الراية الإقتصادية
الرابطة تبحث فرص الاستثمارات السياحية مع الجزائر

ياسين حمادي: نسعى لاستقطاب المستثمرين القطريين

محمد بلعريبي: نتطلع لإنجاز المشاريع وتذليل العقبات

فيصل بن قاسم آل ثاني: طرحنا مقترحًا بمدينة سياحية متكاملة

تشكيل فريق عمل لدراسة المشروعات المتوفرة

الجزائر – الراية :

بحثت رابطةُ رجال الأعمال القطريين في العاصمة الجزائر مع كل من سعادة السيد ياسين حمادي، وزير السياحة والصناعة التقليدية، وسعادة السيد محمد طارق بلعريبي وزير السكن والعمران والمدينة، فرصَ الاستثمار في قطاعي السياحة والعقار.

ترأسَ الوفدَ القطري رئيسُ الرابطة سعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني، وأعضاء الرابطة الشيخ محمد بن فيصل آل ثاني، والسيد محمد معتز الخياط إضافة إلى عضو رابطة فنادق قطر الشيخ نايف بن عيد آل ثاني، والسيد طارق السيد العضو المنتدب لشركة الريان للاستثمار السياحي، والسيد راشد المنصوري الرئيس التنفيذي لمجموعة أعمال القابضة وبحضور سعادة السفير عبد العزيز النعمة سفير دولة قطر لدى الجزائر.

وجرى اللقاءُ بمقر وزارة السياحة، قدمَ سعادة الوزير ياسين حمادي عروضًا شاملة حول فرص الاستثمار السياحي والفندقي والشراكة في القطاع السياحي على مستوى عدة ولايات لا سيما ولايات الجنوب والشرق الجزائري. وأكدَ حمادي أن هذا اللقاء فرصة سانحة لتثمين العلاقات القوية القائمة بين البلدين، حيث جددَ الطرفان عزمهما على تعزيز وتكثيف الجهود بما يسمحُ بترقية علاقات الشراكة والتعاون وتجسيد الأهداف المشتركة بما يخدمُ مصالح البلدين.

منتجعات جاهزة

وعرض حمادي عددًا من المناطق الجاهزة للاستثمار السياحي منها منطقة مسيدة القريبة من عنابة والحدود التونسية، ومنطقة غار داية إضافة إلى مناطق أخرى للسياحة العلاجية وإدارة الفنادق والشراكة مع القطاع العام المالك لعدد من الفنادق.

من جانبه، أكدَ وزير السكن بلعريبي أن الجزائر ترحبُ برجال الأعمال القطريين وتجسيد شراكات فعلية بين البلدين، لا سيما في قطاعي السياحة والصناعة التقليدية والسكن والعمران والمدينة تماشيًا مع رؤية البلدين لخلق شراكة قوية خاصة عقب زيارة رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون إلى دولة قطر خلال فبراير 2022.

وأضافَ وزير السكن: تتم دراسة قانون الاستثمار الجديد الذي يسمحُ للمستثمرين الأجانب والجزائريين بحرية الاستثمار، لدينا مناطق جاذبة قريبة من المطارات ووسائل النقل متاحة، ولدينا فلسفة جديدة لخلق جزائر جديدة بعيدة عن البيروقراطية والهدف هو إنجاز المشاريع وتذليل العقبات.

مقومات كبيرة

واقترحَ سعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني القيامَ بمدينة سياحية متكاملة بما في ذلك ميناء سياحي والقيام بكورنيش جاذب للزوار من خلال تأسيس شركة مساهمة عامة يساهمُ فيها رجال الأعمال من البلدين وغيرهم من المهتمين بالجزائر.

كما أضافَ: إن السياحة الصحراوية مع فنادق صغيرة في المحافظات الصحراوية، سيكون لها دور كبير في ترويج السياحة الصحراوية. وأكدَ أن التوجه العالمي هو تحويل الفنادق المملوكة للدولة إلى القطاع الخاص لإدارتها.

استثمارات متنوعة

وتحدثَ العضو المنتدب لشركة الريان للاستثمار السياحي السيد طارق السيد عن استثمارات الشركة في العالم، وقال: نمتلكُ الآن 36 فندقًا وآخرها فندق بإيطاليا على مساحة 100 ألف متر مربع.

وأكدَ السيد أن كل الدول تقدمُ حوافز للاستثمار في السياحة، متمنيًا أن تحذو الجزائر حذو الدول الأوروبية حتى يتسنى تطوير القطاع السياحي في العالم العربي وخاصة الجزائر التي تمتلكُ ساحلًا كبيرًا يزيد على 1200 كلم.

وتطرقَ النقاش إلى موضوع التأشيرات السياحية، حيث بينَ وزير السياحة أن هناك توجهًا الآن إلى التعاون مع الوكالات السياحية حتى يتسنى تسهيل منح التأشيرات في غضون 72 ساعة وهناك توجّه رئاسي مستقبلي إلى التأشيرة الإلكترونية.

تشكيل فرق عمل

واتفقَ الطرفان على تشكيل فريق عمل بين التقنيين لدراسة المشروعات المتوفرة للبدء عمليًا في وضع اللمسات الأولى لاستثمارات عملية، وضمت الفرق إطارات بوزارتي السياحة والسكن، وتم زيارة عدد من المنتجعات السياحية في العاصمة ومنطقة الشراقة، ثم زيارة مدينة غار داية للاطلاع على المنتجعات الموجودة، وكذلك مدينة وهران أيضًا، حيث توجدُ مشاريع سياحية هامة خاصة أن المدينة مقبلةٌ على احتضان الألعاب المتوسطية، حيث تم افتتاح مطار جديد يعملُ بالطاقة الشمسية وهي سابقة في المطارات الإفريقية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X