fbpx
اخر الاخبار

سفير دولة قطر لدى الجزائر : زيارة صاحب السمو للجزائر تعكس متانة العلاقات بين البلدين

الدوحة – قنا :

أكد سعادة السيد عبدالعزيز علي النعمة سفير دولة قطر لدى الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، أن زيارة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى “حفظه الله” إلى الجزائر لحضور افتتاح الدورة الـ19 لألعاب البحر الأبيض المتوسط في مدينة وهران تلبية للدعوة الكريمة التي وجهها لسموه فخامة الرئيس عبدالمجيد تبون رئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية الشقيقة، تعكس متانة العلاقات بين البلدين.
وقال سعادة السفير ،في تصريح لوكالة الأنباء القطرية /قنا/، إن حضور سمو الأمير المفدى افتتاح الدورة التاسعة عشرة لألعاب البحر الأبيض المتوسط يحمل أسمى دلالات التقدير التي يكنها سموه لأخيه فخامة الرئيس عبدالمجيد تبون، والأهمية الخاصة التي يوليها سموه للجزائر.
كما أكد سعادته أن العلاقات القطرية – الجزائرية تشهد تطورا مستمرا ونموا مطردا، خاصة منذ زيارة سمو الأمير إلى الجزائر في فبراير 2020، وما شهدته من زخم وديناميكية.. كما زادت هذه العلاقات متانة وتنوعا مع زيارة فخامة الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون إلى دولة قطر في فبراير الماضي، والتي توجت بتوقيع عدد من مذكرات التفاهم واتفاقيات التعاون، وكرست التوافق الكبير في الرؤى حول القضايا العربية والإقليمية والدولية، مشيرا إلى التوافق التام بين قطر والجزائر في الرؤى تجاه مختلف القضايا الإقليمية والدولية.
وقال سعادة السيد عبدالعزيز علي النعمة، إن البلدين بصدد توقيع اتفاقيات تعاون أخرى جديدة مستقبلا، ستمهد لشراكة إستراتيجية عميقة بينهما، مبينا أن “هذا التطور المستمر في العلاقات ما هو إلا ثمرة مساعي الأشقاء في كلا البلدين لتحقيق تقارب أكبر أملا في الوصول إلى شراكة تليق بمكانة وحجم البلدين الشقيقين”.
من جهة أخرى، أشار سعادته إلى أن تنظيم ألعاب البحر الأبيض المتوسط يمثل ترجمة عملية لإيمان الجزائر بالتقارب والتآخي بين شعوب العالم، وتأكيدا على حضورها القوي في المحافل الدولية ليس فقط بالمشاركة، بل أيضا بتنظيم فعاليات رياضية وسياسية واقتصادية ذات بعد عالمي.
وقال سعادة السيد عبدالعزيز علي النعمة سفير دولة قطر لدى الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، في ختام تصريحه لوكالة الأنباء القطرية /قنا/، “إن نجاح مثل هذه البطولات والفعاليات التي تقام في عالمنا العربي هو نجاح لنا جميعا، ودليل دامغ على أننا قادرون على صنع الكثير وبإمكاننا إبهار العالم وإعطاء صورة مشرفة عن عالمنا العربي بكل ما يحمل من تفاصيل قيمة بعيدا عن الصورة النمطية، وهذا ما ستثبته بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 التي ستستضيفها بلادنا نهاية العام الجاري”.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X