الراية الرياضية
أغلق ملف الخسارة الثقيلة أمام أوزبكستان ويتمسك بفرصة الصعود

العنابي الأولمبي يتحفز للمواجهة الآسيوية

منتخبنا يضع آخر اللمسات لتركمانستان اليوم على ملعب بونيودكور

طشقند- رمضان مسعد:
موفد لجنة الإعلام الرياضي:
أغلق منتخبنا الأولمبي ملف الخسارة الثقيلة بسداسية نظيفة أمام أوزبكستان المضيف في الجولة الثانية من المجموعة الأولى لكأس آسيا تحت 23 عامًا، التي تجري منافساتها حاليًا في أوزبكستان وحتى 19 من الشهر الجاري بمشاركة 16 منتخبًا.
ودخل منتخبنا في أجواء التحضيرات للجولة الأخيرة والحاسمة أمام المنتخب التركماني حيث يتمسك العنابي بالفرصة الأخيرة للتأهل إلى دور الثمانية في حال الفوز على المنتخب التركماني بأي نتيجة وخسارة أو تعادل إيران أمام المنتخب الأوزبكي وبخلاف ذلك سيودع العنابي البطولة من دور المجموعات.
حاول الجهاز الفني لمنتخبنا استعادة لياقة اللاعبين البدنية من خلال عملية الاستشفاء أمس بمقر إقامة البعثة بفندق حياة ريجنسي بالعاصمة طشقند والاطمئنان على حالة اللاعبين، وصاحب التدريب الاستشفائي عمل كبير على المستوى الذهني، لتهيئة اللاعبين من جميع النواحي للمواجهة التي لا تقبل أنصاف الحلول.


طلب الجهاز الفني والإداري من اللاعبين نسيان مباراة المنتخب الأوزبكي، ووضع تركيزهم كله على مواجهة المنتخب التركماني، بحثًا عن الفوز ولا بديل عنه من أجل التأهل في حال تعثر إيران بالتعادل أو بالخسارة أمام المنتخب الأوزبكي في الجولة الأخيرة. وبدت حالة لاعبي العنابي في صورة جيدة، وبدت الرغبة واضحة على الجميع في ضرورة الظهور بمستوى مغاير في المباراة المقبلة، ومسح الصورة السلبية التي ظهروا عليها في المواجهة السابقة، ومن المقرر أن يختتم العنابي تحضيراته للقاء المنتخب التركماني بتدريب أخير اليوم، على ملعب ميلي ستاديوم «بونيودكور» مستضيف مباراتنا الأخيرة غدًا في دور المجموعات مع المنتخب التركماني وسيكون تدريبًا مهمًا للغاية للمدرب من أجل الاطمئنان على الحالة الفنية والذهنية للاعبين لاختيار العناصر من أجل الظهور بمستوى قوي، وتحقيق الفوز وخطف بطاقة الترشح إلى الدور المقبل من البطولة لاسيما أن الفرصة ما زالت قائمة.
ويسعى الجهاز الفني بقيادة التشيلي نيكولاس كوردوفا إلى استغلالها بالصورة المثالية لإنجاز المهمة على أكمل وجه، خاصة أن ما قدمه العنابي حتى اللحظة في البطولة لا يشفع له ولا للاعبين الذين يمثلون مستقبل الكرة القطرية في المرحلة المقبلة.


سيحاول مدرب العنابي ومساعدوه بقدر المستطاع علاج الأخطاء الفادحة التي وقع فيها لاعبو المنتخب وتسببت في الخسارة الثقيلة غير المتوقعة أمام المنتخب المضيف ويعلم مدرب المنتخب أن المهمة لن تكون سهلة أمام المنتخب التركماني مفاجأة المجموعة بفوزه على إيران في الجولة الثانية بهدفين دون رد خاصة أنه قلب حسابات المجموعة ودخل بقوة في صراع البطاقة الثانية المؤهلة عن المجموعة بعد أن حسمت البطاقة الأولى لصالح المنتخب الأوزبكي بفوزين في أول مباراتين وبالتالي سيحاول المدرب الدفع بكل أوراقه أمام المنتخب التركماني بحثًا عن الانتصار على أمل أن تخدمه نتيجة إيران وأوزبكستان من أجل خطف بطاقة التأهل الثانية عن المجموعة الأولى.

طوينا صفحة الأوزبكي.. حمد الخلاقي:تركيزنا على تركمانستان

قدم حمد الخلاقي المنسق الإعلامي لمنتخبنا الأولمبي اعتذاره إلى الجماهير القطرية على الخسارة الكبيرة في المباراة الأخيرة أمام المنتخب الأوزبكي وقال: إن الفريق لم يكن في يومه وكل شيء وارد في كرة القدم وعندما لا تكون في يومك تتلقى الخسارة، وهو ما حدث في مباراتنا مع المنتخب الأوزبكي المضيف، حيث أخذت المباراة سيناريو مختلفًا تمامًا لما كنا نتمناه ونتطلع لتقديمه فيها، وتسبب هذا السيناريو في حدوث بعض الأخطاء التي تعد جزءًا من كرة القدم ويجب علينا أن نتقبلها ونعمل على علاجها وعدم تكرارها وقال الخلاقي ثقتنا في اللاعبين كبيرة من أجل العودة بقوة في المباراة الأخيرة ولقد أغلقنا ملف مباراة أوزبكستان وتركيزنا كله مُنصب على مباراة المنتخب التركماني في ختام مباريات دور المجموعة من أجل تقديم أفضل مستوى لائق بالكرة القطرية ومحو الصورة السلبية التي تسببت فيها الخسارة غير المتوقعة في المباراة السابقة وأيضًا للدفاع عن فرصتنا في التأهل للنهاية، خاصة أنها ما زالت قائمة في حال فوزنا وتعثر إيران أمام المنتخب الأوزبكي، ويجب علينا أن نلعب للفوز أولًا، ونرى ما يحدث في النهاية وفي النهاية حث الخلاقي اللاعبين على ضرورة نسيان المباراة السابقة والتركيز بقوة في المباراة الحاسمة أمام المنتخب التركماني من أجل الظهور بشكل مشرّف وتحقيق الفوز.

المضيف حسم التأهل والصدارة

3 منتخبات تتصارع على البطاقة الثانية

تشهد الجولة الأخيرة بالمجموعة الأولى بدور المجموعات بالبطولة صراعًا قويًا ومثيرًا بين منتخبنا والمنتخب التركماني والمنتخب الإيراني على البطاقة الثانية المؤهلة إلى دور الثمانية بعد خطف المنتخب الأوزبكي بطاقة التأهل الأولى في البطولة بالفوز الثاني له على العنابي في الجولة الثانية، وبغض النظر عن نتيجته في المباراة الأخيرة أمام إيران سيضمن المركز الأول في المجموعة، فيما منتخبنا العنابي يحتاج إلى الفوز على المنتخب التركماني بأي نتيجة، شرط أن تتعثر إيران بالتعادل أو الخسارة أمام المنتخب الأوزبكي، فيما فوز المنتخب التركماني على منتخبنا يؤهله ثاني المجموعة بغض النظر عن نتيجة إيران وأوزبكستان، وتعادله يؤهله كذلك بأفضلية المواجهات المباشرة مع إيران فيما خسارته من العنابي وفوز إيران يتأهل الأخير كثاني المجموعة فيما خسارة المنتخب التركماني من العنابي وتعادل إيران أو خسارته يؤهل منتخبنا كثاني المجموعة وسوف تقام مباراتا ختام المجموعة في توقيت واحد في ال8:00 مساء الغد، حيث يلعب العنابي على ملعب ميلي ستاديوم الذي لعب فيه أمام إيران بالجولة الأولى فيما يلعب منتخب أوزبكستان مع إيران في استاد كارشي المركزي.

التركيز وتجنب الأخطاء طريقنا للعبور

سلاح التركيز وتجنب الأخطاء القاتلة وإيقاف الهدايا إلى الخصم، سيكون طريق العنابي للفوز على المنتخب التركماني في الجولة الأخيرة خاصة أن العنابي فرّط في الفوز على منتخب إيران، وتلقى هدفًا قاتلًا في اللحظات الأخيرة بسبب غياب التركيز وخطأ المدرب بإجراء تبديلات في وقت غير مناسب وكذلك الأهداف الستة التي تلقى بها العنابي خسارة قاسية أمام المنتخب الأوزبكي جاءت معظمها بأخطاء قاتلة من لاعبينا وتقديم هدايا إلى لاعبي الفريق الأوزبكي ولذلك يجب أن لا يقع العنابي في نفس السيناريو ويكرر نفس الأخطاء إذا كان يريد تحقيق الفوز وإنهاء مشواره بدور المجموعات بصورة مشرفة بغض النظر عن التأهل من عدمه ولذلك على مدرب العنابي أن يلتفت إلى هذه الأمور جيدًا خلال تجهيز اللاعبين للقاء الحاسم أمام المنتخب التركماني.

اللاعبون مطالبون باستعادة الروح القتالية

غياب الروح القتالية كانت من أسباب الخسارة الثقيلة من المنتخب الأوزبكي، وبالتالي فلاعبو العنابي مطالبون باستعادتها في مباراة المنتخب التركماني الحاسمة غدًا في ختام مباريات دور المجموعة الأولى وذلك من أجل تقديم أفضل مستوى وتحقيق الفوز للتمسك بفرصة التأهل إلى الدور القادم في حال صبّت نتيجة أوزبكستان وإيران لصالحنا بتعادل أو خسارة المنتخب الإيراني، لاعبو العنابي تأثروا كثيرًا بالهدف المبكر الذي سكن مرمانا في الدقيقة الخامسة أمام منتخب أوزبكستان وجماهيره التي تواجدت بقوة في ملعب باختاكور المركزي ولم يتمكن لاعبو العنابي من التعامل مع المباراة بالصورة المطلوبة وتسلل اليأس إليهم تدريجيًا مع نهاية الشوط الأول قبل أن يستسلم اللاعبون للخسارة في الشوط الثاني.

قبل اللقاء المصيري

كوردوفا يعيد ترتيب أوراق العنابي

التشيلي نيكولاس كوردوفا سيكون مضطرًا للتفتيش في الأوراق المتاحة لديه من اللاعبين من أجل إجراء بعض التبديلات على التشكيل الأساسي للقاء المصيري أمام المنتخب الأوزبكي في ختام مباريات المجموعة الأولى بدور المجموعات لاسيما أنه أصر على البداية بتشكيلة ثابتة في أول مباراتين، ورغم التعثر بالتعادل في المباراة الأولى أمام إيران، بدأ المباراة الثانية بنفس الأسماء التي بدأ بها أول مباراة فكانت النتيجة خسارة ثقيلة حاول تداركها بإجراء تعديلات على التشكيلة ولكن بعد فوات الأوان، ومع هدفنا الوحيد في البطولة هدف التعادل مع إيران جاء عن البديل أحمد الجانحي إلا أنه لم يشركه في المباراة الثانية إلا مضطرًا بعد إصابة هاشم علي في الشوط الثاني، لذلك يستحق بعض البدلاء الفرصة في لقاء منتخب تركمانستان الحاسم في الجولة الأخيرة ومن المتوقع أن تظهر بعض الأسماء من البداية مع التشكيلة الأساسية، لاسيما أن بعض اللاعبين الأساسيين غير جاهزين بدنيًا للمواجهة المهمة والمصيرية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X