fbpx
اخر الاخبار

مدير مركز المعلومات الجنائية الخليجي : التنسيق بين الأجهزة الأمنية ساهم في الحد من ظاهرة المخدرات

الدوحة – قنا :

أكد العميد عيسى سعيد زايد الكواري مدير مركز المعلومات الجنائية لمكافحة المخدرات لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، أن التنسيق المتواصل بين الأجهزة الأمنية بدول المجلس، ساهم بصورة فعالة في الحد من ظاهرة المخدرات وتطويق آثارها.
وقال الكواري ،في تصريحات بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة المخدرات الذي يصادف الـ26 من يونيو، ويأتي تحت شعار “معالجة التحديات الدوائية في الأزمات الصحية والإنسانية”، إن انتشار اساءة استخدام الادوية والعقاقير المخدرة مقيدة التداول أصبحت في تزايد بجانب تطور الصيدليات الالكترونية التي تعمل في ترويج المواد المخدرة، وهي من القضايا التي يوليها المركز اهتماماً كبيراً في ظل تطور عملية الأمن السيبراني، “وما يواجهه من تحديات كبيرة في مجال مكافحة الجريمة المنظمة والجريمة العابرة للحدود”.
واضاف أنه في كل عام ينضم أفراد ومجتمعات بأكملها ومنظمات مختلفة من جميع أنحاء العالم للاحتفال باليوم العالمي لمكافحة المخدرات للمساعدة في زيادة الوعي بالمشكلة الرئيسة التي تطرحها المخدرات ، كما أنَّ انتشار ظاهرة تعاطي المخدرات وتهريبها وترويجها قد حرك كافة المنظمات والمؤسسات الأمنية والصحية للعمل والحيلولة دون تفاقم هذه الظاهرة ومن هنا جاءت المبادرات بتخصيص يوم لمكافحة المخدرات والتوعية بخطورتها.
ونوه بأن مركز المعلومات الجنائية لمكافحة المخدرات لمجلس التعاون يتصدى للتحديات التي تواجه عمل مكافحة المخدرات بالإقليم ،لذا اتخذ المركز العديد من الإجراءات واعتمد مجموعة من البرامج التي تساهم في تحقيق الغاية المنشودة.
وذكر الكواري أن أبرز ما تم في هذا المجال عقد العديد من ورش العمل داخل دول المجلس لمكافحة المخدرات كان آخرها ورشة العمل الاقليمية ” المخاطر المحتملة لظهور المختبرات السرية بدول المجلس” بجانب عقد عدد من الدورات التدريبية لرفع كفاءة منتسبي أجهزة مكافحة المخدرات بدول المجلس وضباط الجمارك، مع تزويد الاجهزة المعنية بالمعلومات والبيانات والتحليلات المهمة في مجال المكافحة .
واشار إلى أن المركز أعد بالاشتراك مع المركز الاعلامي ومجلس الصحة في الامانة العامة لمجلس التعاون “خطة إعلامية خليجية موحدة لمكافحة ظاهرة المخدرات” وذلك بهدف توظيف الإمكانيات المادية والبشرية والإعلامية من أجل إيجاد ثقافة رافضة للمخدرات في أوساط مجتمع دول المجلس وبالتحديد النشء وتعريفهم بأخطارها وسبل الوقاية منها .
وأكد على الحرص على مد جسور التعاون مع العديد من المراكز والمنظمات النظيرة وعقد الاتفاقيات ومذكرات التفاهم معهم في سبيل تضييق الخناق على العصابات الاجرامية ، وقال إن المركز ومنذ سنوات عكف على العمل في سبيل ايجاد شبكة دولية موحدة للحد من آفة المخدرات، وذلك من خلال ربط المنظمات والمراكز المعنية بمكافحة الاتجار غير المشروع بالمواد المخدرة والمؤثرات العقلية والرقابة على السلائف الكيميائية ، بالمراكز الاقليمية والمنظمات والهيئات الدولية من أجل الاستفادة المتبادلة من الخبرات والمعلومات ،لذا استضاف المركز الاجتماع الثاني لربط الشبكات الاقليمية والدولية المعنية بمكافحة المخدرات بالأمم المتحدة.
وذكر العميد عيسى سعيد الكواري أن المركز وقع على مذكرات تفاهم مع العديد من المنظمات الإقليمية والدولية والمراكز البحثية والجامعات كان أبرزها اتفاقية مع مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة للدعم الفني والتدريب، ومذكرة تفاهم مع جامعة نايف العربية للعلوم الامنية، وكلية الشرطة بوزارة الداخلية القطرية، وأخيراً وقع مذكرة تفاهم مع كل من مركز المعلومات والتنسيق الإقليمي لآسيا الوسطى لمكافحة الاتجار غير المشروع بالمخدرات والمؤثرات العقلية والرقابة على السلائف الكيميائية (CARICC)، والوكالة الوطنية لمكافحة الجريمة البريطانية (NCA)، والتي تعتبر من أهم المنظمات الدولية في المجال الأمني.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X