fbpx
الراية الإقتصادية
ورشة عمل تستعرض الأبحاث المشتركة في إزالة الكربون

«توتال إنرجيز» تعزز التعاون مع جامعة تكساس- قطر

الدوحة – الراية:

سلطت ورشة العمل التي نظمت مؤخرًا بين جامعة تكساس إيه آند إم – قطر، وهي جامعة شريكة لمؤسسة قطر، وبالشراكة مع شركة توتال إنرجيز – قطر، الضوء على الأبحاث المشتركة لهما في مجال إزالة الكربون، التي قادت إلى الوصول لتقنيات مبتكرة في معالجة الغاز الطبيعي واستخدام ثاني أكسيد الكربون في دولة قطر.

وجاءت ورشة العمل تتويجًا لمشروع بحثي تعاوني دولي استغرق مدة ست سنوات بقيادة جامعة تكساس- قطر في مركز أبحاث الغاز والوقود في قطر (GFRC)، وشارك فيه ممثلون من المؤسسات الأكاديمية والصناعية الشريكة في قطر ومن العالم. وفي افتتاح الورشة، قال الدكتور سيزار أوكتافيو مالافي، عميد جامعة تكساس إيه آند إم في قطر: «إن قطر تعد عاصمة معالجة الغاز في العالم. ويمثل هذا المشروع شراكة أكاديمية وصناعية فريدة من نوعها لم تعمل فقط على تطوير الدور القطري وريادتها في معالجة الغاز الطبيعي ولكن يمكّن من إحداث تحول عالمي واسع في الصناعة. ونحن فخورون بالشراكة مع أصدقائنا في توتال إنرجيز وكذلك المتعاونين الأكاديميين في قطر والولايات المتحدة في هذا البحث الثوري». تم تمويل مشروع «تصميم المحفزات الجديدة والعمليات الخاصة بتحويل ثاني أكسيد الكربون (CO2) من المستوى الصغير إلى المستوى الكبير»، من قبل الصندوق القطري للبحوث باعتباره برنامجًا من الأولويات الوطنية للبحوث (NPRP)، وتم إجراؤه بالاشتراك مع مراكز أبحاث توتال إنرجيز في قطر وبلجيكا وكذلك جامعة نورث ويسترن. وقد هدف إلى تطوير محفزات وتقنيات جديدة تعمل على توسيع نطاق تحويل ثاني أكسيد الكربون إلى مواد كيميائية ذات قيمة مضافة ووقود نظيف، ما قد يؤثر وبشكل كبير على تكنولوجيا معالجة الغاز وتحويل ثاني أكسيد الكربون – ليس فقط في قطر ولكن في جميع أنحاء العالم.

وفي تعليق له على هذه الشراكة الناجحة قال يوسف الجابر، مدير مركز أبحاث توتال إنرجيز في قطر ونائب الرئيس لإدارة الابتكار والتغيير في توتال إنرجيز – قطر: «تعاونت توتال إنرجيز مع جامعة تكساس إيه آند إم – قطر، وجامعة نورث ويسترن، ومؤسسة قطر في المقام الأول، لاستكشاف أحدث التقنيات لمواجهة تحديات تغيّر المناخ، وبالتالي المساهمة في استدامة هذا الكوكب» وأضاف يوسف: «كان برنامج NPRP هو الأداة المناسبة لمساعدتنا ودعمنا في هذه الرحلة، ونشكر مؤسسة قطر والصندوق القطري لرعاية البحث العلمي على دعمهما لبحوثنا المشتركة، وأهداف شركتنا للتنمية المستدامة». خلال ورشة العمل، شرح فريق البحث ابتكاراتهم، التي شملت العديد من العمليات الجديدة التي يمكن أن تساعد قطر في معالجة ثروتها من الغاز الطبيعي مع تقليل البصمة الكربونية في البلاد.

وقال الدكتور نمر البشير: لقد طورنا تقنيات مبتكرة يمكن أن تكون ذات أهمية كبيرة لكل العالم من حيث القدرة على إزالة الكربون من محطات معالجة الغاز الطبيعي في قطاع الطاقة، التي يمكن أن تعود بالفائدة على قطاعات أخرى. وهذا مثال جيد على كيفية التعاون الفعال بين الأوساط الأكاديمية والصناعية لبناء نظام بيئي مستدام للمساعدة في مواجهة تحدي تغيّر المناخ في السنوات القادمة.

وقد دعمت المرافق والخبرات البحثية ذات المستوى العالمي (GFRC)، في كل من قطر والولايات المتحدة وفي المقر الرئيسي لجامعة تكساس إيه آند إم – هذا المشروع وبشكل مستمر ومنذ بدايته . وقال البشير: لقد ساعد البحث كذلك في بناء القدرات البشرية في قطر من خلال تدريب العلماء والمهندسين ذوي المهارات العالية لقيادة مستقبل البلاد في تكنولوجيا معالجة الغاز.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X