fbpx
المحليات
أهمها المحلية والسورية والتركية والأردنية .. تجار لـ الراية:

توفر 6 أنواع للأضاحي بالسوق المركزي

«ودام» وفرت خرافًا تركية من فصيلة العواسي بـ 1300 ريال

توفر أضاحي الماعز من باكستان والصومال وعمان

تجار يبيعون الخراف الإيرانية على أنها سورية لصعوبة التفريق بينهما

مستهلكون يطالبون بتعميم تجربة «ودام» بإعلان بيانات وأسعار الخراف

الدوحة – حسين أبوندا:

كشفَ عدد من تجار سوق الوكرة المركزي عن استعدادهم لموسم عيد الأضحى المبارك عبر التعاقد مع تجار الجملة لتوفير 6 أنواع من الأضاحي وهي المحلية والسورية والإيرانية والتركية والأردنية والبربرية بالإضافة إلى أنواع مختلفة من الماعز أهمها المحلية والباكستانية والصومالية والعمانية، مؤكدين أن الإقبال على الشراء يبدأ في العادة قبل حلول عيد الأضحى المبارك بعشرة أيام.

وأكدوا في تصريحات لـ الراية أن الأسعار قبل موعد عيد الأضحى المبارك مستقرة، حيث يبيعون الخراف المحلية والسورية بـ 1400 ريال، فيما يبيعون التركية والأردنية بسعر لا يتخطى 1300 ريال، أما الخراف الإيرانية فيبيعونها بسعر يتراوحُ من 900 إلى 1100 ريال، والبربرية أو الصومالية بـ 500 ريال، أما الماعز فتتراوح أسعارها من 600 إلى 900 ريال على حسب النوع والحجم، مشيرين إلى أن ارتفاع أسعار الخراف مع موسم الشراء في عيد الأضحى المبارك هو أمر طبيعي بسبب الموردين الذين يرفعون سعر الرأس من 150 إلى 200 ريال، ومن المتوقع أن يتخطى سعر الخراف السورية والمحلية الـ 1600 ريال، أما الأردنية والتركية فلن يقل سعرها عن 1400 ريال، والإيرانية ستباع بسعر يزيد على 1200 ريال.

وحذرَ مواطنون التقت بهم الراية في السوق المركزي المستهلكين من الوقوع ضحية لعمليات التحايل من بعض تجار التجزئة الذين يحاولون بيع الخراف الإيرانية على أنها خراف سورية أو أردنية، مشيرين إلى أن التفريق بين الأنواع الإيرانية والعربية صعب على الزبون العادي، وفقط المربون ومن لديهم خبرة في السلالات والأصناف يستطيعون الكشف عن الفرق بسهولة، مقترحين على وزارة التجارة والصناعة إلزام كل صاحب حظيرة في السوق بتدوين بيانات وأسعار الخراف المعروضة وتنفيذ قرار وزارة التجارة والصناعة بشأن إلزام المنشآت التجارية ومنافذ البيع والمنصات الافتراضية ووسائل التواصل الاجتماعي والرخص المنزلية بتدوين أسعار وبيانات السلع والخدمات بشكل واضح وبارز باللغة العربية، مع إمكانية إضافة لغات أخرى عند الإعلان عنها أو عرضها للتداول.

وفي نفس السياق تعرضُ شركةُ ودام أنواعًا مختلفة من الخراف بأسعار في المتناول، حيث تبيع الخراف التركية ذات الأحجام الكبيرة من فصيلة العواسي بسعر 1300 ريال، فيما تبيع الخراف الأردنية بسعر 1200 ريال، وأخيرًا الإيرانية بسعر 1015 ريالًا، ومن المتوقع أن تبدأ بعرض كميات كبيرة مع دخول موسم الشراء في عيد الأضحى المبارك.

وأكدَ شمس الدين علي (تاجر) أن سوق الوكرة المركزي يزخر قبل حلول عيد الأضحى المبارك بأنواع مختلفة ومتنوعة من الخراف، كما استعد معظم تجار التجزئة لتوفير مختلف الأنواع المرغوبة للزبون وفي مقدمتها المحلية التي يتم الحصول عليها من أصحاب العزب والمزارع، بالإضافة إلى السورية التي في الغالب يستوردها تجار الجملة قبل الموسم بشهرين، مشيرًا إلى أن الأسعار حاليًا بالنسبة للأنواع المعروضة في السوق ثابتة ولكن كما جرت العادة ستشهد ارتفاعًا مع بداية شهر ذي الحجة نتيجة لارتفاع حجم الطلب، حيث لن يقل سعر الخروف السوري أو المحلي عن 1600 ريال رغم أنه لا يتعدى سعره في الوقت الحالي الـ 1400 ريال.

أما أبو الحسن رشيد (تاجر) فنوّه إلى أن تجار التجزئة لا علاقة لهم بظاهرة ارتفاع أسعار الخراف في موسم عيد الأضحى المبارك، خاصة أن تجار الجملة والموردين هم الذين يرفعون الأسعار في المواسم وفي النهاية يضطر تاجر التجزئة لبيعها بقيمة عالية لسداد التكلفة والحصول على ربح مناسب، لافتًا إلى أن المستوردين وتجار الجملة استعدوا مبكرًا هذا العام لموسم عيد الأضحى المبارك حيث أبلغوهم بوصول كميات كبيرة من الخراف السورية والتركية والأردنية والإيرانية وحاليًا يتفاوضون معهم لشرائها بسعر مناسب استعدادًا لطرحها في السوق قبل العيد بـ 10 أيام.

وأكدَ أن قيام الجهة المعنية بتوفير الأضاحي المدعومة للمواطنين ساهم بشكل مباشر في وضع حد لأسعار السوق، فقبل أن تنطلق هذه المبادرة قبل أعوام كان تجار الجملة يبيعون الخراف في عيد الأضحى بسعر عالٍ، الأمر الذي كان يؤدي لتخطي سعر الخروف السوري حاجز الـ 2000 ريال، أما بعد المبادرة فأصبح سعره في العيد لا يتخطى 1800 ريال، وفقط الكبش الكبير الذي يزيد وزنه على 70 كيلو هو ما يباع بهذا السعر.

وبدوره أوضح عمر فرسان (تاجر) أن السوق يزخر حاليًا بجميع الأنواع المفضلة لمن يستعد مبكرًا لشراء الأضحية، مثل المحلي والسوري والتركي والأردني والإيراني، حيث يباع المحلي والسوري بسعر يتراوح من 1300 إلى 1400 ريال، والتركي من 1100 إلى 1300 ريال، والإيراني من 900 إلى 1100 ريال، والأردني 1200 ريال، مشيرًا إلى أن هناك بعض الزبائن ممن يملكون حديقة منزلية يتوافدون لشراء الأضاحي بسعر مناسب قبل موعد الارتفاع الذي يشهده السوق مع دخول شهر ذي الحجة وحتى يهتموا بإطعامها وتسمينها.

ولفت إلى أن السوق شهد خلال الأيام الماضية وصول كميات كبيرة من الخراف الإيرانية التي تعتبر من النوعيات ذات الجودة العالية والتي يفضل شراءها عدد كبير من الزبائن لتميزها بسعر منخفض مقارنة بحجمها الذي يقارب حجم الخراف السورية والأردنية.

وأعلنَ رسلان محمد (تاجر) عن وصول الخراف البربرية أو الصومالية وهو نوع من الخراف يتميز بحجمه المتوسط ولكنه يستوفي جميع شروط الأضحية، حيث يتميز هذا النوع بسعره المنخفض مقارنة بالأنواع الأخرى في السوق ويباع بـ 500 ريال، مؤكدًا أن هذا النوع من الخراف يتميز بمذاق طيب ويفضل شراءه المقيمون للتضحية به في العيد.

وأوضح أن سعر الخروف البربري لن يزيد مع دخول موسم عيد الأضحى المبارك عن 600 ريال، خاصة أن هذا النوع من الخراف يكون الطلب عليه من قبل فئات الدخل المتوسط، ومن الطبيعي أن يحرص التاجر على عدم رفع سعره بشكل مبالغ فيه مع اقتراب العيد لأنه سيفضل شراء أنواع أخرى أكبر حجمًا مثل الخراف الإيرانية التي من المتوقع ألا يتعدى سعرها 1200 ريال.

وأشارَ مجيد رافل إلى أن التجار في سوق الوكرة المركزي مستعدون لموسم الشراء في عيد الأضحى المبارك باعتباره من أهم مواسم الشراء للسوق والتي يستطيع من خلالها التاجر تعويض الخسائر التي واجهته طيلة العام، لافتًا إلى أنه يبيع في حظيرته أنواعًا مختلفة من الماعز التي تعتبر من الأضاحي المفضلة للجاليات الآسيوية وبعض الجاليات العربية، وحاليًا يتراوح سعر الماعز المحلي والعماني من 900 إلى 1200 ريال، أما الباكستانية فيتراوح سعرها من 600 إلى 800 ريال على حسب الحجم وأخيرًا الصومالية التي تباع بسعر يتراوح من 600 إلى 700 ريال.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X