fbpx
المحليات
النسخة الخامسة تشتمل على ثلاثة أحجام .. الأوقاف:

طباعة 700 ألف نسخة من مصحف قطر

د. خليفة الكواري: نفكر بإصدار طبعة برواية ورش ولكن بخط مصحف قطر

النسخة الأولى من مصحف قطر مجازة من الأزهر الشريف

وزارة الأوقاف حريصة على الالتزام بأعلى المعايير في طباعة المصحف

كتب- محروس رسلان:

وقَّعتْ وزارةُ الأوقافِ والشؤونِ الإسلاميَّة عقدًا مع مطبعة بل نت التركية لطباعة 700 ألف نسخة من مُصحف قطر، تمثِّلُ الطبعة الخامسة منذ تدشين المصحف في العام 2010، وقَّع العقدَ السيدُ أحمد سعد النعيمي مديرُ إدارة الشؤون المالية والإدارية ممثلًا لوزارة الأوقاف مع مطبعة بل نت التركية ممثلةً في السيد أرطغرل أوزتورك مدير المطبعة، والذي بموجبه يتم البدء في طباعة مصحف قطر.

وينصُّ العقدُ على أن تستغرق عملية الطباعة عامًا كاملًا من تاريخ توقيع العقد، شاملة فترة توريد الورق، ليصل عدد المصاحف المطبوعة من مصحف قطر بجميع أحجامه مع اكتمال الطبعة الخامسة وتسلُّمها إلى نحو 3.4 مليون مصحف.

وقال سعادةُ الدكتور خليفة بن جاسم الكواري مستشار سعادة وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، والمشرف على طباعة مصحف قطر، في كلمة له بالمؤتمر الصحفي الذي عُقد بهذه المناسبة أمس بمقرِّ الوزارة: إنَّ مشروع مصحف قطر يُعَدُّ رؤية أمير ومسيرة دولة، مشيرًا إلى أنَّ المسيرة المباركة لمصحف قطر بدأت في عهد صاحب السُّموِّ الأمير الوالد الشَّيخ حمد بن خليفة آل ثاني، وتستمرُّ يانعةً مباركةً في ظل رعاية ودعم حضرة صاحب السُّموِّ الشَّيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المُفدَّى.

وأكَّد د. الكواري حرصَ سعادة وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية السيد غانم بن شاهين الغانم، على الالتزام بأعلى المعايير في طباعة المصحف من حيث الأوراق ونوع الحبر والتجليد والزخرفة والألوان، وكل المواد المستخدمة في الطباعة، لافتًا إلى أنَّ اختيار المطبعة أيضًا يخضع لمعايير فنية دقيقة.

ونوَّه بأنَّ المطبعة التركية التي تم اختيارها تتوافر فيها هذه المعايير، وهي التي قامت بطباعة الطبعتَين الأخيرتَين لمصحف قطر، الثالثة والرابعة.

وقال د. الكواري: إنَّ مصحف قطر هو أوَّل مصحف في العالم يكتب من خلال مسابقة دولية في الخط العربي مُحكمة عالميًا، وتنافس فيها 120 من أمهر الخطاطين في العالم الإسلامي الذين تنافسوا للفوز بشرف الكتابة أمام هيئة تحكيم دولية، تمَّ تشكيلُها من خبراء في فنون الخط العربي، فضلًا عن المسابقات الأخرى الخاصة بتذهيب المصحف وزخرفته.

وكشف د. الكواري أنَّ الطبعة الخامسة لمصحف قطر تشتمل على ثلاثة أحجام، الحجم الكبير مقاس 28×20 بواقع 150 ألف نسخة، والحجم الوسط مقاس 20×14 بواقع 500 ألف نسخة، والحجم الصغير مقاس 14× 10 بواقع 50 ألف نسخة.

وبشأن معايير الطبعة الخامسة، أكَّد المشرف على طباعة مصحف قطر أن هناك فرقَ عمل ستشرفُ على طباعة المصحف لضمان المعايير والشروط التي تحرص عليها وزارةُ الأوقاف ليخرج المصحف بالصورة التي تليق بكتاب الله، وليعكس بصورة واضحة اهتمام دولة قطر بكتاب الله تعالى، مُشيرًا إلى أنَّ هذه الطبعة ستوزع عند الانتهاء منها داخل قطر وكذلك للمسلمين حول العالم، وفي ردِّه على سؤال حول ما إذا كانت هناك خُطة لطباعة مصحف قطر برواية أخرى غير رواية حفص، أوضح الدكتور الكواري أنَّ هناك فكرة لإصدار طبعة برواية ورش ولكن بخط مصحف قطر، مشيرًا إلى أنَّه من السهل عمل تعديلات آلية على المصحف ليتواءم مع الرواية المطلوبة مع الالتزام بنوع خط المصحف.

وبخصوص عملية التدقيق والمراجعة وإجازة المصحف من جهات فنية خارجية، أوضحَ د. خليفة الكواري أنَّ مصحف قطر أُجيز منذ إعداد النسخة الأولى من قبل الأزهر الشريف، مبينًا أنَّ عملية التدقيق تمرُّ بمراحل منها ما هو فني خلال عملية الطباعة، فضلًا عن المراجعة أولًا بأول خلال عملية الطباعة من قبل فريق متخصص من وزارة الأوقاف، لافتًا إلى أنه يتمُّ مراجعة المصحف من قبل الأئمة الحفاظ داخليًا على مرتَين، وذلك بمُختلف مناطق الدولة.

أرطغرل أوزتورك مدير مطبعة بل نت التركية:

مصحف قطر سيكتب بالحبر المذهب بجزيئات النحاس

أرطغرل-أوزتورك

عبَّرَ السيدُ أرطغرل أوزتورك مدير مطبعة بل نت التركية عن فخره واعتزازه بالتعاون مع وزارة الأوقاف والشؤون الإسلاميَّة لطباعة مصحف قطر في طبعته الخامسة بعدما نجحت المطبعة وبشكل متميّز في الطبعتَين الماضيتَين، متعهدًا بمواصلة طباعة المصحف وَفق أفضل المعايير الفنية.

وقال خلال حديثه بالمؤتمر الصحفي: حضرنا اليوم في هذا المجلس لتوقيع مراسم الاتفاق بين دولة قطر ممثلة في وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ودولة تركيا ممثلة في مطبعة بل نت لطباعة النسخة الخامسة من مصحف قطر.

وأكَّدَ أنَّ بل نت كشركة تركية رائدة في عمل الطباعة، تقع على مساحة 52 ألف متر مربع، ومن عدة أدوار، وقد استخدم في تجهيزات الشركة 200 مليون يورو لتلبية كل ما تحتاجه المطبعة الحديثة.

وأشار إلى أنَّ لدى الشركة خبرة لا تقل عن 15 عامًا في هذا المجال وتتعامل مع 35 دولة على مستوى العالم في تلك الخدمات.

وقال: تتعامل الشركة مع عددٍ من المتاحف التاريخية وعددٍ من القصور لطباعة المختارات النفيسة، ويتوج عملنا بطباعة مصحف قطر.

وأشار إلى أن العمل يستغرق 12 شهرًا لطباعة وإنتاج 700 ألف نسخة من مصحف قطر، حيث يشرف على هذا العمل 80 خبيرًا عاملًا على الأجهزة والطباعة الفنية.

ونوَّه بأن هذه الطبعة وَفقًا لما تتطلبه سياسة وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية وسياسة بل نت من اختيار أفضل المواد الخام لتجهيز المطبوعات لدينا، لافتًا إلى أنَّ المطبعة ستستخدم 40 طنًا من الورق المستورد من أجود أنواع الورق الفنلندي، فيما سيكتب المصحف بالحبر المذهب بجزيئات النحاس. وقال: ستستضيف الشركة طاقمًا من 6 أشخاص للتدقيق على كل صفحة، حيث لا يتم الاعتماد على الأجهزة الإلكترونية فقط بل على العنصر البشري من علماء القرآن الكريم.

وأضاف: تفتخر الشركة باعتبارها تمثل قطاعًا اقتصاديًا في دولة تركيا بالعلاقة والأخوة الطيبة بين دولتَي تركيا ودولة قطر.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X