fbpx
اخر الاخبار

دار نشر جامعة قطر تكشف عن خوضها غمار النشر العلمي والأكاديمي البحت بالمنطقة

الدوحة  – قنا:

كشفت /دار نشر جامعة قطر/ أنها تطمح إلى تكثيف نشر المشاريع البحثية المقبلة، وخوض غمار النشر العلمي الأكاديمي البحت في قطر والمنطقة.
وأوضحت السيدة الريم محسن العذبة، مديرة المشاريع البحثية بدار نشر جامعة قطر، في تصريح اليوم، أن ذلك سيكون ضمن ضوابط وأحكام رصينة حين اقتناء واختيار الأبحاث، ثم تحكيمها ومراجعتها وضبطها من أجل إخراج أبحاث سليمة تخص الدولة والمنطقة، ينتفع بها المختصون وأفراد المجتمع، منوهة بأن الدار تسعى إلى الدخول في العديد من مشاريع الترجمة من وإلى لغات مختلفة، في موضوعات تهم القراء والباحثين من مختلف التخصصات.
ورصد تقرير لدار نشر جامعة قطر، بمناسبة مرور 4 سنوات على تأسيس الدار، وقرابة عامين ونصف على ظهور أول إصداراتها، أنها نهجت منذ تأسيسها تشجيع النشر الأكاديمي للباحثين والمؤلفين سواء داخل دولة قطر أو خارجها.
ومن جهته، قال الدكتور عكاشة الدالي، رئيس قسم المقتنيات بدار نشر جامعة قطر: إن الدار توصلت، حتى الآن، لما يناهز 317 مقترحًا للنشر، منها 103 مقترحات خلال العام الأكاديمي (2021 / 2022) في مجالات علمية ومعرفية وأكاديمية مختلفة، حيث خضعت هذه الكتب للمراجعة والفحص الأولي من قِبل قسم المقتنيات، قبل إرسالها إلى المحكمين الخارجيين، أو الاعتذار عن المقترحات التي لا تندرج ضمن أولويات النشر بالدار، كاشفًا أن هناك الآن ما يزيد عن 15 كتابًا قيد المراجعة والتحكيم.
وبدوره بيّن الدكتور نبيل درويش، رئيس قسم الإنتاج بالدار، أن الدار منذ بدء عملها اعتمدت للنشر 75 مشروعًا، من مجمل ما قدم إليها من طلبات، نشرت منها 42 كتابًا، منها 23 كتابًا نشروا منذ بدء العام الأكاديمي الحالي، من بينها القسم الأول من موسوعة الاستغراب (4 أجزاء)، وستصل جملة الإصدارات خلال الأسابيع المقبلة إلى نحو 52 كتابًا، بالإضافة إلى أكثر من 20 كتابًا مجدولة لاستكمال العمل بها، لتنشر في ظل الخطة الجديدة للنشر للعام الأكاديمي (2022 / 2023).
وأشار إلى أن الكتب التي نشرتها الدار خلال العام الأكاديمي (2020 / 2021) تتميز بتنوعها في حقول وتخصصات شتى، من أبرزها: التاريخ، القانون، الدراسات الإسلامية، الثقافة والتراث، السياسة، الأدب واللغويات، الطب والهندسة بالإضافة إلى أعمال الترجمة، ووقائع المنتديات والمؤتمرات، لافتًا إلى أنه ضمن قائمة الإصدارات المرتقبة التي يجري العمل عليها 8 كتب تدريسية في القانون، بالإضافة إلى 6 مشاريع ترجمة سيعلن عن صدورها عند جاهزيتها للنشر.
أما فيما يخص المجلات العلمية، فنشرت الدار 41 عددًا من المجلات الخمس التي تقع تحت مظلتها، وذلك منذ التأسيس وحتى اليوم منها 15 عددًا من المجلة الدولية للقانون، و7 أعداد من مجلة كلية الشريعة والدراسات الإسلامية، و6 من مجلة العلوم التربوية، و6 من مجلة تجسير، و7 من مجلة أنساق.. كما أن الدار نشرت في هذا العام فقط 15 عددًا من المجلات العلمية الخمس، ما بين أعداد منتظمة أو خاصة.
وتسعى دار نشر جامعة قطر إلى توسيع دائرة فهرسة المجلات التي تنشرها عبر المنصات الدولية، ورفع معامل تأثيرها، وفي هذا الإطار، حافظت المجلات الخمس على فهرستها في المنصات التالية: دليل المجلات ذات الوصول المفتوح (DOAJ)، وعامل الاقتباس والتأثير العربي (ARCIF)، ودار المنظومة، و(I4OC)، و(Google Scholar)، و(EBSCO Discovery Service)، و(Crossref). ومؤخرًا قبلت مجلة أنساق لفهرستها في (DOAJ) أيضًا.
ومن ناحيتها أشارت الأستاذة سابين سعد، أخصائية مقتنيات أولى بالدار، إلى أن مجلة كلية الشريعة والدراسات الإسلامية مفهرسة ضمن العديد من منصات الفهرسة والتصنيف العالمية، وقد حصلت على اعتراف رسمي من مؤسسة (Web of science) لتصنيف المجلات العلمية، وجاء هذا الإنجاز تتويجًا لسنوات طويلة من تجويد العمل وإتقانه. وخلال هذا العام أيضًا تمت فهرسة المجلة في (Microsoft Academic Search)، ومصدر أبحاث العالم العربي، و(Westlaw Gulf)، و(HeinOnline). وأولريتش. كما تقدمت الدار بطلبها الأولي للاعتماد من قِبل لجنة أخلاقيات النشر (COPE) في أبريل 2021.
وتعمل حاليًا على تحديث مواقع مجلاتها الإلكترونية في ضوء التعليقات الواردة في أكتوبر 2021، لتكون أكثر انسجامًا مع معايير وسياسات (COPE).
أما عن أبرز المبادرات الاستراتيجية وخطط التسويق، فقد وقعت الدار مؤخرًا على اتفاق الناشرين لتحقيق أهداف التنمية المستدامة التابع للأمم المتحدة، بالإضافة إلى سعيها للتجديد السنوي من خلال انضمامها إلى كل من /ملتقى الناشرين والموزعين القطري/، و/اتحاد الناشرين العرب/. والتزامها بتجديد عقودها مع نقاط التوزيع المحلية في قطر.
جدير بالذكر أن دار نشر جامعة قطر تعد إحدى أهم المبادرات الاستراتيجية لجامعة قطر التي تجسد رؤيتها ورسالتها، وتسهم في تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030، وهي رافد مهم للمؤسسات الوطنية المختلفة، وخطوة نوعية في بناء مجتمع المعرفة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X