fbpx
الراية الإقتصادية
أثبتت مشاكل التصنيع والطلاء المتآكل ودعمت ما أثارته القطرية

«رويترز» تبرز عيوب طائرتي إيرباص إيه 350 بمطار الدوحة

خيوط كربونية مهترئة أو مفككة على جسم الطائرة

الدوحة – رويترز:

جثمت طائرتان بتكنولوجيا عالية من طراز إيرباص إيه 350 على الأرض في حظيرة طائرات تغمرها أضواء ساطعة، بينما غُطيت نوافذهما ومحركاتهما بعد أن تسبَّب نزاع قانوني دولي، بين شركة صناعة الطائرات الأوروبية العملاقة والخطوط الجوية القطرية، في بقائهما بلا حراك. من مظهرهما عن بُعد، قد تبدو الطائرتان مثل أي من طائرات المسافات الطويلة التي يعج بها مطار الدوحة المزدحم. لكن زيارة نادرة لصحفيين من رويترز إلى الموقع أظهرت ما بدا أنه دليل على تضرر سطح بعض الأجزاء من الجناحين والذيل وجسم الطائرتَين. وأمرت الهيئة المنظمة للطيران في قطر بمنع الطائرات من التحليق بعد أن تسبب تآكل مبكر في الطلاء بإلحاق الضرر بطبقة معدنية تحته وظيفتها توفير الحماية لجسم الطائرة من الصواعق. وتسنَّى لصحفيين من رويترز القيام بزيارة نادرة للحظيرة وتفقد الطائرتين مباشرة بعد التقدم بطلب على هامش اجتماع لقطاع الطيران في العاصمة القطرية الدوحة هذا الأسبوع.

واطَّلع صحفيو رويترز على عيوب متفرقة على سطح الطائرتين تضمنت ما يبدو أنه شريط ممتد من الطلاء المتآكل والمتشقق أو المتقشر على طول سقف الطائرتَين.

وفي بعض الأجزاء ومن بينها الأطراف المنحنية للجناحين، ظهرت شبكة الحماية من الصواعق الموجودة بين الهيكل والطلاء مكشوفة ومتآكلة.

كما كان الطلاء الموجود على ذيل إحدى الطائرتَين والمزين بالشعار العنابي اللون لحيوان المها العربي الخاص بالخطوط الجوية القطرية مشققًا ومقشرًا ما تسبب في انكشاف الطبقة الموجودة بالأسفل.

وشاهدت رويترز أجزاء صغيرة لما بدا أنه خيوط كربونية مهترئة أو مفككة على جسم الطائرة، وكذلك تقشر الطلاء برؤوس البراغي على أجزاء رئيسية من الجناحَين. تقرُّ شركة إيرباص بوجود عيوب تخص الجودة في الطائرات إيه 350، لكنها تنفي أنها تشكل أي مخاطر تتعلق بالسلامة في ظل عددٍ كافٍ من أنظمة الدعم الاحتياطية ومستوى التحمل الذي يتمتع به تصميم الطائرة.

وتقول الخطوط الجوية القطرية: إن هذا أمر لا يمكن التحقق منه لحين إجراء مزيد من الاختبارات وترفض تسلم المزيد من الطائرات. ومع تقديم الجانبين وثائق فنية متضاربة في مئات الصفحات للمحكمة، لم تتمكن رويترز من التحقق بشكل مستقل من سبب الضرر. وسنحت فرصة نادرة للرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية أكبر الباكر والرئيس التنفيذي لشركة إيرباص جيوم فوري للقاء وتبادل أطراف الحديث خلال الاجتماع الذي ضم أقطاب الصناعة على مدى ثلاثة أيام في قطر هذا الأسبوع. وردًا على سؤال حول ما إذا كانت العلاقة تحسنت بعد المناسبة التي جمعت الرجلين بجانب بعضهما البعض خلال مأدبة عشاء، أشار الباكر إلى أن الجانبين لا يزالان على طرفَي نقيض.

وقال في مؤتمر صحفي: «على المستوى الشخصي أنا صديق للجميع ولكن عندما يتعلق الأمر بمشكلة مع شركتي، فهذا أمر مختلف. إذا تمت تسوية الأمور، فلن نكون بحاجة لانتظار مناقشة القضية في المحكمة العام المقبل».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X