fbpx
فنون وثقافة
بحث اتفاقية اليونسكو بشأن الاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية

المتاحف وهيئة الجمارك تستضيفان مؤتمر حماية التراث الثقافي

الدوحة – الراية :

 نظمت متاحف قطر والهيئة العامة للجمارك في قطر أمس مؤتمرًا يبحثُ في اتفاقية اليونسكو لعام 1970 بشأن الاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية. قدمَ المؤتمر، الذي عقد في مركز التدريب الجمركي والإقليمي بالهيئة العامة للجمارك، رؤى حول منع السرقة والنهب، وحول أفضل الممارسات لإعادة الممتلكات الثقافية المسروقة، وردّها. كما فحصت وسائل منع الاتجار غير المشروع جزئيًا من خلال تدريب ضباط الجمارك الموجودين في الخطوط الأمامية بمناطق تفتيش البضائع التي تنتقلُ عبر مطار حمد الدولي.

وركزت الجلسةُ الافتتاحية للمؤتمر على كيفية التغلب على العقبات التي تعترضُ تنفيذ الآليات القانونية الدولية الحالية واستكشاف الحلول بالتركيز على التعاون الدولي. قدمت الجلسة التفاعلية منصة لنقاش مثمر بين السيد صلاح خالد، ممثل اليونسكو لدول الخليج واليمن ومدير مكتب اليونسكو في الدوحة، والسيدة ماريا بولنر، مستشار السياسات ومدير برنامج التراث الثقافي بمنظمة الجمارك العالمية، وأسامة النحاس، خبير التراث بمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، واللواء لطفي جيجيك، رئيس قسم الإنتربول واليوروبول في المديرية العامة للأمن في تركيا، وإيليني بوليمينوبولو، الأستاذ المساعد بكلية الحقوق بجامعة حمد بن خليفة.

أما الجلسة الثانية، التي أدارها الدكتور راشد الملهية، فقد تناولت التقنيات، والأساليب، والأدوات الجديدة المستخدمة لمكافحة الاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية في قطر. وقد قدمت المناقشة رؤى قيمة من السيد فيصل النعيمي، مدير إدارة الآثار في متاحف قطر. والدكتور عمر العظم، الأستاذ المشارك في دراسات الخليج بجامعة قطر، والسيد عبد اللطيف الجسمي، مدير إدارة حماية التراث الثقافي بمتاحف قطر، والسيد طلال عبد الله الشيبي، مدير إدارة العمليات وتحليل المخاطر بالهيئة العامة للجمارك.

من جانبه، قالَ السيد محمد أحمد المهندي، مساعد رئيس الهيئة للشؤون الجمركية: «يسعدنا التعاون مع متاحف قطر في تنظيم واستضافة هذا المؤتمر الهام والذي يهتمُ بآليات التوعية باتفاقية اليونسكو 1970 بشأن الممتلكات الثقافية وسبل مكافحة الاتجار غير المشروع في الفنون والآثار، إضافة إلى تسليط الضوء على دور الجمارك في الرقابة على الشحنات والبضائع والحد من التداول غير المشروع للممتلكات الثقافية بكافة أشكالها وصورها». كما أوضحَ أن الهيئة تهتمُ بقضايا حماية الحقوق وما يتضمنها من حماية العلامات التجارية وحقوق الملكية الفكرية وغيرها من الحقوق المحفوظة لأصحاب الرؤى والأفكار والممتلكات الفكرية والثقافية وغيرها، إضافة إلى دورها المعهود في حماية المجتمع من البضائع المغشوشة والمقلدة وباقي الأدوار الأمنية والاقتصادية التي تأتي ضمن اختصاصات الجمارك.

وأكدَ على أهمية هذا المؤتمر في تعزيز خبرات المشاركين من كافة الجهات المشاركة المحلية والدولية، لا سيما تدريب موظفي المنافذ الجمركية لارتباط مجالات المؤتمر بصميم عملهم في منافذ الدولة، مشددًا على حرص الهيئة على تبادل الخبرات والتجارب مع شركائها من الجهات المحلية في كافة التخصصات، حيث إن التعاون المشترك يضمنُ سهولة ويُسرًا في الإجراءات الجمركية ويساهمُ في توسيع مدارك موظفي الجمارك، ما يسهلُ عليهم التعامل المستمر مع كافة البضائع والشحنات التي ترد إلى الدولة بشكل يومي.

وتعليقًا على الفعالية، قالت الدكتورة فاطمة حسن السليطي، مدير إدارة التعاون الدولي في متاحف قطر: يسرنا تقديم الدعم للهيئة العامة للجمارك في قطر من خلال التدريب، وتبادل المعرفة، وتنمية القدرات البشرية والتقنية. فالاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية قضية يجب علينا جميعًا التآزر من أجل محاربتها لضمان حماية التراث القطري.

وقالَ السيد مبارك إبراهيم البوعينين مدير مركز التدريب الجمركي والإقليمي بالهيئة العامة للجمارك: إن هذا المؤتمر هو باكورة التعاون مع متاحف قطر، مؤكدًا أن مركز التدريب حريص على تحقيق التعاون والتنسيق المتبادل مع الجهات التدريبية والثقافية الفعالة في الدولة، وذلك بهدف تبادل الخبرات في شتى المجالات، والتي تصبُ في مصلحة موظفي الهيئة بكافة فئاتهم وتخصصاتهم، موجهًا الشكر لمتاحف قطر على ما قدمته من جهود لتنظيم هذا المؤتمر ومُرحّبًا بكافة الضيوف من الخبراء بالمنظمات الدولية والمشاركين من الجهات المحلية الذين حضروا وأثروا هذا الحدث المميّز.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X