fbpx
أخبار عربية
طالبت بدعم الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان في فلسطين

مريم العطية: الاحتلال يواصل استهداف الصحفيين الفلسطينيين

الجمالي: الشبكة العربية تعمل على رفع القدرات في حقوق الإنسان

مسقط – قنا:

أكدت سعادة السيدة مريم بنت عبدالله العطية، رئيس الشبكة العربية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان، التي تتخذُ من الدوحة مقرًا لها، على استمرار الشبكة العربية، وفق قرار جمعيتها العامة، في دعم الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان في فلسطين، لتمكينها وتعزيز قدراتها لمواجهة انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي الممنهجة والمستمرة بحق الفلسطينيين، واتباعه سياسات تهويدية بحق مدينة القدس الشرقية المحتلة، واستخدامه القوة ضد المدنيين العزل، وانتهاكه حرمة المسجد الأقصى وكنيسة القيامة، والاعتداء والتضييق على المصلين فيهما. وأدانت سعادتُها، خلال افتتاح ندوة حوارية تثقيفية بعنوان «دور الآليات الوطنية في تعزيز حقوق الإنسان» التي نظمتها أمس الشبكة العربية بالشراكة مع اللجنة العمانية لحقوق الإنسان، استمرار انتهاج سلطات الاحتلال سياسة استهداف الصحفيين الفلسطينيين التي لا تقف عند حد الاعتداء بالضرب والاعتقال، بل تصلُ إلى القتل، كما حدث للصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة مراسلة قناة الجزيرة، وتماديها في الاعتداء على تشييع جثمانها، في تعدٍ جديد على الشرعية والمنظومة الدولية لحقوق الإنسان.
وأكدت على منهج عمل الشبكة في عملية تعزيز وحماية حقوق الإنسان، عن طريق تمكين ودعم المؤسسات الوطنية بجميع مجالات حقوق الإنسان، وعلى جميع الأصعدة الوطنية والإقليمية والدولية، لافتة إلى أن مشاركة الشبكة العربية في تنظيم هذه الندوة التثقيفية تأتي في إطار تعزيز برامج المؤسسات الأعضاء على المستوى الوطني لتعزيز قدرات العاملين على حقوق الإنسان بجميع الشرائح والقطاعات، بما يسهمُ في تفاعل أكبر مع المنظومة الوطنية والإقليمية والدولية لحقوق الإنسان.
من ناحيته، أكدَ الشيخ عبدالله بن شوين الحوسني، رئيس اللجنة العمانية لحقوق الإنسان، أن انعقاد الندوة يأتي تأكيدًا وتدعيمًا للأسس والقوانين التشريعية والإدارية التي تتبناها، وتعملُ على تنفيذها سلطنة عمان في إطار حماية حقوق وكرامة الإنسان لكل من يعيشُ على أرض الوطن.
من جهته، وصفَ السيد سلطان بن حسن الجمالي، الأمين العام للشبكة العربية، المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان بجسر الوصل بين المجتمع المدني والحكومات من جهة، وبين الحكومات والمجتمع الدولي من جهة أخرى، لما تتمتعُ به من موقع فريد ضمن المنظومة الدولية لحقوق الإنسان، مبينًا أن أعمال المؤسسة الوطنية تتسمُ بالفاعلية نتيجة للسلطة والصلاحيات الواسعة التي تتمتعُ بها. ونوهَ الجمالي بأن إحدى مهام الشبكة العربية هي بناء ورفع القدرات بجميع مجالات حقوق الإنسان، الأمر الذي تمكنت الشبكة العربية من العمل عليه بشكل جيّد، بسبب توفر الخبرات المتميزة من المدربين والخبراء من كوادر المؤسسات الأعضاء بالشبكة العربية، وكذلك نتيجة الدعم الذي تلقته وما زالت تتلقاه من شركائها في الجامعة العربية، والمفوضية السامية لحقوق الإنسان، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، والمعهد العربي لحقوق الإنسان، وغيرهم من أصحاب المصلحة الإقليميين والدوليين.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X