fbpx
اخر الاخبار
بجانب الترويج لكأس العالم FIFA قطر 2022 ..

كتارا تطلق ” رحلة فتح الخير 5 ” للتعريف بتراث قطر البحري

الدوحة – قنا:

أعلنت المؤسسة العامة للحي الثقافي /كتارا/، اليوم، عن إطلاق /رحلة فتح الخير 5/ في الرابع من يوليو المقبل، ضمن جولة بحرية تبدأ من مالطا، وتشمل موانئ في إيطاليا وفرنسا وإسبانيا.
وأكد الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي /كتارا/، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته كتارا بالقاعة (32)، بمشاركة السيد محمد يوسف السادة، نوخذة /رحلة فتح الخير 5/، أن هذه الرحلة تأتي ضمن جهود المؤسسة العامة للحي الثقافي للتعريف بالتراث البحري القطري الأصيل، والترويج لكأس العالم FIFA قطر 2022، وفي إطار استراتيجيتها في توثيق علاقة الأجيال بماضيهم المجيد، من خلال الرحلات البحرية التي كانت من صميم حياة الآباء والأجداد ومصدر عيشهم في عصر الغوص على اللؤلؤ.
واعتبر أن /رحلة فتح الخير 5/ تعيد إحياء وتأصيل التراث القطري البحري في نفوس الأجيال عبر ملحمة بحرية ملهمة، تحاكي الظروف ذاتها التي تميزت بها رحلات رجال قطر الأولين، يخوض غمارها شباب قطر اليوم بسواعدهم الفتية وعزيمتهم الصلبة ليسطروا قصة رائعة أخرى من قصص الشجاعة والتحدي، تضاف إلى تراثنا الخالد الذي سيبقى مفخرة للأجيال عبر كل العصور، لافتا إلى أن الرحلة ستبحر من مالطا في الرابع من يوليو المقبل باتجاه جنوب إيطاليا، لتعبر موانئ سيسيليا ونابولي وروما وجنوى، ثم تتوجه إلى موانئ موناكو ونيس وكان ومرسيليا في فرنسا، ثم تختتم رحلتها مع وصولها لميناء برشلونة في إسبانيا، مشيرا إلى أنها ستستغرق نحو شهر ونصف، على أن تختتم في منتصف شهر أغسطس المقبل مع وصولها لمحطتها الأخيرة.
كما نوه مدير عام /كتارا/ بأن /رحلة فتح الخير 5/ كرست دورها في ربط أجيال قطر الشابة بماضيهم العريق وتراثهم البحري المجيد، وعمقت الصلات الثقافية التي تربط الشعب القطري بالشعوب الشقيقة والصديقة، ونجحت في بناء جسور التواصل الحضاري والإنساني، مستندة إلى رصيد هائل من الخبرة والتجربة، التي اكتسبتها /كتارا/ في تسييرها رحلات فتح الخير السابقة، معربا عن أمله بأن تواصل الرحلة التي تتميز بأهدافها الوطنية وقيمها ومعانيها السامية، هدفها في إحياء تراثنا وإبراز عظمة ماضينا، وتعرف بموروثنا القطري العريق، بالإضافة إلى قيامها بالترويج لكأس العالم FIFA قطر 2022، البطولة الاستثنائية التي ينتظرها الجميع.
وأشاد السليطي بجميع الجهات التي ساهمت في إنجاح الرحلة منذ بداية إطلاقها وهي: وزارة الخارجية، وزارة المواصلات، اليخوت الأميرية، المكتب الهندسي الخاص، ناقلات، اللجنة العليا للمشاريع والإرث، بالإضافة إلى جميع وسائل الإعلام المختلفة التي ساهمت في تغطية رحلات فتح الخير.
من جهته، أعلن السيد محمد السادة، نوخذة الرحلة، عن الانتهاء من كافة الاستعدادات اللازمة لإطلاق /فتح الخير 5/، والجاهزية التامة للطاقم البحري.
وقال السادة، في تصريح لوكالة الأنباء القطرية /قنا/ حول عدد طاقم الرحلة، والخطط البديلة في حال تقلب أحوال الطقس، وطرق الترويج لكأس العالم FIFA قطر 2022، في المرافئ التي سيتوقفون فيها: إن الطاقم البحري للرحلة يضم 18 بحارا من (اليزوة) تم اختيارهم بعناية فائقة، بعد اجتيازهم سلسلة من اختبارات اللياقة البدنية والتحمل والملاحة البحرية، موضحا أن مسار الرحلة البحرية يبلغ نحو 5700 كيلومتر، يقطعها محمل تقليدي من نوع (بوم سفار) الخشبي في شهر ونصف، وينطلق من ميناء غراند هايبر مارين بمالطا ويختتم في ميناء برشلونة الإسباني.
ولفت إلى أن الرحلة البحرية اتخذت كافة السبل والإجراءات التي تتعلق باشتراطات الأمن والسلامة فوق سطح المحمل، إلى جانب إنهائها جميع الترتيبات والتنسيق مع السلطات البحرية في الموانئ الأوروبية التي تقع في المسار، موضحا أن برنامج الرحلة البحرية يتضمن استقبال الزوار عند توقفه في الموانئ الأوروبية ضمن آلية معينة تضمن أفضل النتائج في الترويج لكأس العالم FIFA قطر 2022، حيث سيتم عقد لقاءات تهدف إلى التعريف بالمنشآت والملاعب والاستادات الرياضية التي ستحتضن مباريات البطولة، إلى جانب توزيع الهدايا الرمزية والكتيبات والبورشورات التعريفية على الجمهور في كل الموانئ التي يرسو بها المحمل، بالإضافة إلى إجراء مسابقات، وذلك بالتعاون مع اللجنة العليا للمشاريع والإرث.
جدير بالذكر أن /كتارا/ كانت قد أطلقت في الثاني والعشرين من نوفمبر 2013 الرحلة الأولى لفتح الخير من قطر إلى دول الخليج العربي، وعلى متنها 44 بحارا يقودهم النوخذة حسن بن عيسى الكعبي، حيث طاف المحمل بنادر في خمس دول من دول الخليج العربي، واستمرت 27 يوما، لتعود إلى قطر وتشارك في احتفالات اليوم الوطني للدولة.
أما رحلة فتح الخير 2 فأبحرت من شاطئ كتارا إلى الهند في 5 أكتوبر عام 2015، بقيادة النوخذة حسن عيسى الكعبي، وحطت رحالها في ميناء مومباي في 24 أكتوبر، لتعود إلى كتارا في 17 نوفمبر 2015، فيما أبحرت رحلة فتح الخير 3 من شاطئ كتارا إلى دولة الكويت وسلطنة عمان يوم 17 نوفمبر 2017، وعلى متنها 16 بحارا يقودهم النوخذة القطري الشاب محمد يوسف السادة، وذلك في رحلة تاريخية حاملة معها رسالة المحبة والسلام ومجسدة الوحدة الثقافية والترابط التراثي البحري، لتعود يوم 17 ديسمبر 2017، بينما أبحرت رحلة فتح الخير 4 من مضيق البوسفور بإسطنبول في العاشر من يوليو 2019، وشملت سواحل وموانئ اليونان وألبانيا وكرواتيا ومالطا، وشارك فيها 16 (نوخذة ويزوة)، وبلغ مسارها 7500 كيلومتر (أكثر من 4000 ميل بحري).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X