أخبار دولية
بعد خسارته الغالبية المطلقة في البرلمان

ماكرون المأزوم يرفض استقالة رئيسة الوزراء

باريس-أف ب:

رفضَ الرئيسُ الفرنسي إيمانويل ماكرون استقالة رئيسة الوزراء إليزابيت بورن، في وقت يجد نفسه في مأزق بعدما حرمت الانتخابات التشريعيَّة حزبه من الغالبية المطلقة في الجمعية الوطنية «البرلمان». وأعلنت الرئاسة الفرنسية أمس أن بورن ستبقى في منصبها «لتتمكن الحكومة من متابعة مهامها والتحرك». ويقضي التقليد بأن تقدم الحكومة استقالتها بعد الانتخابات التشريعية. ويهدف هذا الإجراء إلى إضفاء شرعية جديدة على رئيس الوزراء الذي يعيد الرئيس تعيينه على الفور في منصبه. إلا أن إيمانويل ماكرون اختار رفض هذه الاستقالة، فيما تنتظره مجموعة من الالتزامات الدولية (المجلس الأوروبي، قمة مجموعة السبع، قمة حلف شمال الأطلسي)، قبل ذلك، سيجري الرئيس «المشاورات السياسية اللازمة من أجل تحديد الحلول البنَّاءة الممكنة لخدمة الفرنسيين»، بحسب الرئاسة. ومن المقرر أن يستقبل الرئيس الفرنسي الذي أُعيد انتخابه في أبريل لولاية ثانية من خمس سنوات، زعماء أحزاب المعارضة لا سيما ممثل حزب الجمهوريين (يمين) والحزب الاشتراكي والتجمع الوطني (اليمين المتطرف). وأشار زعيم الحزب الاشتراكي أوليفييه فور وزعيم الحزب الشيوعي فابيان روسيل إلى أنهما لا يستبعدان إمكان عملهما على إسقاط حكومة إليزابيت بورن.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X