fbpx
المحليات
نظمتها لجنة التعليم الصحي في جامعة قطر

ندوة حول الرعاية المركزة على الأشخاص

الدوحة- الراية:

نظَّمت لجنةُ التَّعليم الصحي المتداخل بقطاع العلوم الصحية والطبية في جامعة قطر مؤخَّرًا نشاطَها الصحي المتداخل الخامس لهذا العام الدراسي (2021- 2022)، وذلك بعنوان (الرعاية المركزة على الأشخاص)، وحضرَ الندوةَ التي نُظمت افتراضيًا عبر منصة مايكروسفت تيمز، 62 طالبًا، و8 أعضاء من هيئة التدريس. وقد تضمَّنت الفعالية طلبة من تخصصات العلاج الطبيعي، وعلوم إعادة التأهيل، والصيدلة، والصحة العامة. ويهدفُ نشاطُ التعليم الصحي المتداخل إلى تقديم وتوضيح مفهوم التعليم الصحي المتداخل بين طلاب الرعاية الصحية. وقد بدأت الجلسةُ بفيديو تمهيدي للدكتورة ليلي أوهارا، أستاذ مشارك في الصحة العامة في جامعة قطر عن الفعالية، تلاها تقديم أعضاء الفريق. بعد ذلك، أُجريت مقابلات استكشافية للتعرف على التخصصات المهنية الصحية الأخرى داخل المجموعة. واختتمت الفعالية بتقديم دراسة حالة للطلاب حول الصحة النفسية حول امرأة شابة تبلغ من العمر 23 عامًا، حيث ساهم الطلبة في تقديم الخدمات المتاحة لها وتناولوا قضايا الصحة النفسية، كما ناقشوا دور كل تخصص صحي في مُعالجة الحالة.

وقالت الدكتورة ليلي أوهارا، أستاذ مشارك في الصحة العامة في الجامعة: «إنَّ جمع الطلاب من مختلف التخصصات الصحية معًا للتعرف على بعضهم البعض يعد تجربة قيِّمة للغاية بالنسبة لهم. ففي هذه الحالة، كان لدينا دراسة حالة عن امرأة شابة تتأثر صحتها النفسية والجسدية والاجتماعية بعددٍ من العوامل الاجتماعية. كما تعتبر دراسة هذه الحالة وثيقة الصلة بالشباب اليوم، لأنَّهم يتعاملون مع العديد من القضايا المماثلة. ومن خلال العمل معًا كفريق طبي، كان الطلاب قادرين على التفكير في الحالة بطريقة أكثر شمولية، وفهم الدور الذي قد يلعبه كل تخصص في المساهمة في نظام يمكنه معالجة هذه الإشكاليات بطريقة أكثر تنسيقًا وداعمية».من جانبها، قالت الطالبةُ منيرة علي عبد الله، طالبة صيدلة في السنة الأولى: «تسلط جلسات التعليم الصحي المتداخل الضوء على الطبيعة المترابطة لقطاع الرعاية الصحية، وهي محورية في تعزيز العلاقة بين مختلف التخصصات الصحية. كانت الفعاليَّة مثمرة للغاية. أتيحت لنا الفرصة للقاء طلاب من كليات صحية مختلفة مثل الصحة العامة والتغذية والعلاج الطبيعي. حاولنا حلَّ سيناريو طبي من خلال النظر إليه من جوانب مُختلفة، تعلمنا من هذه التجربة كيفية تعزيز الثقة والتفاهم بين مختلف التخصصات الصحية، لتحقيق رعاية تعاونية تركز على المريض».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X