fbpx
كتاب الراية

من حقيبتي ….وقت دراسة الأولويات

اهتمامات الناس تختلف حسب الفئة العمرية والمكانة الاجتماعية

مَعَ انْتهاءِ السنةِ الدراسيةِ وبدايةِ موسمِ الإجازات يكون عند رب الأسرة الكثيرُ من المشاريع من رحلات للسياحة والترفيه أو الهروب من حرِّ الصيف إلى أماكنَ الجوُّ فيها معتدلٌ أو باردٌ، إلى مشاريع صيانة في المنزل، فاهتماماتُ الناسِ تختلفُ فيما بينهم حسب الفئة العُمُرية، والمكانة الاجتماعيَّة، وهنا يأتي موضوعٌ مهم، وهو دراسة الأولويات والتي يحددها مُستوى الحاجة، فالمشروع صاحب الأهمية الكبرى يكون في أعلى سُلَّم أولوياتنا، وقد بحث كثيرٌ من علماء الاجتماع في هذا الموضوع من زوايا عدة حسب ظروف المكان والزمان، منهم العالم المسلم ابن خلدون، حين شرح مفهوم المدينة الفاضلة، أما في عصرنا الحديث فإنَّ هرم ماسلو، وهي نظرية نفسية قدَّمها العالم أبراهام ماسلو في ورقته البحثيَّة «نظريَّة الدافع البشري» عام 1943 فإنَّها تعدُّ من أشهر النظريات في هذا المجال، ولكن نظرة ابن خلدون أشمل؛ لأنها تحمل المفهوم الروحي الذي عمّقه الإسلام في النفس البشرية، فصارت الاحتياجات الروحية والتقرب إلى الله جزءًا لا يتجزأ من شخصية المسلم، وفي سُلَّم الأولويات عنده، حتى وإن كان لديه ضعفٌ في الالتزام بالتعاليم الدينية، حين تنظر إلى أغلب المشاكل في مجتمعاتنا ترى المشكلة هي في عدم فهم الأولويات، فنستعجل فيما هو أقل أهمية، مكانَ الأعلى أهمية، وقد تتجاذب مواضيع الاهتمام عند رب الأسرة ما بين سَفر وترفيه إلى مكان ذي كلفة عالية أو آخر أقل كلفة، أو يكون في حَيرة بين مشروع السفر، مقابل صيانة المنزل أو السيارة، لذا قبل أن تتخذ قرارًا مُعيّنًا ادرس الأولويات في الاهتمامات، والحاجة للمشروع، وإلا سيكون القرار في إجازة الصيف له تبعات عكسية أو سيئة في المُستقبل.

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X