fbpx
المحليات
عبر تطوير علاجات تعتمد على الطب الدقيق

مراكز بحثية قطرية تمنح أملًا جديدًا لمرضى السرطان

الدوحة  الراية:

 تقود جهات ومراكز بحثية في قطر جهودًا رائدة تستهدف تطوير علاجات مشخصنة لمرضى السرطان، تستعين من خلالها بالطب الدقيق وبمخرجات برنامج قطر جينوم الفريد من نوعه في الشرق الأوسط، وذلك في مسعًى منها لإحداث تحوّل في فهم كيفية الوقاية من سرطان الثدي، وطرق تشخيصه والتعافي منه، ما يُعطي أملًا جديدًا لمرضى السرطان وعائلاتهم في قطر.

وأشادت الدكتورة صالحة بوجسوم، استشاري أورام أول ورئيس برنامج السرطان الوراثي وبرنامج سرطان الثدي في المركز الوطني لعلاج وأبحاث السرطان التابع لمؤسسة حمد الطبية بالجهود البحثية الوطنية التي تبذلها العديد من المراكز والجهات البحثية والأكاديمية في قطر لإحداث ثورة في علاجات سرطان الثدي، واستعرضت التطور الذي قطعته هذه الجهود والخدمات العلاجية التي تقدمها قطر وأثر ذلك في تحسين معدلات البقاء على قيد الحياة. وأشارت إلى أن سرطان الثدي من الأسباب الرئيسية للوفاة بمرض السرطان في جميع أنحاء العالم، كما أنه أكثر الأورام الخبيثة شيوعًا بين النساء في قطر، حيث تصل نسبة الإصابة به بين النساء إلى 31 بالمائة. وتصل مخاطر تعرض النساء للإصابة بسرطان الثدي بين السكان إلى 56 حالة في كل 100 ألف امرأة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X