أخبار عربية

استشهاد الصحفية والأسيرة المحررة غفران وراسنة

القدس المحتلة – وكالات:

استشهدت الصحفية والأسيرة المحررة (غفران وراسنة) أمس بعد إطلاق جنود الاحتلال الإسرائيلي النار عليها عند مدخل مخيم العروب شمالي الخليل. وأصيبت الشابة بالرصاص الحي في الجزء العلوي من الجسم، ونُقلت إلى المستشفى الأهلي في مدينة الخليل، وأعلن لاحقًا استشهادها. وأفاد الهلال الأحمر الفلسطيني بأن جيش الاحتلال أعاق طواقمه الذين حاولوا إنقاذ الشابة نحو نصف ساعة قبل أن يتمكنوا من نقلها إلى أحد مستشفيات الخليل. وكان بيان لقوات الاحتلال زعم أن الشابة تقدمت نحو عدد من جنوده عند مدخل المخيم وهي تحمل سكينًا فأطلقوا النار مباشرة عليها. وقالت والدة الشهيدة غفران وراسنة إن ابنتها خرجت في الساعة السابعة والنصف صباحًا (بالتوقيت المحلي) إلى عملها في إذاعة محلية، مضيفة أنها لم تعلم باستشهاد غفران إلا بعد أن أخبرها أهالي الحي باستهدافها من قبل قوات الاحتلال عند مدخل مخيم العروب. ودان رئيس الوزراء الفلسطيني محمد أشتية جريمة قتل الأسيرة المحررة غفران وراسنة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X