fbpx
المحليات
شهدت توافدًا من المواطنين وأطفالهم

العيد ينعش محلات المستلزمات الرجاليَّة

إقبال على شراء الغتر والعقال والسراويل والإكسسوارات والعطور

الأسعار متقاربة بين المحلات وفي متناول الجميع

أسعار النعال ذات الجودة العالية من 40 إلى 350 ريالًا

الغتر البيضاء من 20 إلى 150 ريالًا حسب العلامة التجارية

خصومات وعروض موسميَّة لمعظم بضائع السوق

أسعار المحلات بالأسواق الشعبية أقل من نظيرتها في المجمعات التجارية

الدوحة- حسين أبوندا:

رفعَ عيدُ الأضحى المُبارك حجمَ الشراء من محلات المستلزمات الرجاليَّة والتي شهدت توافدًا كبيرًا من المواطنين لتجهيز كل متطلبات «كشخة» العيد من الغتر والعقال والساعات والإكسسوارات والنعال والعطور، حيث ازدحمت تلك المحلات بالمتسوقين الذين يحرصون في كل عيد على شراء كل ما هو جديد لهم ولأطفالهم.

الراية رصدت حجمَ الإقبالِ الكبيرِ على تلك المحلات والتقت عددًا من التجار الذين أكدوا أن نسبة الشراء ارتفعت خلال الأيام الماضية رغم توقعهم بتراجع حجمها، وذلك لتزامن العيد مع موسم الإجازة الصيفية والسفر خارج البلاد إلا أنهم تفاجؤوا مع بداية نزول الرواتب بتوافد عدد كبير من المواطنين برفقة أطفالهم، إلى محلاتهم لشراء الغتر والعقال والسراويل والساعات والإكسسوارات والعطور، لافتين إلى أن محلات بيع المستلزمات الرجالية المنتشرة في الأسواق الشعبية مثل سوق واقف وسوق العسيري وسوق العلي والجبر والديرة تبيع كافة البضائع بأسعار متقاربة، وجميعها في المتناول، وكل محل حريص على بيع بضاعته بالسعر المتعارف عليه.

وقالوا: إن النعال على سبيل المثال ذات الجودة العالية والمصنوعة يدويًا يتراوح سعرها من 40 إلى 80 ريالًا للمقاسات الصغيرة من عمر عام حتى سبعة أعوام، ويزيد السعر كلما زاد عمر الزبون، مشيرين إلى أن سعر النعال للمقاسات الكبيرة يتراوح من 90 إلى 350 ريالًا، كما حرصوا على إطلاق عروض ترويجية عبارة عن «اشتر نعْلًا واحصل على الآخر مجانًا»، وغيرها من العروض الترويجية التي تهدف لجذب أكبر عدد من الزبائن، وبالنسبة للمستلزمات الأخرى تباع الغتر البيضاء بسعر يتراوح من 20 إلى 150 ريالًا على حسب العلامة التجارية وجميعها تتمتع بجودة عالية، بينما يباع العقال بسعر يتراوح من 35 إلى 150 ريالًا أما العقال التفصيل فيتراوح سعره من 150 إلى 400 ريال على حسب نوع الخيوط المستخدمة والتصميم ويوفر مفصلو العقال 3 أنواع، وهي: الصوف والملكي وأخيرًا المرعز الأعلى جودة.

من جانبه، أكَّد محمد شرف الدين (بائع) أن الإقبال كبير على شراء المستلزمات الرجالية رغم توقعهم بأن تكون النسبة منخفضة لتزامن العيد مع موسم السفر، لافتًا إلى أن عددًا كبيرًا من المواطنين بدؤوا بالتوافد برفقة أطفالهم فور نزول الرواتب يوم 25 من الشهر الماضي لشراء مستلزمات العيد مثل الغترة والعقال والقحفية والسراويل والنعال وغيرها من المستلزمات الأخرى.

وأوضح أن أسعارهم لا تختلف أبدًا عن أسعار باقي أيام السنة حتى يحافظوا على زبائنهم الذين يتعاملون معهم منذ عدة سنوات، وأنه يبيع الغترة البيضاء بسعر يتراوح من 20 إلى 150 ريالًا، أما العقال فيبيعه بسعر يتراوح من 35 إلى 150 ريالًا والقحفية ب 5 ريالات والسراويل بسعر يتراوح من 7 إلى 15 ريالًا، أما العطور فتبدأ أسعارها من 40 وتصل إلى 300 ريال، وأخيرًا الأحذية التي يوفر منها أنواعًا مختلفة فتبدأ من 70 وتصل إلى 350 ريالًا.

أما فريدان زيد فذكر أن أسعار السلع في محلات المستلزمات الرجالية الواقعة في الأسواق الشعبية مثل سوق العلي والعسيري وواقف والجبر والديرة ثابتة ونسبة التفاوت بين محل وآخر لا تتخطى الريالين أو ال 3 ريالات في السلعة الواحدة، لافتًا إلى أن البيع بأسعار مناسبة وفي المتناول هو السبب الرئيسي وراء حرص الزبائن على الشراء منها، ولأنها أيضًا تبيع كل متطلبات الزي الرجالي، بحيث لا يحتاج الزبون للانتقال بين عدة محلات.

وأوضح أنَّ المحل الذي يعمل فيه يبيع أحجامًا مختلفة من النعال من الحجم الصغير للأطفال من عمر سنة إلى الأعمار الأكبر، حيث تبدأ أسعارها من 40 ريالًا للمقاسات الصغيرة وتصل إلى 350 ريالًا للمقاسات الكبيرة، لافتًا إلى أن جميعها ذات جودة عالية ومنها المصنوع لدى المصانع القطرية المتخصصة في صناعة النعال، وأخرى مستوردة من بلدان مختلفة مثل الصين وتايلاند.

وبدوره، قالَ فضل الرحمن أحمد: إن التجار بشكل عام يعون جيدًا أهمية كسب الزبائن في المواسم؛ لأن السوق يضم أعدادًا كبيرة من المحلات المتخصصة في بيع المستلزمات الرجالية، وفي حال لم يحرص التاجر على البيع بسعر مناسب للزبون فمصيره الخسارة بكل تأكيد، مؤكدًا أن هذا السبب يدفعهم إلى عمل خصومات موسمية على أسعار النعال على سبيل المثال، حيث يحرصون على إطلاق عروض ترويجية لبيع أكبر كمية متوفرة لديهم والتي جلبوها خصيصًا لموسم العيد.

ولفت إلى أنَّهم يحرصون على عمل خصومات على المستلزمات الأخرى مثل الغترة والعقال والملابس الداخلية والعطور والإكسسوارات للزبائن الذين يشترون كميات كبيرة، حيث يقومون على سبيل المثال بعمل تخفيض يتراوح من ريالَين إلى 3 ريالات لمن يشتري 10 غتر، وخصومات أخرى من مبلغ الشراء الإجمالي للزبائن الذين يشترون كمية كبيرة من المستلزمات.

وأكَّد فرسان محمد أن محله متخصص في بيع المستلزمات الرجالية بجانب توفير زاوية خاصة لتفصيل العقال للزبائن الذين أصبحوا يفضلون العقال التفصيل على الجاهز، لافتًا إلى أنه حرص على الاستعانة بأحد أمهر العاملين في هذا المجال والذي يستطيع أن يقوم بحياكة أكثر من عقال في اليوم الواحد بدقَّة متناهية.

وقال: إنَّ أسعار عقال التفصيل تختلف من نوع لآخر، حيث يقوم المحل بتفصيل 3 أنواع، وهي: المرعز والصوف والملكي، حيث يتراوح سعر الصوف من 150 إلى 170 ريالًا، بينما يتراوح سعر الملكي من 200 إلى 300 ريال، أما المرعز فسعره يصل إلى 400 ريال.

ومن جانبه، أوضحَ سالم العذبة أنَّ ما يميز محلات الأسواق الشعبية عن محلات المولات التجارية هو البيع بسعر أقل، كما أن الزبون متاح له فرصة المساومة والمفاصلة مع البائع، ومن مميزاتها أيضًا وجود عدة محلات تبيع نفس المنتج في نفس السوق، وهو ما يمنح الزبون فرصة للمقارنة بين سعر كل محل، وفي النهاية شراء احتياجاته من المحل الذي يرى أن سعره الأنسب إليه.

وأوضحَ أنَّه عادة ما يفضل سوق واقف أو سوق العلي لشراء المستلزمات الرجالية له ولأطفاله مثل العقال والغترة و»القحفية» و»السراويل»، أما النعال فيفضل شراءَها من المحلات المتخصصة في بيع العلامات التجارية القطرية؛ لأنه ومن تجربة شخصية منه يرى أنها الأفضل رغم سعرها المرتفع لناحية الجودة، فضلًا عن عمرها الافتراضي الأطول على عكس التي تعرضها محلات المستلزمات التجارية والتي تكون أقل جودة وأرخص سعرًا.

أمَّا حمد النعيمي فيفضل شراء احتياجاته من محلات سوق العلي التي تتضمن جميع متطلبات كشخة العيد بأقل الأسعار، خاصة أنه زبون دائم لدى أحد المحلات الشهيرة التي يحرص فيها البائع على عمل خصومات مناسبة له على جميع الكميات التي يشتريها والتي تكون غالبًا كبيرة بحكم أنه يشتري له ولأبنائه الخمسة.

وأوضح أنَّ هناك عروضًا ترويجية تطلقها المحلات في المواسم على النعال وبيعها بأسعار مخفضة مقارنة بباقي أشهر السنة، لافتًا إلى أن مثل تلك العروض تساهم بشكل مباشر في جذب رب الأسرة وخاصة ممن لديه عدد كبير من الأبناء.

وعن قيمة ما ينفقه على مستلزمات العيد لأطفاله، أكَّد أنه ينفق تقريبًا على الابن الواحد مبلغًا لا يقل عن 1000 ريال منها قرابة 550 ريالًا قيمة 4 ثياب، بالإضافة إلى نعال قيمتها لا تقل عن 200 ريال بجانب الغتر والعقال والإكسسوارات التي يصل مجموعها إلى 250 ريالًا، لافتًا إلى أن كل طفل يحتاج إلى عدة ثياب وغتر وأكثر من قحفية لارتدائها خلال أيام العيد الأربعة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X