fbpx
الراية الإقتصادية
خلال افتتاحه معرضي بروجكت قطر وقطر للضيافة.. وزير التجارة:

فرص لإقامة تحالفات تجارية جديدة بالسوق المحلي

نمو متواصل للمشروعات التنموية الكبرى

الدوحة – الراية وقنا:

افتتح سعادة الشيخ محمد بن حمد بن قاسم آل ثاني وزير التجارة والصناعة أمس، المعرض الدولي الثامن عشر لتكنولوجيا قطاعات الإنشاءات ومواد البناء «بروجكت قطر 2022» ومعرض قطر للضيافة في دورته السابعة، ويقامان بمركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات خلال الفترة من 6 إلى 9 يونيو 2022.

وقام سعادة وزير التجارة والصناعة عقب الافتتاح بجولة في المعرضين اطلع من خلالها على مختلف الأجنحة والخدمات والمنتجات التي تقدمها الشركات والمؤسسات المشاركة.

وفي هذا السياق، أكد سعادة الشيخ محمد بن حمد بن قاسم آل ثاني، على أهمية دور معرض /‏‏‏بروجكت قطر 2022/‏‏‏ في تسليط الضوء على النمو الذي تشهده المشاريع التنموية الكبرى التي يتم تنفيذها في إطار مسيرة دولة قطر نحو تحقيق رؤيتها الوطنية 2030 وتنظيم فعاليات كأس العالم FIFA قطر 2022.

وأضاف سعادته أن المعرض يوفر منصة مهمة تجمع تحت مظلتها كبرى الشركات العالمية والمؤسسات المعنية بقطاع البناء والتشييد، مما يتيح الفرصة للتعرف على أحدث التقنيات والمعدات المتخصصة وأفضل الممارسات العالمية في هذا المجال، وكذلك يتيح الفرصة لعقد شراكات مثمرة وتكوين تحالفات تجارية جديدة ذات قيمة مضافة للسوق المحلي تسهم بتعزيز البيئة الاستثمارية في دولة قطر.

كما أكد سعادة الشيخ محمد بن حمد بن قاسم آل ثاني وزير التجارة والصناعة، أهمية معرض قطر للضيافة، كونه يعد فرصة للاطلاع على التطور الذي يشهده قطاع الضيافة في الدولة لاسيما في ضوء المؤشرات الإيجابية المتوقعة لنمو الاقتصاد الوطني خلال الفترة المقبلة.

وأضاف سعادته إن اهتمام الدولة بمعرض قطر للضيافة يترجم إيمانها بالدور المحوري الذي يؤديه قطاع الضيافة في دعم تنوع وتنافسية الاقتصاد الوطني، معربًا عن تطلعه إلى أن يحقق هذا الحدث نتائج ملموسة ترسخ مكانة دولة قطر كوجهة سياحية رائدة في المنطقة والعالم.

بدوره قال السيد حيدر مشيمش مدير عام الشركة الدولية للمعارض قطر الجهة المنظمة، إن المعرضين لعبا دورًا فاعلًا في المساهمة في استعدادات قطاعي الإنشاءات والبنية التحتية والضيافة في قطر لاستضافة بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022.

وأضاف: «واليوم، ومع اقتراب موعد الاستحقاق الذي يترقبه العالم أجمع، يجتمع المعرضان ليكونا قبلة مجتمع الأعمال للقاء والتواصل، وما الحشد الرفيع المستوى الذي رحبنا به في حفل الافتتاح اليوم إلا شهادة واضحة على قيمة معارض الشركة ومكانتها على الساحة» .

العلامة التجارية

وبالحديث عن ثقة مجتمع الأعمال بمعارض الشركة، أتت الشهادة الأبلغ من مجموعة استثمار القابضة، التي نفذت عملية استحواذ تاريخية على مجموعة إليغانسيا لتصبح واحدة من أكبر مجموعات الأعمال المدرجة في بورصة قطر، وجدّدت اسمها وعلامتها التجارية لتصبح استثمار القابضة، إذ اختارت المجموعة مناسبة المعرض تحديدًا للكشف والإعلان الرسمي عن الاسم والعلامة التجارية الجديدة في جناحها الخاص في المعرض، والذي هو بالمناسبة أكبر أجنحة المعرض على الإطلاق.

وفي تعليق له على خطوة الاستحواذ والإعلان الرسمي عن الاسم والعلامة التجارية الجديدة، قال هنريك كريستيانسن، المدير التنفيذي للمجموعة: «في اقتصاد اليوم المتطور بخطى متسارعة، يعدّ التنويع عاملًا أساسيًا لضمان النمو المستدام. ومن خلال عملية الاستحواذ هذه، تمضي المجموعة بخطى ثابتة نحو تنويع محفظة استثماراتها ومشاريعها لتشمل مختلف القطاعات الاقتصادية في الدولة. وتأتي مشاركتنا في المعرض بصفة راع ماسي بمثابة الإعلان عن مرحلة جديدة في مسيرة المجموعة نتجه من خلالها لنصبح أكبر مجموعة أعمال وأكثرها تنوعًا في قطر».

وجهة مفضلة

من جهتها، اختارت شركة الديار القطرية، عملاق التطوير العقاري التابع لجهاز قطر للاستثمار، والتي تباشر تنفيذ وإنجاز أكثر من 60 مشروعًا في أكثر من 24 دولة موزعة على 5 قارات حول العالم باستثمارات تتجاوز قيمتها 35 مليار دولار، اختارت المشاركة في معرض «بروجكت قطر» بصفة راعي التطوير العقاري الحصري للمرة الأولى على الإطلاق، مستفيدة من المناسبة للتعريف بمشاريعها والفرص الاستثمارية المتاحة فيها. وقد كان جناح الشركة محط اهتمام خاص من قبل وفد اللجنة الوطنية العقارية في اتحاد الغرف السعودية الذي خصّص جزءًا كبيرًا من زيارته للاطلاع على مشاريع الشركة، سواء من خلال جناحها في المعرض، أو من خلال زيارة ميدانية سيقوم بها الوفد لمشاريع الشركة في مدينة لوسيل. ولطالما كانت الدوحة وجهة مفضلة للاستثمار العقاري الخليجي، ومن هنا يتوقّع أن تعيد هذه الزيارة الزخم للاستثمار العقاري السعودي في السوق القطري.

المؤتمر المصاحب

وشهد اليوم الأول من الحدث افتتاح جلسات المؤتمر المصاحب الذي يقام على مدار 3 أيام تحت عنوان (المشاريع الكبرى في قطر، 2022 وما بعد)، حيث سلطت هيئة الأشغال العامة أشغال خلال الجلسة الافتتاحية الضوء على بعض المشاريع الاستراتيجية الكبرى المخططة للسنوات المقبلة، فيما شهدت الجلسة الثانية عروضًا من قبل أبرز الشركات الراعية للمعرض حول مشاريعها وبرامجها سواء ما يرتبط منها ببطولة كأس العالم المرتقبة، أو ما يتجاوزها، وأبرزها لشركات الديار القطرية، ومناطق الاقتصادية، والملاحة القطرية، ومجموعة سهيل الصناعية القابضة، وغيرها.

وتنطلق اليوم الثلاثاء الدورات التدريبية المهنية المعتمدة من التطوير المهني المستمر والمعدة للمهنيين الذين سيستفيدون من فرص التعلم مجانًا، ومن المقرر إقامة العديد من ورش العمل على مدار اليومين المقبلين حول مواضيع مختلفة مثل إدارة الأعمال في عالم ما بعد الجائحة، والكفاءة في إدارة الأصول، والمدن الذكية، وغيرها.

ويهدف معرض بروجكت قطر 2022 إلى تسليط الضوء على المنتجات والخدمات التي يتم توفيرها في مجالات قطاع البناء التشييد ومن بينها المعدات الكهربائية، وأنظمة البناء والتكنولوجيا، وخدمات الهندسة والتصميم، إلى جانب مواد البناء .

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X