fbpx
فنون وثقافة
تؤكد مكانة قطر كوجهة فنية وثقافية إقليميًا ودوليًا

«المتاحف» تعلن عن فعاليات غير مسبوقة لخريف 2022

الكشف عن المتحف المستقبلي للفن العالمي الحديث والمعاصر

تركيب 40 عملًا فنيًا عامًا جديدًا في فضاءات عامة متنوعة

الاحتفاء بمسيرة خمس سنوات من برنامج الإقامة الفنية

الدوحة-الراية:

أعلنتْ متاحفُ قطر، عن إطلاقِها سلسلةً كبيرةً من المُبادرات الثقافية -في خريف 2022- التي تؤكِّد مكانةَ الدولة كوجهة فنية وثقافية بارزة على الصعيدَين الإقليمي والدولي. سيبدأ البرنامج في سبتمبر المقبل، مع استمرار للمعارض حتى عام 2023. ويأتي هذا الإعلان بعد التحول الأخير الذي شهدته «قطر تبدع»، من فعاليات تمتد لفترة محدودة، إلى مبادرة ثقافية وطنية تستمر على مدار العام، تحتضن تنوُّع الأنشطة الثقافية في قطر، وتروِّج لها، وتحتفي بها. وما يرسِّخ هذا البرنامج الثقافي، هو افتتاح متحف الفن الإسلامي في أكتوبر المُقبل، الذي أُعيد تصوره وتركيبه بشكل شامل، حيث سيقدم مجموعته في محتوى تفسيري جديد تمامًا، وذلك بحسب الموضوعات، للتفاعل مع جمهوره على الصعيدين المحلي والدولي. وسيشمل أيضًا توجهًا عائليًا جديدًا. وفي الوقت الذي تستعد فيه قطر لاستضافة كأس العالم FIFA قطر 2022، تعمل متاحف قطر أيضًا على تحويل مناظر البلاد إلى متحف فني كبير في الهواء الطلق، مع تركيب أكثر من 40 عملًا فنيًا عامًا جديدًا تحت التكليف، بحلول خريف 2022، في جميع أنحاء الدولة، في فضاءات عامة متنوعة، تضمُّ الحدائق، وأماكن التسوق، والمرافق التعليمية والرياضية، ومطار حمد الدولي، ومحطات المترو، وكذلك الملاعب المختارة لاستضافة ألعاب كأس العالم. ويرافق إعادةَ افتتاح متحف الفن الإسلامي، برنامجٌ واسعٌ من المعارض عبر ثمانية متاحف، وقاعات عرض في الدوحة. وتشمل: «بغداد – قرة العين» الذي سيُقام خلال الفترة من 26 أكتوبر 2022 إلى 25 فبراير 2023، في متحف الفن الإسلامي، ويسلط المعرض الضوء على مدينة بغداد التي تعدُّ أهمَّ وأكثر المدن تأثيرًا في العالم الإسلامي. ويحتفي بتراثها العريق كعاصمة للخلافة العباسية. وفي 16 سبتمبر يحتضن «متحف: المتحف العربي للفن الحديث» معرض «صوفيا الماريا: العلاج بالتأمل العمالة غير المرئية»، ويتكوَّن المعرض من مجموعة متنوعة من الوسائط بما في ذلك التركيبات والفيديوهات والمقاطع الصوتية المصممة خصيصًا لهذا العمل، ويسلط الضوء على أهمية سرد القصص، والسرد التأملي كاستراتيجيات للبقاء والخيال واستعادة القصص. هذا بالإضافة لمعرض «تيسير بطنيجي: دوام الحال من المُحال»، الذي يقدم من خلاله الفنان الفلسطيني تيسير بطنيجي إنتاجات ونُسخًا من أعماله الفنية التي أبدعها بين عامَي 1997 و2022. حيث كان الفنان يعيش خلال هذه الفترة في فرنسا، غير أن تأملاته في فلسطين كانت تغلب على حياته وأعماله. وفي إطار فعاليات «قطر تبدع»، ستكرم دار فالنتينو مؤسسها من خلال معرض يتولى تقييمه الفني ماسيميليانو جيوني، وألكسندر فيوري. حيث سيكون «فالنتينو إلى الأبد» أكبر معرض لدار فالنتينو حتى الآن، وأول عرض له في منطقة الشرق الأوسط. وذلك خلال الفترة (أكتوبر 2022 – أبريل 2023) في مبنى M7
«عالم كرة القدم».
فيما يستضيفُ «3-2-1 متحف قطر الأولمبي والرياضي» خلال الفترة من 1 أكتوبر 2022 وحتى 1 أبريل 2023 معرضًا بعنوان «عالم كرة القدم»، والذي يحتفي باستضافة قطر بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، وينقسم المعرض إلى قسمين. حيث يركز القسم الأول الذي يحمل اسم «كرة القدم للجميع، والجميع لأجل كرة القدم» الذي يدرس الجاذبية العالمية لكرة القدم، أما القسم الثاني «الطريق إلى الدوحة» فيتتبَّع الرحلة الطويلة إلى قطر 2022، من المباريات الأولى لكأس العالم FIFA في الأوروغواي عام 1930، إلى المباراة النهائية في استاد لوسيل يوم 18 ديسمبر 2022.

 

مطاحن الفن 2030

 

فيما يعلن معرض «مطاحن الفن 2030» الذي سيقام خلال الفترة من 24 أكتوبر 2022 إلى 24 يناير 2023 عن المتحف المستقبلي للفن العالمي الحديث والمُعاصر، حيث يجسد المعرض رؤية وتعريف المتحف كما تراه السيدة كاثرين جرينير، والتصميم الهندسي المعماري لأستوديو ELEMENTAL، بقيادة المهندس المعماري أليخاندرو أرافينا. حيث سيقوم المتحف، المزمع افتتاحه عام 2030، بتحويل موقع مطحنة الدقيق الواقعة على شارع الكورنيش، حيث سيشمل حيًّا إبداعيًا، وحديقة من تصميم فوغت لاندسكيب الهندسية، بقيادة غنثر فوغت. ستضم مطاحن الفن مجموعة استثنائية وعالمية بالكامل، تم تشكيلها على مدار الأربعين عامًا الماضية، وتضم أعمالًا متعدِّدة التخصصات، تتسم بتنوع كبير، ويمتد تاريخها من عام 1830 حتى وقتنا الحاضر.

مجاز: الفن المعاصر قطر

 

وسيشهد معرض «مجاز: الفن المعاصر قطر»، الذي سيفتح أبوابه في «مطافئ: مقر الفنانين» من 16 سبتمبر 2022، وحتى 25 فبراير 2023، مسيرة خمس سنوات من برنامج الإقامة الفنية، وذلك بمشاركة 25 خريجًا من برنامج الإقامة الفنية، حيث سيعرضون أعمالًا في مجالات متنوعة، تضمُّ الرسم، والنحت، والوسائط الجديدة، كما سيستكشفون مختلف وجهات النظر والأفكار، للكشف عن المفاهيم الشخصية والثقافية والعالمية.

غزل العروق

 

وبالشَّراكة مع المتحف الفلسطينيِّ تقيم متاحف قطر يوم 12 أكتوبر النسخة الثانية من معرض «غزل العروق: حياكة تاريخ فلسطين»، وذلك في رحلةٍ لاستكشاف رموز الثَّوب، والتطريز الفلسطينيِّ وعلاقته بالتنوع الاجتماعيِّ، مُتتبِّعًا تحوُّلاته من ممارسةٍ ذاتيّةٍ مدفوعةٍ بالحبِّ، إلى رمزٍ وطنيٍّ، ثمَّ لاحقًا إلى مُنتجٍ يُتداوَل في الأسواق العالميَّة، وخائضًا في صيرورةٍ تُدلِّل على مراحلَ مُختلفةٍ من التَّاريخ الفلسطينيِّ المُعاصر. ويستمر المعرض حتى 28 يناير 2023 في صالة عرض متاحف قطر في كتارا.

اكتشف الجزيرة

 

يسلطُ معرض «اكتشف الجزيرة» الضوءَ على أبرز المحطات في رحلة شبكة الجزيرة الإعلامية خلال ربع قرن، منذ بدأت بقناة تلفزيونية وحيدة إلى أن أصبحت اليوم ظاهرة إعلامية عالمية التأثير. ويبرز المعرض النهج الفريد للشبكة، وتركيزها على القصص الإنسانية. ويقام المعرض خلال الفترة من أكتوبر 2022 – مارس 2023 في مطافئ: مقر الفنانين، الدوحة.

حكايات عالم يجمعنا

 

يكشف «معرض متحف لوسيل: حكايات عالم يجمعنا» عن متحف جديد من تصميم هيرتسوغ ودي مورون، الذي هو حاليًا في مرحلة التطوير في لوسيل. حيث سيستعين المتحف الجديد بمجموعته ذات الطراز العالمي من الفن الاستشراقي، والقطع الأثرية، والوسائط المُستخدمة من عصور ما قبل التاريخ إلى القرن الحادي والعشرين؛ ويُقام المعرض في لوسيل بموطن الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني مؤسس دولة قطر.
الترحال من منظور جديد
يحتضن متحف قطر الوطني خلال الفترة من 27 أكتوبر 2022 – 14 يناير 2023 معرض « حياة الترحال من منظور جديد»، حيث يستكشف معرض حياة الترحال من منظور جديد حياة الرعاة الرحَّل وشبه الرحل في ثلاث مناطق متميّزة: الصحراء الوسطى وقطر ومنغوليا.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X