fbpx
الصفحة الرئيسية

قاضي قضاة فلسطين يحذر من مخططات الاحتلال لانتهاك مصلى باب الرحمة في الأقصى غدا

رام الله ـ قنا

حذر السيد محمود الهباش قاضي قضاة فلسطين، مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية، من مخططات ونوايا لدى جماعات المستوطنين بانتهاك حرمة مصلى “باب الرحمة” في  وإقامة صلوات تلمودية فيه غدا الأحد.
واعتبر الهباش في بيان، اليوم ، أن ذلك بمثابة إعلان حرب وعدوان صارخ على المسجد الأقصى المبارك، وإهانة لمشاعر الملايين من المسلمين في أنحاء العالم.
وشدّد على أن الشعب الفلسطيني هو وحده صاحب السيادة في الحرم القدسي الشريف ومدينة القدس المحتلة، وأن إدارة الأوقاف الإسلامية والمسيحية في المدينة المقدسة هي لمجلس الأوقاف الإسلامية في المدينة بموجب “اتفاقية الرعاية الهاشمية بين دولة فلسطين والمملكة الأردنية الهاشمية”.
وأكد الهباش أن دولة الاحتلال لا تملك أي حق من قريب أو بعيد في التدخل في شؤون المسجد الأقصى، مطالبا أبناء الشعب الفلسطيني والأمة الإسلامية كافة القادرين على الوصول إلى الأقصى بتكثيف الرباط فيه خلال الأيام المقبلة، وصد المحاولات الإجرامية للمستوطنين، ومنعهم من تدنيس مصليات وباحات المسجد الأقصى المبارك.
وحذر من أن مثل هذه المحاولات سوف تقود المنطقة والعالم الى أتون حرب دينية طاحنة لا تبقي ولا تذر، ولن يقبل الشعب الفلسطيني وقيادته أي محاولة لانتزاع ولو حجر صغير من المسجد الأقصى المبارك مهما كان الثمن ومهما بلغت التضحيات.
وحث الهباش المجتمع الدولي للضغط على دولة الاحتلال لكف يدها عن المسجد الأقصى المبارك ورفع الحصار المفروض عليه، لتتمكن الأوقاف الإسلامية من أعمال الترميم والصيانة لمرافق المسجد وإدخال “كافة المواد المطلوبة والصناع للقيام بذلك، حيث إنها الوحيدة المخولة بإدارة شؤون الحرم طبقا لاتفاقية الوضع القائم للأماكن المقدسة /الستاتيكو/ وطبقا للاتفاقية الموقعة بين الرئيس محمود عباس والعاهل الأردني عبد الله الثاني عام 2013، بمنح الصلاحيات الكاملة للأوقاف الإسلامية في القدس بإدارة الحرم القدسي الشريف والإشراف على شؤونه”.
ويتعرض المسجد الأقصى لاقتحامات المستوطنين بحماية قوات الاحتلال على مدار الأسبوع باستثناء يومي /الجمعة/ و/السبت/، على فترتين صباحية ومسائية، في محاولة لتغيير الأمر الواقع بالأقصى، ومحاولة تقسيمه زمانيا، وتخلي قوات الاحتلال خلال فترة الاقتحام المنطقة الشرقية من المسجد من المصلين والمرابطين، لتسهيل اقتحام المستوطنين، في حين تجري الاقتحامات عادةً على دفعتين، الأولى في الفترة الصباحية والثانية بعد صلاة الظهر، بتسهيل ومرافقة من قوات الاحتلال.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X