fbpx
كتاب الراية

في محراب الكلمة.. التركيز.. شفرة النجاح

التشويش وضعف التركيز سببان رئيسيان للتأخير في الإنجاز

من مُشاهداتي في الإدارة وجدت مُوظَّفين في سن الثلاثينيات وفي قمَّة الفتوَّة والعطاء والتأهيل، لكنهم يقضون ساعات طويلة أمام مهام بسيطة يمكن إنجازها في دقائق.
هذا الأمر ينطبق على ثُلَّة كبيرة من الناس، وعند التحقُّق من الأسباب وجدت أن الأمر لا يخرج عن دائرة التشويش وعدم التركيز، وهذا الأمر يؤدِّي إلى تراكم الأعمال والتأخير في الإنجاز، لا سيَّما ونحن نعيش في زمن كثرت فيه وسائل التشويش وفي المقدِّمة الجوال الذي لا نفارقه وبداخله كل مصادر التشويش من المواقع والقنوات ووسائل التواصل الاجتماعي والألعاب وغيرها.
وكما يقال إذا عُرف السبب بطل العجب، فالإنجاز الذي يحقِّقُه زميلُك في العمل خلال دقائق معدودة فيما تحققه أنت في ساعات يعود إلى السبب والحل، فالسبب هو التشويش وضعف التركيز، والحل هو العكس تمامًا «أن تركِّز جيدًا».
في واقع حياتنا أيضًا، البعض يحاول تجريب كل شيء، ويريد أن ينجح في كل شيء، والنتيجة أعمال مشتَّتة ونتائج محدودة لا تحقِّق الطموح، والصحيح أن تركِّز كل إمكاناتك ومهاراتك للقيام بعمل واحد، ومهما كانت ضعيفة فإن قوَّة التركيز يمكن أن تحوِّلها إلى قوَّة هائلة تصنع الفارق الكبير.
الكل يعاني من الانشغال، الكل لا يملك الوقت الكافي، الكل يشكو من عدم القدرة على إنجاز الأعمال بشكل صحيح، الكل يعاني من ضياع الكثير من الأوقات في أمور غير هامَّة، وخطوات الحل بسيطة لإعادة التوازن والتركيز، النجاح مجرَّد تركيز لا مسألة براعة.
نحن بحاجة إلى إعادة اكتشاف أنفسنا والتجرُّد من كل المشتتات التي تعيق تحقيق أهدافنا، نحن بحاجة إلى ضبط بؤرة طموحاتنا، وتحديد الاتجاهات بشكل سليم، إنَّ فقدنا التركيز على ما نريد فقدنا قدرتنا على النجاح، وفقدنا القدرة على المنافسة في منصَّة السباق.
التركيز على الأهداف والأعمال يصنع دافعيَّة قويَّة، يجعلك في غاية الانشغال نحو ما تريد متجاهلًا كل ما يمرُّ من طريقك من إغراءات أو عقبات أو محاولات لجرِّك إلى مربعات لا تنتمي إلى الأهداف التي تريد الوصول إليها. التركيز طريق للنجاح والعبقريَّة، وسُلَّم الوصول إلى الأعالي.
في كتاب قوة التركيز لثلاثة من أشهر المؤلفين على رأسهم جاك كانفيلد، توصَّلوا إلى أهم سبب لعدم تحقيق الناس لأهدافهم وعدم حصولهم على ما يريدون، وهو التركيز، وفي الكتاب ستجد وصفة مهنية رائعة مبنية على 10 استراتيجيات تساعدك في تحقيق أهدافك الشخصية والمهنيَّة والماليَّة عبر الوصول إلى التركيز الحقيقي الذي يؤهلك للنجاح، والجميل في الكتاب أنه مُقتبس من تجارب شخصيَّة للمؤلفين وتجارب آخرين أثَّروا في الحياة وكان السر هو استفادتهم من سحر التركيز لتحقيق ما يريدون. الحياة اليوم محفوفة بالمكاره والملهيات، وأصحاب الغايات والأهداف السامية لا يفقدون تركيزهم على ما يريدون أن يصبوا إليه. فكن منهم تُفلح.

استشاري تدريب وتنمية بشرية وتطوير مؤسسي

 

[email protected]

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X