة المراد لها أو مشكلة التسمية الخطأ المبنية على جهود الأفراد دون مراجعتها من الجهات المختصة.

وقال: لايمكن أن نغفل أهمية تحديث خرائط جوجل بكافة المناطق الحيوية والشوارع الجديدة إلى جانب التوأمة مع المواصلات العامة، بحيث تتوفر كل المواصلات التي يحتاجها الزائر سواء من محطات الباصات وأماكن سيارات الأجرة في المولات أو الملاعب إلى جانب محطات المترو بشكل دقيق فضلًا عن الترشيح لأي وسيلة تستخدم للوصول بشكل أفضل.

وأضاف: إلى جانب ذلك يجب إنشاء تطبيق محلي أو تبنّي أحد التطبيقات المتوفرة ليكون جاهزًا للاستخدام بشكل موسع ويستطيع تحمل استخدامه من كافة زوار البلاد خلال تنظيم بطولة كأس العالم كرة القدم 2022، خاصةً أن التطبيق المحلي سيكون الأفضل إذا ما تم تفعيلة والتسويق له بشكل مناسب والتعريف به أثناء الحصول على تأشيرة الدخول للبلاد أو تذاكر مباريات كأس العالم فضلًا عن تأهيل فريق عمل من الفنيين والمختصين للعمل على دعمه، وإبقائه في الخدمة مع الضغط الكبير.

وتابع: التطبيق المحلّي يتميز بالقدرة على التحكم به وتوفير معلومات صحيحة غير مغلوطة فضلًا عن إرشاد المستخدمين بالمناطق السياحية والطرق الأفضل للاستخدام، ما من شأنه أن يكون مرجُوًا لإبراز معالم البلاد.

ودعا أصحاب المحلات التجارية سواء مطاعم أو أي محل تجاري خدمي إلى تحديث البيانات سواء على خرائط جوجل أو تطبيقات الخرائط المحلية بالموقع الصحيح وصورة للمحل إلى جانب ساعات العمل وأسعار الخدمات، واستغلال ذلك كجانب تسويقي فضلًا عن التعريف بالمحل للوصول إليه بشكل أسرع.

عبدالعزيز الزمان: تفعيل تحديثات الازدحام

طالب عبدالعزيز الزمان بتفعيل تحديثات الازدحام عبر «جوجل ماب» بشكل فوري ودائم خاصةً أن الخرائط في الوقت الحالي غير محدّثة بشكل دقيق ويُفاجأ السائقون بالازدحامات على الطرق دون الوصول إلى طرق بديلة. وقال: يُعد جوجل ماب التطبيق الأفضل للوصول إلى الأماكن الحيوية والمناطق إلى جانب المناطق التراثية والسياحية ويستطيع الفرد الوصول به إلى كل ما يريد ولكن التطبيق غير مُحدّث بشكل كامل وبعض الشوارع الجديدة غير محدثة ولم يمكن التعرف عليها عبر التطبيق فضلًا عن وجود معلومات خطأ يجب مراجعتها.

وتابع: يجب تفعيل المواقع داخل التطبيق فعلى سبيل المثال إذا أردت الوصول إلى محل زهور في منطقة أبوهامور فإن التطبيق سيوصلك إلى المنطقة ولكن ليس إلى المحل، بشكل مباشر وستصل إلى جانبه أو المنطقة الخلفية وتضطر إلى الوصول عبر شوارع فرعية عديدة لحين الوصول مباشرةً، ما يزيد من مدة الوصول وقد لايمكّن المستخدم من الحصول على ما يريده بصورة صحيحة.

سالم الكواري: الاستعانة بمتخصصين للتحديث الدوري

أكد سالم الكواري ضرورة تبنّي الجهات المختصة في البلاد الاستعانةَ بمتخصصين للتحديث الدوري للمناطق الحيوية والشوارع الجديدة في البلاد خلال تطبيق «جوجل ماب» والتعريف بها بمسمياتها الصحيحة دون أي أخطاء فضلًا عن التحديث الدوري للإغلاقات والتحويلات المرورية للحد من الازدحام. وقال: تحديث البيانات عبر تطبيق «جوجل ماب» يتم عن طريق الأفراد ويمكن لأي شخص التحديث سواء بمعلومة صحيحة أو خطأ وبالتالي يجب أن يكون هناك دور للجهات المختصة للبدء بخطة شاملة ودقيقة بأبرز الأماكن الحيوية في البلاد ومراجعة مواقعها ومسمياتها وإضافة نصائح للوصول الأمثل والأسرع سواء عن طريق المواصلات العامة من سيارات الأجرة أو الباصات أو عن طريق المترو.

وأضاف: من فترة كنت أبحث عن مواقع محطات المترو ولم أجدها عبر التطبيق ولكن خلال بحثي من أيام، تم تحديث المعلومات وكيفية الوصول لها وهو ما يجب أن يعمم في مواقع المواصلات العامة الخاصة بالحافلات حيث إن زوار البلاد سيعتمدون على المواصلات العامة كوسيلة رئيسية أثناء التنقل وبالتالي يجب توفير كافة المعلومات من خلال التطبيق.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X