fbpx
المحليات
أكدوا على أهمية اختيار التوقيت المناسب.. أطباء لـ الراية:

5 مخاطر صحية لممارسة الرياضة خلال الطقس الحار

الهواء الساخن لا يساعد على تبريد الأوعية الدموية المتوسعة

الجفاف والإجهاد الحراري وضربات الشمس أبرز المخاطر

عدم ممارسة السباحة في أوقات النهار الحارة تجنبًا لحروق الجلد

كبار السن ومرضى ارتفاع ضغط الدم أكثر عرضة للإجهاد الحراري

تنظيم عملية التنفس يحسن وظائف الجسم

الدوحة- عبدالمجيد حمدي:

حذَّرَ عددٌ من الأطباء من مخاطر ممارسة الرياضة في الهواء الطلق خلال فترات الطقس الحارة خاصة خلال فصل الصيف، موضحين أهمية توخِّي الحذر لتجنُّب الإصابة بالأمراض الناتجة عن ارتفاع الحرارة، خاصة عندما يرتفع مستوى الرطوبة أيضًا في الطقس الحار.

وقال هؤلاء في تصريحات خاصة لـ الراية: إن ممارسة الرياضة خلال ساعات النهار الحارة قد تصيب الإنسان بخمسة مضاعفات صحية خطيرة، وهي: الجفاف والإجهاد الحراري وضربات الشمس وحروق الجلد والتهابات العيون، لافتين إلى أنه عند ممارسة التمارين الرياضية فإن الأوعية الدموية القريبة من الجلد تتوسع وتعمل الغدد العرقية بشكلٍ أكبر، ويساعد تبخر العرق على خفض درجة حرارة الجسم، ما يساعد على الحفاظ على درجة حرارة الجسم الطبيعية، لكن عندما يكون الجو رطبًا وحارًا تصبح عملية التبخر صعبة، كما أن الهواء الساخن لا يساعد على تبريد الأوعية الدموية المتوسعة.

ولفتوا إلى أنه في حال ممارسة الرياضة في الجو الحار فإن احتمالية الإصابة بالجفاف تكون مرتفعة، موضحين أن الشخص قد يصاب بالجفاف عندما يعجز عن تعويض السوائل والأملاح المفقودة من الجسم أثناء التعرق الزائد، وأن الإصابة بالجفاف تسبِّب أعراضًا مزعجة للغاية وإن كانت طفيفة، كما تزيد خطر الإصابة بالإنهاك الحراري وضربة الشمس.

وأكَّدوا أن هناك عددًا من النصائح المهمة التي يجب الالتزام بها لممارسة الرياضة خلال فصل الصيف وهي اختيار الوقت المناسب، والحرص على ترطيب الجسم بشكل مستمر، والحصول على قدر من الراحة خلال التمارين، والحماية من أشعة الشمس، والحرص على التغذية الصحية الجيدة، بالإضافة إلى ارتداء ملابس مريحة ومناسبة وغير ملتصقة بالجسم.

د. محمود الدريني: ترطيب الجسم بالسوائل بشكل مستمر

أكَّدَ الدكتورُ محمود الدريني طبيب الأسرة أهمية زيادة الاحتياطات المتعلقة بممارسة الرياضة خلال فصل الصيف؛ نظرًا لارتفاع درجات الحرارة، وأهمية التركيز على اختيار الأوقات المناسبة لممارستها خوفًا من حدوث مضاعفات جسدية للإنسان.

ولفت إلى أنه يفضل ممارسة الرياضة في الصباح ما بين 7 و 9 صباحًا، أو في المساء من 7 إلى 10 مساء، لأنه أفضل توقيت لانكسار الحرارة خلال ساعات النهار، موضحًا أنه في حالة وجود موجة حرارية، فمن المُستحسن تجنب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق أثناء استمرارها والحد من النشاط البدني قدر الإمكان خلال تلك الأوقات التي تكون فيها الحرارة مرتفعة.

وأكَّد على أهمية الحرص على ترطيب الجسم في الصيف من خلال شرب المياه قدر الإمكان خلال ممارسة الرياضة، لمنع حدوث الجفاف، كما يمكن اختيار المشروبات مع كمية صغيرة من كلوريد الصوديوم والكربوهيدرات لتقليل الجفاف، والحفاظ على توازن الصوديوم في الجسم، والمساعدة على تحسين أداء وظائف الجسم.

وتابع: إنه يجب ألا يصبح الصيف عدوًا لممارسة الرياضة البدنية، ولكن يجب أن يكون ذلك من خلال اتباع عددٍ من النصائح الهامة، منها بالإضافة إلى الحفاظ على الترطيب الكافي للجسم، ارتداء ملابس مريحة ومناسبة وغير ملتصقة بالجسم والحرص على تنظيم عملية التنفس، حيث يجب أن يقوم الإنسان بتدريب نفسه على التنفس الصحيح من خلال التنفس العميق وإخراج الزفير بهدوء وتكرار هذه العملية مما يكون لها تأثير جيد على تحسين وظائف الجسم.

د. إيهاب سرور: أشعة الشمس تصيب الأطفال بحروق الجلد

حذَّرَ الدكتورُ إيهاب سرور استشاري طب الأطفال بمستشفى العمادي من ممارسة الأطفال للرياضة خلال ساعات النهار في فصل الصيف خاصة السباحة واللعب في الهواء الطلق، ما قد يؤدِّي إلى إصابتهم بأمراض خطيرة، أهمها الإصابات الجلدية والتهابات العيون، موضحًا أنه لا بد على أولياء الأمور أن ينتبهوا لمثل هذه الأمور، وأن تكون ممارسة الرياضة في أوقات الطقس المعتدل.

وأضاف: إنَّ الكثير من الأطفال خلال فصل الصيف يفضلون السباحة كثيرًا سواء في برك السباحة بالمنازل أو في الشواطئ، ولكن هذه الرياضة قد تؤدِّي لإصابتهم بحروق الجلد، وقد تصل الحروق إلى درجات خطيرة، حيث قد يعتقد البعض أن الطفل ما دام أنه في المياه فإنه لا خطر عليه، وأن المياه ستبرد الجو من حوله، ولكن الخطر الأكبر هو أنَّ أشعة الشمس تكون مسلطة على الجسم بشكل مباشر، ما يؤدِّي إلى إصابة الجلد بالحروق ولا ينتبه البعضُ إلا بعد حدوث هذه الحروق.

ولفتَ إلى أن من مضاعفات ممارسة الرياضة في الطقس الحار أيضًا الإصابة بالتهابات وحساسية العيون نتيجة التعرض لأشعة الشمس والهواء الحار بشكل مباشر، وهو ما يؤكِّد أهمية الحذر من هذا الأمر، وعدم تعريض الطفل لمخاطر الإصابة بهذه المضاعفات الصحية نتيجة للعب والسباحة خلال ساعات النهار الحارَّة.

وأكَّد أنَّ هناك عددًا من النصائح الهامة التي يجب الالتزام بها لممارسة الرياضة خلال فصل الصيف وهي اختيار الوقت المناسب، والحرص على ترطيب الجسم بشكل مستمر، والحصول على قدر من الراحة خلال التمارين، والحماية من أشعة الشمس، والحرص على التغذية الصحية الجيدة، بالإضافة إلى ارتداء ملابس مريحة ومناسبة وغير ملتصقة بالجسم.

د. فرجيني فايز: أهمية اختيار التوقيت المناسب للرياضة

حذَّرت الدكتورةُ فرجيني فايز طبيبة الأسرة من مخاطر ممارسة الرياضة خلال فترات النهار الحارة خلال فصل الصيف، موضحة أهمية الحرص على اختيار الأوقات المناسبة لممارسة الرياضة لتجنب المضاعفات الصحية الخطيرة التي قد يصابُ بها مُمارسو الرياضة خلال ساعات النهار.

ولفتت إلى أنَّ من المضاعفات الصحية التي قد تصيب ممارسي الرياضة خلال ساعات النهار الحارة هو الجفاف الشديد، موضحة أنَّ أعراض هذا الأمر هي المعاناة من عدم التبول، أو تغيُّر لون البول إلى لون غامق جدًا وجفاف وتجعُّد الجلد والدوخة وتسارع نبضات القلب وتسارع التنفس والإنهاك الجسدي وفقدان الوعي. كما حذَّرت من مغبة الإصابة بالإجهاد الحراري نتيجة ممارسة الرياضة خلال ساعات النهار الحارة، موضحة أن هناك فئات تعتبر أكثر عرضة للإصابة بذلك وهم كبار السن، والأطفال، ومرضى ارتفاع ضغط الدم، وقالت: إنَّه عندما يصاب الشخص بالإنهاك الحراري، فإن الجسم يعجز عن التحكم بدرجة حرارته لبعض الوقت ما يؤثر في وظائف أعضاء الجسم الأخرى، وعندما يصاب الشخص بالإجهاد الحراري يصاب فجأة بالتعب، وعدم القدرة على ممارسة التمارين الرياضية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X