fbpx
كتاب الراية

إبداعات.. السياحة الثقافية والمقومات القطرية

قطر تتمسك بالأصالة والمعاصرة وتمتلك الكثير من المقومات السياحية الثقافية

في إطارِ سلسلةِ التنمية والتطور، تتجدد وتتطور معها سلسلة من المفاهيم السياحية، والأهم منها السياحة الثقافية وهي نوع من أنواع السياحة، يهتم بتاريخ الأشخاص الذين يسكنون فيها ولهم بصمة فنية وثقافية وتراثية وتاريخية في قطاعات كثيرة، ونمط حياتهم، ولهم تجارب واقعية، وحققوا إنجازات ثقافية سجلها لهم التاريخ، وتحمل في إطارها التاريخ الثقافي ما بين الأصالة والمعاصرة وبالفعل كان لهم إسهامات ثقافيَّة تاريخية.

ولذا السياحة الثقافية تعتبر نقطة جذب لكثير من السياح الذين لهم اهتمامات كبيرة بالثقافة، والاطلاع على تاريخها الثقافي، ومراحل التحولات الثقافية والاقتصادية والتنموية التي مرت بها، والسياحة الثقافية هي نقطة جذب السياح بشكل عام والمهتمين بالثقافة وتاريخ الدول بشكل خاص، ومن الملاحظ أنه رغم التحولات الاقتصادية والانفتاح الثقافي إلا أن الكثير من السائحين لديهم الرغبة الأولى بالاطلاع على ثقافة الدولة من العادات والتقاليد المحلية والتنوع العرقي في المنطقة وأشهر المأكولات التراثية والفنون والأدب والتراث الشعبي والملابس والنصب التذكارية.

دولةُ قطر تمتلك الكثير من المقومات السياحية الثقافية، وأهم ما يميزها أنها رغم التحولات التنموية الاقتصادية خلال عشرين عامًا إلا أنها تتمسك بالأصالة والمعاصرة في خطواتها التنموية، وذلك واضح عبر سياستها ورؤيتها واستراتيجيتها، ومنها أنها تنعم بالأمن والأمان وتمتلك واحدة من أفضل شركات الطيران في العالم، وأثبتت جدارتها ضمن خدماتها ٥ نجوم وصنفت منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة في عام ٢٠١٨ قطر ثامنَ أكثر دول العالم انفتاحًا على العالم من ناحية سهولة الإجراءات للحصول على التأشيرة، وتعد قطر مكانًا ثقافيًا يجمع ما بين الأصالة والحداثة، حيث تجتمع فيها العادات والتقاليد مع الفكر المتطور والعالم الرقمي السريع وتتميز بكرم أهلها وحسن ضيافتهم للزوَّار والسائحين، وعُرَف عن شعبها أنه مضياف وكريم.

وترى الروح القطرية الأصيلة ذات الطابع العربي متمثلة في القيادة والشعب بروح القبيلة الواحدة، وهذا هو سر نجاح وتفوق الدبلوماسية القطرية، والمتمثل والواضح في ثقافة الدولة، حيث يشعر بذلك الزائر والسائح منذ اللحظات الأولى.

وتمتلك دولةُ قطر سلسلةً من الفنادق والمنتجعات ذات خدمات 5 نجوم وبمعايير عالمية، وإضافة إلى المتاجر الفاخرة والأماكن السياحية الثقافية التي تحمل الطراز القطري في كل معالمها التراثية للباحثين عن السياحة الثقافية والترفيهية.

لذا تعتبرُ السياحة الثقافية لها أهمية كبيرة ولا نستطيع التغافل عنها رغم الحداثة والمعاصرة؛ لأنها تعزز الهُوية، وتحافظ على تماسك أفراد المجتمع تحت راية ثقافية اجتماعية، وتعتبر نقطة جذب للسياحة، وتعزيز نمو الاقتصاد المحلي ومصدر دخل اقتصادي وثقافي في إطار واحد، واليوم نرى هذه الرؤية الثقافية الرياضية السياحية مع استقبال مونديال ٢٠٢٢، وإضافة الطابع الاقتصادي الثقافي الرياضي العربي وانعكاسه على المنطقة العربية والقطرية بشكل خاص.

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X