fbpx
المحليات
شملت عدة مؤسسات ومنظمات ومراكز بحثية

رحلة علمية لطلبة ماجستير الدراسات الدبلوماسيّة بسويسرا

التعرف على بيئة عمل وإدارة المنظمات الدولية

الدوحة  الراية:

اختتم البرنامج التنفيذيّ في الدراسات الدبلوماسيّة والتعاون الدولي بمعهد الدوحة للدراسات العليا جدول أعمال الرحلة العلميّة لفوجه الأوّل إلى جنيف؛ بزيارة معهد الأمم المتّحدة للتدريب والأبحاث (يونيتار)، وقد كان في استقبال الوفد الزائر السيّد ناخيل سيث المدير التنفيذيّ ليونيتار والذي عرّف الوفدَ بتاريخ المعهد وإنجازاته وطبيعة أعماله، كما أبدى سعادته بهذه الزيارة وتطلّعه إلى التعاون مع معهد الدوحة في مشاريع مستقبليّة؛ خاصة في ما يتعلّق بالأنشطة البحثيّة والدورات التدريبيّة المشتركة بين المؤسّستين.

جاءت هذه الرحلة في إطار الانتقال من الجانب النظري إلى التطبيق العملي، عبر عدّة زيارات إلى المؤسّسات والمنظّمات الدوليّة تعرّف الطلاب خلالها على بيئة عمل وإدارة المنظّمات الدوليّة، وفتحوا آفاقهم على الدور الذي تلعبه هذه المنظّمات في العالم، فيما يخصّ الأمن والاقتصاد الدوليّ وسُبل إرساء السلام وإدارة النزاعات والوساطات بالإضافة إلى قضايا النازحين واللاجئين حول العالم.

وفي سياق متصل اطلع الطلاب على تجربة البعثة القطريّة في جنيف، والتقوا بوفدها الدائم هناك على رأسه السيّدة الجوهرة السويدي القائم بأعمال الوفد القطري الدائم بالإنابة.

وقالت الأستاذة إيمان السليطي المدير التنفيذي للقطاع الإداري والمالي ورئيسة الوفد الزائر: «إنّ هذه الرحلة ترجمت رؤية معهد الدوحة في إدارة العمليّة التعليميّة بصورة تُتيح للطالب مقاربة الواقع العمليّ بعد الارتكاز على أرضيّة نظريّة راسخة، وذكرت السليطي أنّ الطلّاب بعد هذه الرحلة سيكونون قد استوفوا مخرجات تعلّم البرنامج بتعميق معرفتهم وخبراتهم في مجال التخصّص، واختتمت حديثها بالتأكيد على أنّ هذه الرحلة تصبّ في خدمة المجتمع والمؤسّسات عبر تمتين أواصر التعاون مع المنظّمات الدوليّة، وتكوين شراكات استراتيجيّة فاعلة لمعهد الدوحة للدراسات العليا مع المؤسّسات ذات الصلة بالقطاع الأكاديميّ.

من جانبه، أثنى سعادة الدكتورعبد العزيز الحر مدير المعهد الدبلوماسي في وزارة الخارجيّة القطريّة على مخرجات هذه الرحلة، مؤكّدًا أنّ البرنامج التنفيذيّ في الدراسات الدبلوماسيّة والتعاون الدوليّ قد استوفى التطلّعات والمعايير التي تطلبها وزارة الخارجيّة في موظّفيها بعد التخرّج في البرنامج؛ إذ إنّ استراتيجيّة استكمال النظريّ بالعمليّ التي تمثّلت في هذه الرحلة العلميّة، تنقل الطالب بصورة جليّة إلى مستوى أعلى من الخبرات المنشودة والمهارات المطلوبة في السلك الدبلوماسيّ.

وقد أبدى طلبة الفوج الأوّل سعادتهم بهذه الرحلة، مؤكّدين على أنّهم تلقّوا خلالها قدرًا واسعًا من المعارف والمعلومات المهمّة في التخصّص، والتي لا يمكن اكتسابها إلّا بالتجربة والمعاينة من قُرب.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X