اخر الاخبار
في تصفيات كأس العالم FIFA قطر 2022

مدرب منتخب أستراليا يأمل النجاح في تجاوز نظيره الإماراتي غدا

الدوحة – قنا:

أعرب غراهام أرنولد، مدرب المنتخب الأسترالي، عن أمله الكبير في نجاح منتخب بلاده في تجاوز المنتخب الإماراتي، يوم غد الثلاثاء، على استاد أحمد بن علي في العاصمة الدوحة وذلك للظفر ببطاقة خامس قارة آسيا ضمن تصفيات كأس العالم FIFA قطر 2022، التي ستؤهل الفائز لمواجهة البيرو يوم الاثنين المقبل في ملحق دولي يمنح بطله بطاقة العبور الـ 31 للنهائيات العالمية.
وقال أرنولد في تصريح له اليوم : “نريد أن نقدم مباراة كبيرة، وأن نلعب بكامل قوتنا، والمباراة مهمة بالنسبة لنا، وعلينا أن نؤمن بقدراتنا كي نخرج بالنتيجة الإيجابية، وبلا شك هم يتمتعون بالخبرة والنضج، ولديهم القدرة على تحقيق الفوز”.
وتابع: “سنلعب في ملعب مكيف ما يجعل لاعبينا يشعرون بالراحة، ونأمل الفوز والاقتراب من كأس العالم FIFA قطر 2022 ، حيث ستفصلنا خطوة واحدة مع لقاء منتخب البيرو في الملحق العالمي يوم الاثنين المقبل”.
وأشار مدرب المنتخب الأسترالي في ختام تصريحه إلى أن المنتخب الإماراتي منافس جيد، وقد قدم مباريات جيدة في التصفيات الآسيوية، حيث توجب عليهم الفوز على كوريا الجنوبية في آخر مباراة، وحققوا ذلك تحت قيادة مدربهم الجديد.
بدوره، أبدى ميتشيل ديوك لاعب المنتخب الأسترالي تفاؤله بقدرة منتخب بلاده على تحقيق الفوز في لقاء الغد، لكنه لم يخفِ صعوبة هذا النوع من المواجهات والتي تحسمها التفاصيل الصغيرة.
وأضاف لاعب ويسترن سيدني الأسترالي: “لعبنا في الدوحة بعض المباريات التحضيرية، وكان ذلك جيدًا لنا، والجميع جعلنا نشعر بالترحيب، كما أن الأجواء هنا رائعة والملاعب على أعلى مستوى، وخوض المواجهة على الملاعب المكيفة أمر رائع للغاية، وأنا متأكد من أنه عندما تنطلق مباراة الغد، سنكون مستعدين كما يجب”.
وتابع: “الملحق الآسيوي، مباراة واحدة ويمكن أن يحدث أي شيء، لكنني متأكد، إذا شاركنا جميعًا في دعم بعضنا البعض، فأنا واثق تمامًا من قدرتنا على تحقيق النتيجة المطلوبة والتقدم إلى المباراة التالية”.
وتعد مواجهة الغد خامس لقاء يجمع بين المنتخبين، حيث تتفوق أستراليا بثلاثة انتصارات، مقابل فوز للإمارات (بهدف نظيف) في اللقاء الأخير الذي جمعهما في ربع نهائي كأس آسيا 2019 في أبوظبي.
وشاركت أستراليا، المصنفة 42 عالميًّا، خمس مرات في كأس العالم أولها في 1974 وفي النسخ الأربع الأخيرة، وبلغت الدور الثاني مرة وحيدة في عام 2006.
وفي حين خاضت الإمارات الملحق مرة واحدة في تصفيات 2002، وخسرت أمام إيران ذهابًا بهدف نظيف، وإيابًا بثلاثية نظيفة، فإن أستراليا أصبحت تملك خبرة كافية بعد ما خاضته 6 مرات سابقة، كان آخرها في تصفيات 2018، وتجاوزته أمام سوريا في الملحق الآسيوي (1 – 1 و2 – 1 بعد التمديد)، ثم الملحق العالمي أمام هندوراس (صفر – صفر و3 – 1).
ومع ضمان ويلز آخر المقاعد الأوروبية بفوزها أمس الأحد على أوكرانيا بهدف نظيف في كارديف، تبقى بطاقتان، الأولى بين البيرو والفائز من أستراليا والإمارات، وبطلها ينضم إلى مجموعة فرنسا حاملة اللقب والدنمارك وتونس في المونديال والبطاقة الثانية تنحصر بين منتخبي اوكرانيا ونيوزيلاندا.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X