fbpx
اخر الاخبار
توقعات إيجابية لعدد الركاب حتى نهاية عام 2022..

الهيئة العامة للطيران المدني: تعافي حركة النقل الجوي الدولي من جائحة كورونا تدريجيًّا

الدوحة ـ قنا
أصدرت الهيئة العامة للطيران المدني، اليوم، تقريرًا خاصًّا عن آخر التوقعات المتعلقة بأعداد الركاب خلال عام 2022، وفقًا لعدد من المؤشرات.
وأوضحت الهيئة في تقريرها أن أبرز هذه المؤشرات تعافي حركة النقل الجوي الدولي من جائحة كورونا /كوفيد – 19/ تدريجيًّا، ورفع قيود السفر، إلى جانب استخدام واعتماد آخر تحديث لبيانات إياتا (Airport-IS) الخاصة بالنقل الجوي، وجداول رحلات الطيران النظامية من وإلى الدوحة بالسعة وعدد المقاعد المتوقعة حتى نهاية عام 2022، وذلك بالتزامن مع آخر المعطيات المتعلقة بتخفيف القيود المفروضة على السفر الجوي، والقيام بإلغاء كافة قيود السفر الصحية في حوالي 25 بالمئة من دول العالم (معظمها من دول القارة الأوروبية). بالإضافة إلى افتراض حجم حركة الطيران العارض المتوقعة، وحركة الرحلات المكوكية أثناء بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 بين مطاري حمد والدوحة الدوليين، ومطارات الدول الخليجية المجاورة، وفقًا للاتفاق الذي تم عقده مؤخرًا بين مجموعة الخطوط الجوية القطرية وكل من شركة فلاي دبي، والخطوط الجوية السعودية، والطيران العماني، والخطوط الكويتية.
وبيّنت أن هناك مسارين في التنبؤات المتعلقة بأعداد المسافرين خلال بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، أحدهما معتدل ومحافظ، فيما صُنف المسار الثاني بأنه أكثر إيجابية، حيث تشير تنبؤات حركة الركاب إلى إمكانية تسجيل نمو كبير تتراوح نسبته ما بين +90 بالمئة إلى +105 بالمئة، بالمقارنة مع عام 2021، ليصل عدد الركاب وفقًا للمسار الأول إلى ما يقارب 34 مليون راكب، فيما يتوقع أن يصل عدد الركاب بحسب المسار الثاني إلى أكثر من 36 مليون راكب، وذلك في حال استمرار وتيرة تعافي النقل الجوي بالمستوى نفسه الذي تشهده الفترة الحالية، بالإضافة إلى إلغاء القيود الصحية على السفر في مزيد من الدول.
كما أن عدد الركاب المتوقع في عام 2022 وتوضيح الزيادة خلال كأس العالم FIFA قطر 2022 في المسار المحافظ والأكثر إيجابية، كما يُتوقع أن يصل عدد رحلات الركاب في كل من مطاري حمد والدوحة الدوليين إلى حوالي 28.000 رحلة نظامية وعارضة أثناء البطولة المرتقبة من تاريخ 21 نوفمبر إلى 18 ديسمبر المقبلين.
الجدير بالذكر أن أعداد الركاب (القادمين والمغادرين والعابرين “ترانزيت”) المتوقعة خلال شهري نوفمبر وديسمبر المقبلين ستتعدى الأرقام المسجلة خلال الفترة نفسها من عام 2019، أي قبل جائحة كورونا بنسبة معدلها حوالي 11 بالمئة، ليصل العدد في شهر نوفمبر المقبل إلى حوالي 3.5 مليون راكب في المسار المحافظ، و4.1 مليون في المسار الأكثر إيجابية. فيما يُتوقع أن يصل العدد في شهر ديسمبر المقبل إلى 3.6 مليون راكب في المسار المحافظ، وأكثر من 4.7 مليون في المسار الأكثر إيجابية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X