fbpx
الراية الإقتصادية
خلال ندوة افتراضية استضافها البنك.. العبد الله:

«التجاري» قادر على مواجهة تقلبات السوق

الدوحة – الراية:

استضافَ البنكُ التجاريُّ، ندوةً افتراضيةً ناقشت أهميةَ التواصل في «الأوقات الصعبة- تحديات أم فرص؟» وخاصةً في مجال التواصل لهُوية المؤسَّسة.

شاركَ في الندوةِ حسين علي العبدالله، مدير عام تنفيذي، رئيس قطاع التسويق، رئيس الخدمات المصرفية المميزة في البنك التجاري، بالإضافة إلى د. بومدين رمضاني، أستاذ مشارك في مجال الابتكار، مركز ريادة الأعمال في جامعة قطر، وجوليان تريجر مؤسس، ورئيس شركة جوليان تريجر المحدودة.

وناقشَ المُشاركون أهمية التواصل في «الأوقات الصعبة»، وذلك في ضوء ما مرَّ به المجتمع خلال العامَين الماضيَين، لا سيما في مجال أهمية التواصل لهُوية المؤسَّسة.

وقد تمكَّن المتحدثون من الإجابة عن الأسئلة الأكثر شيوعًا حول التواصل في بيئة مفعمة بالتحديات وإعطاء لمحة عن كيفية تحويل التحديات إلى فرص. وتم إدارة الجلسة من قِبل إيمان إسماعيل، مسؤول التسويق في البنك التجاري.

وخلال الندوة استعرضَ حسين العبدالله مدير عام تنفيذي، رئيس قطاع التسويق، رئيس الخدمات المصرفية المميزة في البنك التجاري رحلة البنك التجاري في أصعب الأوقات، مسلطًا الضوء على دور البنك التجاري في الاستجابة السريعة لجائحة «كوفيد- 19» وقدرته على التكيف مع التقلبات في السوق آنذاك ووسائل التواصل التي تم تبنيها.

وقدم نظرة عامة عن تاريخ التواصل، وكيف أنه تغير على مدار العشرين عامًا الماضية، والسبب خلف ذلك التغيير. وسلَّطَ الضوء على كيفية تغيير التكنولوجيا لقطاع التواصل، وشارك بعض المعلومات الهامة عن مستقبل التواصل والتوقعات المُستقبلية في هذا المجال.

على صعيد آخر، ناقشَ الدكتورُ بومدين صعوبات التواصل لهُوية المؤسسة في ظل الأوقات الصعبة، والآلية التي يجب العمل بها للوصول إلى العملاء المستهدفين. كما شارك توقعاته المستقبلية عن الآليات المناسبة والناجحة لتواصل هُوية المؤسسة خلال فترة ما بعد الجائحة، مع استراتيجيات التسويق الست التي تحتاجُها الأعمال من أجل التواصل لهُوية المؤسسة. بالإضافة إلى ذلك قدم نظرة عامة عن التقنيات، والآليات والطرق التي يمكن استخدامها لجعل الشركة أكثر تكيفًا.

من جانبه، استعرضَ جوليان تريجر نظرة شاملة عن أهمية الإصغاء ولماذا يتم تجاهل الإصغاء حتى الآن عند تعليم المهارات في ظل الوتيرة السريعة لتغير العالم. وشرح أيضًا الفرق بين الاستماع والإصغاء والأربعة آثار الفعّالة للصوت. كما قدم شرحًا تفصيليًا عن الأسباب الكامنة خلف عملية عدم الإصغاء من قبل الأفراد والمؤسسات، وماذا يعني ذلك ولماذا هو مهم.

اختتمت الندوة بفقرة الأسئلة والأجوبة، والتي طرح فيها المشاركون أسئلتهم على أعضاء الندوة الذين حرصوا على مشاركة خبراتهم وتبادل معرفتهم بخصوص التواصل مع جميع المُشاركين.

كانت هذه واحدة من سلسلة الندوات الافتراضية التي سيستضيفها البنك التجاري وذلك في مجال سعيه لتقديم الأفضل للمجتمع. إذ إنَّ البنك التجاري لا يوفر فقط مجموعة من أفضل الخدمات والمنتجات إلى عملائه، بل يسعى إلى توفير كافة الوسائل للوصول إلى المعلومات والخبرات التي يحتاجُها أفرادُ المجتمع لمُساعدتهم على النجاح في أعمالهم.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X