المحليات
خلال الأعوام التسعة الماضية

افتتاح 10 مستشفيات على أحدث طراز

ارتفاع عدد المستشفيات التابعة لمؤسسة حمد الطبية إلى 14 مستشفى

خلالَ الأعوامِ التسعةِ الماضيةِ تمَّ افتتاحُ عشرة مُستشفيات على أحدث طراز، والعديد من المرافق التخصصيَّة الجديدة، في حين ارتفع عددُ المستشفيات التابعة لمؤسسة حمد الطبية إلى 14 مستشفى، كما ارتفع عدد مراكز الرعاية الصحية الأولية في القطاع العام في الوقت الحالي إلى 28 مركزًا تابعًا لمؤسسة الرعاية الصحية الأولية، و4 مراكز أخرى يديرها الهلالُ الأحمر القطري.

وتطوَّرت خدمات الإسعاف والمرافق الجراحية ما ساهم في جعل دولة قطر من أفضل الدول في العالم في مجال السلامة المروريَّة، فقد تمَّ تحسين الاستجابة ما بعد الحادث للحد من الوَفيات والإصابات الخطيرة، حيث بلغ زمن الاستجابة الهاتفية للحادث حوالي 6 ثوانٍ، وزمن الوصول إلى موقع الحادث داخل الدوحة 7 دقائق وخارج الدوحة 8 دقائق في 91 % من الحالات.

ولم تألُ دولةُ قطر جهدًا في الاستجابة السريعة لمواجهة التداعيات الخطيرة لجائحة كورونا «كوفيد-19»، واعتمدت استراتيجية تقوم على ثلاثة محاور أساسية تتمثل في حماية كافة أفراد المجتمع عبر تعزيز القطاع الصحي، وتقديم الدعم اللازم للاقتصاد للحد من التأثيرات السلبية للجائحة والمساهمة في الجهود الدولية للتصدي للفيروس، من خلال تقديم المساعدات للدول والمنظمات الدولية المعنية.

ونجحت الإجراءاتُ التي تبنتها الدولة في الحد من انتشار «كوفيد-19» بين أفراد المجتمع وتخفيف آثاره على شتَّى نواحي الحياة وتقليل معدل الوفاة، بسبب مضاعفات المرض إلى الحدود الدنيا، حيث تم تسجيل أحد أدنى معدلات الوفيات الناجمة عن «كوفيد-19» في العالم، وتلقَّى أكثر من 85.6 % من السكان التطعيم بجرعتي اللقاح، وهو من أعلى معدلات التطعيم ضد «كوفيد-19» في العالم، كما تم البدء في توفير الجرعة الثالثة المعززة للأشخاص الذين مضت ستة أشهر على تلقيهم الجرعة الثانية، وقد حازت دولة قطر المرتبة الخامسة عشرة للدول التي تعاملت مع وباء فيروس كورونا على أفضل وجه، وهي الدولة العربية الوحيدة التي أدرجت ضمن هذا التصنيف، في مجلة «دير شبيغل» الألمانية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X