أخبار عربية
شاركت في مائدة مستديرة في جنيف .. وزيرة الصحة :

قطر ستنظم مونديالًا صحيًا وآمنًا

نستخدم العلوم السلوكية لتعزيز الحياة الصحية

جنيف – قنا:

شاركت دولةُ قطر في أعمال المائدة المستديرة تحت عنوان «الاستراتيجية حول العلوم السلوكية من أجل تعزيز الصحة»، وذلك على هامش أعمال الدورة الخامسة والسبعين لجمعية الصحة العالمية في جنيف. مثلت دولة قطر في أعمال المائدة المستديرة، سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري، وزيرة الصحة العامة، وقدمت سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري خلال أعمال الدائرة المستديرة شرحًا حول كيفية استخدام دولة قطر للرؤى السلوكية، مشيرة إلى أنه في عام 2016 أطلقت اللجنة العُليا للمشاريع والإرث في قطر «مؤسسة السلوك من أجل التنمية» B4Development، وهي أول وحدة متخصصة في التوجيه السلوكي في العالم العربي والشرق الأوسط. ولفتت سعادتها إلى أن وزارة الصحة العامة ومؤسسة السلوك عملتا معًا من أجل التنمية بشكل وثيق جدًّا مع خبراء السلوك على مدى السنوات القليلة الماضية قبل وبعد وباء «‏‏كوفيد – 19»‏‏، ويتواصل هذا التعاون بشكل دائم لمعالجة قضايا الصحة العامة الحرجة في البلاد. وأوضحت سعادتها كيفية استخدام دولة قطر العلوم السلوكية لتعزيز أنماط الحياة الصحية، ودفع السكان إلى تناول الطعام الصحي، وممارسة النشاط البدني بانتظام، فضلًا عن معالجة العديد من عوامل الخطر المرتبطة بالأمراض غير المعدية، مثل: السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان.

وأشارت سعادتُها في هذا الصدد إلى أن دولة قطر خصصت يومًا رياضيًّا للدولة، حيث أصدر حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المُفدى، قرارًا أميريًّا يقضي بتخصيص يوم رياضي للدولة في عام 2011، وهو يوم عطلة رسمية، تهدفُ إلى إبراز أهمية الرياضة والنشاط البدني لصحة مجتمعنا.

وقالت سعادتها: إن إصدار مثل هذا القرار الأميري ومشاركة القيادة العليا بالدولة في فعالياته، وعلى رأسها حضرة صاحب السمو، يؤكد الحرص الكبير والاهتمام الشديد بالرياضة والصحة العامة للمجتمع، من خلال التشجيع على جعل الرياضة أسلوب حياة، وهذا ما تؤكده الاستراتيجية الوطنية للصحة المنبثقة عن رؤية قطر الوطنية 2030.

وأشارت سعادة وزيرة الصحة العامة إلى أن جائحة «‏‏كوفيد – 19»‏‏ أكدت الحاجة إلى استخدام مبادئ وأساليب علم السلوك لمعالجة الأمراض المعدية والسيطرة عليها، منوهة في الوقت ذاته بأن استخدام أساليب العلوم السلوكية كان محوريًّا أثناء تفشي الجائحة، حيث كان من الأهمية بمكان اكتساب فهم واضح لسبب حدوث سلوكيات وعمليات صُنع قرارات معينة. وأضافت سعادتها: إن المعرفة السلوكية أدت دورًا محوريًّا في تخطيط وتنفيذ قطر عددًا من الإجراءات المعنية بفيروس «‏‏كوفيد – 19»‏‏، بما في ذلك ضمان الامتثال للتباعد الجسدي، ونظافة اليدين والتدابير الاحترازية وتعزيز الثقة في خدمات الصحة النفسية عبر الإنترنت وزيادة استخدامها، وتعزيز الإقبال الكبير على لقاحات «‏‏كوفيد – 19»‏‏، من خلال فهم شامل لمحددات التردد في أخذ اللقاح. وردًّا على سؤال حول خطط دولة قطر لاستخدام المعرفة السلوكية خلال بطولة «‏‏كأس العالم FIFA قطر 2022»‏‏، أوضحت سعادتها أن قطر تستخدمُ المعرفة السلوكية لضمان بطولة كأس عالم صحية وآمنة. وبيّنت أنه سيتمُ استخدام هذه المعرفة بشكل أساسي للدفع نحو الأكل الصحي في الملاعب ومناطق المشجعين، وهذه مبادرة رئيسية وجهد مشترك بين قطر والفيفا ومنظمة الصحة العالمية، على وجه الخصوص، للاستفادة من بطولة «‏‏كأس العالم FIFA قطر 2022»‏‏ لتعزيز أنماط حياة صحية في جميع أنحاء العالم. وقالت سعادتها: إن هذه الشراكة ستستخدمُ قوة الفعاليات الرياضية ومراسلي كرة القدم المعتمدين لنشر المعلومات القائمة على المعرفة السلوكية لتعزيز أنماط الحياة الصحية، بما في ذلك النشاط البدني والطعام الصحي والصحة النفسية والعافية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X