fbpx
فنون وثقافة
تطلقه كتارا للفنان الأوكراني أندري تشيرنوفيل

صورة معاصرة.. نافذة على فن البورتريه

الدكتور السليطي: المعرض يقدم تجربة فنية بمقاييس عالمية

الدوحة -الراية:

افتتح سعادة الأستاذ الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا مساء أمس -السبت- معرض «صورة معاصرة» للفنان الأوكراني أندري أبهينافا تشيرنوفيل وذلك بحضور سعادة السيد أندري كوزمينكو السفير الأوكراني لدى الدولة وعدد من أصحاب السعادة السفراء.

ويضم المعرض، الذي تنظمه المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا بالتعاون مع سفارة أوكرانيا لدى الدولة، عددًا من اللوحات للفنان الأوكراني أندريه أبهينافا تشيرنوفيل، التي تعد مجموعة حصرية من الأعمال الفنية. وقد بدأت فكرة مجموعة “الصورة العائلية» عام 2020 في استوديو مذهل في أعلى برج في الدوحة. ويعد معرض «الأسرة» الجزء الأول من فكرة البورتريه المعاصر.

وفي تعليقه عن المعرض، يقول سعادة الأستاذ الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي: يقدم المعرض للمهتمين بالفنون أعمالًا على مستوى عال من الجودة وبمقاييس عالمية. ويفتح النافذة أمام المهتمين للتعرف على هذا الفن ويبرز أعلى تقنيات الرسم للبورتريه من خلال عرض رسمات لعدد من الشخصيات المرموقة في المجتمع وأخرى من عائلة الفنان، بما يؤكد أهمية الالتقاء بين مختلف الثقافات والشعوب من خلال إطار الأسرة. وفي السياق ذاته أكد مدير عام كتارا حرص المؤسسة العامة للحي الثقافي على إثراء الساحة الفنية بمعارض متنوعة من خلال تقديم تجارب فنية عالمية.

وتقول ناديا تشيرنوفيل عن أعمال أندريه إنَّ تقنيات الرسم الجديدة تنطوي على فكرة استمرار مسار «الصورة المعاصرة» لرحلة آندري الإبداعية التي تتضمن صورًا لشخصيات ذات مكانة في المجتمع منها في المجال الدبلوماسي ومجال المال والأعمال والثقافة لتكوِّن مجموعته الفنية.

ويضم المعرض مجموعة من اللوحات بعنوان: «الفن الرقمي ثروة وطنية»، «رائحة الذاكرة»، «الملكة الخضراء»، بالإضافة إلى لوحات لبورتريه عدد من أصحاب السعادة الشيوخ مثل الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل ثاني والشيخ سعود بن محمد آل ثاني. كما كانت المرأة حاضرة من خلال لوحة «فتاة وفراشات» و«الفتاة والقمر» إلى جانب رسومات أخرى لعدد من الشخصيات منها بورتريه للسفير الأوكراني أندري كوزمنكو وبورتريه لمدرب المنتخب الوطني القطري فيكتور إيفانينكو مع زوجته السيدة أولينا تروشينكوفا وبورتريه للفنان نفسه ولزوجته ولوحة للأم فيرا تشيرنوفيل. ويذكر أن أندريه درس الرسم والفن البصري في استوديو معلمه الشهير فيتالي أليكبيكوف، وبالالتزام اليوميّ بصفته رسامًا ومسافرًا متعطشًا منذ عام 1995، ركَّز آندري شغفه على إنشاء صور لمختلف الأعراق بالإضافة إلى عائلته وأصدقائه وجامعي أعماله. وقد أنتج خلال رحلته الإبداعية في جميع أنحاء العالم أكثر من خمسين صورة شخصية.

وتجدر الإشارة إلى أنّ المعرض يتواصل إلى غاية 12 يونيو القادم من 10 صباحًا إلى 10مساءً.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X