المحليات
لتعزيز جهود الجمعية في التوعية بالمرض وطرق الوقاية والعلاج

الراية والجمعية القطرية للسرطان توقعان مذكرة تفاهم

د. خالد بن جبر آل ثاني : نثمّن دعم العمل الخيري والإنساني

شراكة فاعلة لنشر الوعي والتصدي للمرض وخدمة المجتمع

د. خالد بن جبر أطلع رئيس التحرير على برامج الجمعية ومركز التوعية

رئيس التحرير: البرامج التوعوية المتطورة للجمعية تواكب العصر

بصمة الجمعية واضحة في زيادة الوعي بالوقاية والعلاج

الراية حريصة على مواصلة التعاون المثمر مع الجمعية

تعاون مع مؤسسات الدولة والقطاعات الصحية والخيرية والتطوعية

الدوحة – الراية:

وقعَ سعادة الشيخ الدكتور خالد بن جبر آل ثاني، رئيس مجلس إدارة الجمعية القطرية للسرطان، والأستاذ عبدالله غانم البنعلي المهندي رئيس تحرير الراية، مذكرة تفاهم لتعزيز الجهود المشتركة في خدمة المجتمع.

تهدفُ مذكرة التفاهم إلى دعم الجهود التي تقودها الجمعية لرفع الوعي بمرض السرطان وطرق الوقاية منه وتمكين ودعم المتعايشين مع المرضى، وكذلك التطوير المهني والبحث العلمي.

من جهته، ثمَّنَ سعادة الشيخ الدكتور خالد بن جبر آل ثاني إسهامات الراية في مجال دعم جهود العمل الخيري والإنساني، وكذلك في القطاع الصحي، ودورها الفاعل في دعم الجهود التوعوية التي تقودها الجمعية في إطار حرصها على القيام بمسؤوليتها المجتمعية، معربًا عن سعادته بهذا التعاون الذي يأملُ أن يكون اللبنة لشراكات مستقبلية بما يعودُ بالنفع على الوطن وكل من يقيمُ على أرضه.

وأوضحَ سعادته أن مذكرة التفاهم تأتي انطلاقًا من الدور الذي يقومُ به الطرفان في خدمة المجتمع والشراكة الفاعلة التي تُسهمُ في تحقيق الأهداف التي تنصبُّ في صالح الجميع، لا سيما أن قضية مكافحة السرطان تحتاجُ لتكاتف الجهود واستمراريتها من أجل التصدي للمرض.

وأشارَ سعادته إلى أن التعاون المشترك فرصة لبناء شراكات وثيقة في إطار العمل المشترك لنشر الوعي والمساهمة في تقديم الخدمات الصحية والإنسانية لمرضى السرطان، آملًا مزيدًا من التعاون المشترك مستقبلًا، تفعيلًا لرؤية الجمعية في أن تكون منصة الشراكة المجتمعية لجعل قطر رائدة في مجال الوقاية من السرطان وتخفيف آثاره.

وأشارَ إلى أن الجمعية القطرية للسرطان وجريدة الراية يربطهما تعاون دائم، ويسعى كل منهما إلى توطيد ذلك التعاون من خلال الاستفادة من خبراتهما وتوحيد الجهود فيما يعودُ بالنفع والفائدة لكافة أفراد المجتمع.

وقالَ: نسعى لتعزيز التعاون لتحقيق استراتيجياتنا وجهودنا الرامية لتحقيق رؤية قطر 2030. بدوره قالَ الأستاذ عبدالله غانم البنعلي المهندي: تثمنُ الراية الدور الهام الذي تلعبه الجمعية القطرية للسرطان في نشر الوعي بالمرض، من خلال البرامج التوعوية المتطورة دائمًا والتي تواكبُ تكنولوجيا الاتصالات للوصول إلى أكبر عدد من الفئات المستهدفة، وكذلك في مجال دعم تكلفة علاج المرضى غير القادرين على تحمل الأعباء المادية للعلاج.

وأكدَ رئيس التحرير أن بصمة الجمعية القطرية للسرطان واضحة في زيادة الوعي بالوقاية وطرق ومراحل العلاج، منوهًا بجهود مركز التوعية والتدريب بالجمعية والذي يُعدّ الأول من نوعه في المنطقة. وقالَ: نحرصُ على أهمية الشراكة بين مختلف القطاعات المعنية بمكافحة مرض السرطان، في إطار استراتيجية الدولة الساعية لجعل قطر في موقع جيد عالميًا في مجال الوقاية من السرطان والتخفيف من آثاره قدر الإمكان، منوهًا إلى دور الإعلام كأداة أساسية في دعم القطاعات الصحية والتطوعية والخيرية وإيصال رسالته التي ترتكزُ على صحة وسلامة الأفراد.

وأكدَ رئيس التحرير حرص الراية على مواصلة التعاون المثمر مع الجمعية لتعزيز التوعية حول المرض ودعم وتمكين المتعايشين معه؛ إيمانًا بأهمية الشراكات المجتمعية من خلال بناء علاقات تعاون طويلة الأمد مع كافة مؤسسات الدولة لا سيما الجمعية لضمان وصول الخدمات لمستحقيها من كافة فئات المجتمع وتحقيق الفائدة القصوى منها. وقامَ سعادة الشيخ الدكتور خالد بن جبر آل ثاني رئيس مجلس إدارة الجمعية، باصطحاب رئيس التحرير في جولة داخل الجمعية ومركز التوعية بالسرطان، أطلعه خلالها على دورهما في نشر الوعي بالمرض، كما استعرض سعادته سبل دعم وتعزيز أنشطة الجمعية وبرامجها وإسهامات الراية الفاعلة في هذا القطاع الخيري والصحي. وأهدى سعادة الشيخ الدكتور خالد بن جبر آل ثاني درع الجمعية التذكارية لرئيس التحرير، فيما أهدى رئيس التحرير بدوره نسخة تذكارية من العدد الأول لـ الراية ، لسعادة الشيخ الدكتور خالد بن جبر آل ثاني.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X