أخبار دولية
مع ظهور بوادر الجفاف

الأوروبيون يكافحون موجة الحر المبكرة

مدريد- رويترز:

سجلت إسبانيا يوم أمس درجات حرارة قياسية لم تحدث خلال أربعة عقود، بينما حظرت منطقة في فرنسا المناسبات في الأماكن المفتوحة، وطارد الجفاف المزارعين الإيطاليين، بعد أن دفعت موجة حر مبكرة في الصيف الأوروبيين الغربيين للبحث عن الظل وأصابتهم بالقلق بشأن تغير المناخ. واشتدت موجة الحر التي بدأت في مطلع الأسبوع الماضي أمس لتصل درجات الحرارة من لندن إلى مدريد بالقرب من مستويات قياسية، بحسب خدمات الأرصاد الجوية الوطنية. ونصح رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانتشيث في مدريد المواطنين بتجنب «التعرض المفرط للشمس، والاعتناء بالأشخاص الأكثر ضعفًا حتى لا يعانوا من ضربة الشمس». وقالت وكالة الطقس الوطنية في إسبانيا: إن درجات الحرارة ستتراوح بين 40 و42 درجة مئوية في مدريد وسرقسطة في وسط وشرق إسبانيا على الترتيب. وهذه المستويات لم تحدث منذ يونيو عام 1981. وقالت جماعة معنية بالزراعة: إن مناطق شمال إيطاليا تواجه خطر فقدان ما يصل إلى نصف إنتاجها الزراعي بسبب الجفاف، حيث بدأت المياه في البحيرات والأنهار في الانحسار بشكل خطير، ما يعرض الري للخطر. وحذر اتحاد شركات المرافق الإيطالية هذا الأسبوع من أن نهر بو، أطول أنهار إيطاليا، يعاني من أسوأ جفاف منذ 70 عامًا، مما تسبب في جفاف العديد من الممرات المائية الشمالية الواسعة تمامًا. وفي فرنسا، قالت مسؤولة محلية لإذاعة عامة: إن منطقة جيروند التي تقع فيها بوردو حظرت المناسبات العامة في الأماكن المفتوحة بما في ذلك الحفلات الموسيقية وتلك التي تقام في الأماكن المغلقة بدون أجهزة تكييف. وبلغت درجات الحرارة في كثير من مناطق فرنسا 40 درجة مئوية للمرة الأولى هذا العام يوم الخميس ومن المتوقع أن تبلغ ذروتها اليوم السبت لترتفع إلى 41-42 درجة. وصرحت حاكمة منطقة جيروند فابيان بوسيو لراديو فرنسا بلو: «يواجه الجميع الآن مخاطر صحية».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X