fbpx
المنبر الحر
الأمل دائمًا موجود في التغيير للأفضل

الطبعُ يغلبُ التطبّع

بقلم / رنا عرفات إرحيم

هناك أشخاص تحبهم لروحهم، وكما يقال: سيماهم في وجوهم، هذا القبول الذي زرعة الله ما هو إلا جوهر ما بداخلهم فيطغى، ولكي نشاهد سلامة نيتهم عليك الحفاظ على سلامة قلبك وروحك وسلوك الطريق الصحيح والاستعانة بالله، ولا تجعل شوائب الحياة تصبغ نفسيتك، فالحياة لا تستقيم دومًا ولكن يبقى الطبع الأصيل فينا، ولا تدري لعل اختبارك الطويل شارف على الانتهاء، وبالتالي عِوض الله لك لسلامة نيتك لا يُضاهى بشيء، فكن متصالحًا مع نفسك وثق بقدراتك، وتعلّم أن تجد السلام داخل نفسك بالنية الطيبة، بعيدًا عن شرور الأفعال فتُهلك نفسك بسوء خلقك ولا تتطبع بخلق ليس بخلقك، هنا حقًا يطمئنُ فؤادك وينشرح صدرُك وتكونُ مختلفًا.

من الصعب تغيير طباع الإنسان، فالطباع لها القدرة على فرض سيطرتها على صاحبها، وإذا حاول تغييرها في بعض المواقف، ففي النهاية هي التي تسيطر وتتغلب عليه؛ لأنها مرتبطة بشخصيته وتكوينه. ويغلب الطبع باستمرار في الإنسان محاولاته في التغلب على التطبّع، وكذلك يغلب على نظر صاحب هذا الطبع للآخرين.

 

 

 

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X