الراية الإقتصادية
خلال لقاء مع نائب وزير الصناعة والتعدين والتجارة.. حسين الفردان:

الرابطة تسعى لزيادة التجارة مع إيران

فرص لتعزيز التعاون بين القطاع الخاص في البلدين

سعود المانع: تزويد السوق بالمنتجات الغذائية

رضا بيمان: خطط لزيادة التبادل التجاري إلى مليار دولار

الدوحة – الراية:

بحثت رابطة رجال الأعمال القطريين أمس مع السيد علي رضا بيمان باك نائب وزير الصناعة والتعدين والتجارة الإيرانية ورئيس منظمة ترويج التجارة الإيرانية، فرص التعاون التجاري والاستثماري بين البلدين. وحضر من جانب الرابطة السيد حسين إبراهيم الفردان النائب الأول لرئيس رابطة رجال الأعمال القطريين وعضو مجلس الإدارة السيد سعود المانع. وأكد السيد حسين الفردان النائب الأول لرئيس الرابطة اهتمام وحرص الجانبين على تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية وتطوير التبادل التجاري وذلك بفضل تعليمات قيادتي البلدين، مضيفًا أن هناك فرصًا عديدة لتعزيز التعاون بين القطاع الخاص القطري والإيراني في مجالات مختلفة مثل السياحة والصناعة والتجارة، كما يوجد الكثير من المُحفزات والتسهيلات التي يوفرها كلا البلدين.

وقد تم تأسيس المركز التجاري الإيراني في قطر مع القطاع الخاص حيث سيتم العمل على العديد من المنتجات مثل الأدوية والغذاء ومواد البناء إضافة إلى تأسيس مكتب تنسيق طبي تابع للمركز التجاري، سيقوم بترويج السياحة العلاجية في عدد من المدن الإيرانية بأسعار تنافسية كبيرة.

وقال السيد سعود المانع عضو مجلس إدارة رابطة رجال الأعمال وشريك المركز التجاري الإيراني: إن المركز سيعمل ما بوسعه لتزويد السوق المحلية بالمنتجات الغذائية، وسيقوم بالتسهيلات اللازمة لترويج السياحة بين البلدين وتقديم الفرص الاستثمارية المناسبة لرجال الأعمال خاصة أن المناخ الاستثماري في قطر جاذب للمستثمر الأجنبي إضافة إلى وجود مميزات كبيرة للمستثمرين سواء في المناطق الحرة أو بالقرب من ميناء حمد الدولي.

دور إيجابي

من جانبه أكد علي رضا بيمان باك الدور الإيجابي الذي يمكن لرابطة رجال الأعمال القطريين القيام به من أجل تطوير التبادل التجاري بين البلدين من خلال تعزيز التعاون بين الشركات القطرية والإيرانية بما يساهم في زيادة حركة التجارة البينية.

كما بيّن أن الزيارة الأخيرة للرئيس الإيراني للدوحة والتي تلتها زيارة رسمية لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى قد أكدت العزم على تعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية بين البلدين.

وأشار إلى أن مبادلات إيران التجارية مع العالم تبلغ 100 مليار دولار، وهناك عزم على تطويرها مع قطر حيث بلغ حجم التبادل التجاري حوالي 777 مليون ريال قطري في العام 2021، لافتًا إلى وجود العديد من الشركات الإيرانية التي تعمل في السوق القطري مع شركات قطرية في قطاعات متنوعة أبرزها التجارة والخدمات.

وأضاف: «نخطط لمليار دولار تنمية تجارية بين البلدين، وهو أمر قابل للتحقيق. كما أن قضايا مثل توفير المواد الغذائية والمنتجات التي تحتاجها قطر لكأس العالم ولسائر احتياجات السوق القطري، وتعزيز الأمن الغذائي، وإنشاء مركز أعمال في قطر.

مونديال قطر

وأكد السيد علي رضا بيمان باك نائب وزير الصناعة والتعدين والتجارة الإيرانية ورئيس منظمة ترويج التجارة الإيرانية على نقطتين خاصتين في مجال المونديال، أولاهما استخدام طاقات إمداد السلع حيث ستكون قطر بحاجة ماسة لتوريد المنتجات والمواد الغذائية، وهذه فرصة لإيران، وقال «نحن فعلنا الشحن الجوي إلى قطر، وستبدأ هذه الرحلات في الأسابيع المقبلة ما يعزز إرسال السلع والمنتجات التي تحتاجها قطر في أقرب وقت ممكن» كما نوه بالفرص الكبيرة في القطاع السياحي بين البلدين. وأشار إلى وجود مستثمرين إيرانيين يرغبون في الاستثمار بالدوحة عن طريق شراكات مع شركات قطرية في مجالات النانو تكنولوجي المتخصصة في الطب والمعدات الطبية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X