fbpx
كتاب الراية

عن شيء ما .. شروط الزواج

عندما تقفز شروط الزواج فوق المعنى المادي فإنها تصبح في غاية الجمال

بقليلٍ من التأملِ ندركُ كم أصبحنا تقليديين في عاداتنا التي شكلت طريقةَ تفكيرنا حتى انحصرت مشاكل الزواج لدينا بغلاء المهور وتكاليف الزواج التي لا نزيدها إلا رسوخًا بإصرارنا عليها، فالشاب بطلبه عروسه يكون قد رمى الكرة في ملعبها، لكنها لا تشترط أو تطلب إلا المهر الكبير والحفل الباذخ.. فأين هو الإبداع؟

فإذا شاءت العروس أن تختبر عريسها فإنها تطلب مهرَ زواجٍ كبيرًا! وإذا شاءت أن تضمن وفاءه فإنها أيضًا تطلب مؤخرَ زواج أكبرَ!

هل يبدو من الصعب ابتكار أساليب جديدة ومختلفة لاختبار حب الشاب ومدى تعلقه بعروسه؟ لا أتصور.. ففي موريتانيا، مثلًا، حيث أغرب العادات أستطيع أن أنتقي تلك العادة التي تتعلق بعقد الزواج، حيث يكتب بين قوسَين (لا سابقة ولا لاحقة) يعني تشترط المرأة في الزوج ألا يكون قد تزوج ولا يتزوج من ثانية.

وفي مثال آخر، تعجبني عادات الزواج عند القبائل الصينية، حيث الطريقة مبتكرة وظريفة وتشبه ما يحدث في حلقات (توم آند جيري)، في طريقة طلب ود العروس والحصول على موافقتها، إذ يذهب الشاب باكرًا إلى بيتها ويعلق عليه جواربه التي تشترط أن تعجبها فإذا قبلته الفتاة تقوم بإدخال جواربه إلى بيتها.. وفي حالة رفضها تبقى الجوارب معلقة بالخارج حتى يأتي المسكين ويأخذها!

إلا أنَّ العريس اليوناني يبدو الأوفر حظًا بسبب عادات وأساطير قديمة راسخة ومتأصلة بالمجتمع اليوناني، فهو لا يدفع مهرًا لعروسه، بل يأخذ المهر وتتولى العروس وأهلها تقديم بيت الزوجية بأثاثه الكامل، أي أن العروس لا ولن تطلب مهرًا أو دليلًا على حبه، ويبدو أن زواجه منها وحدَه كافٍ ووافٍ عن الشروط التعجيزية!

تريدون الصراحة.. لا أرى بأسًا في اقتباس أفكار الآخرين أحيانًا.. ولا تنسوا أن شروط الزواج هذه عندما تقفز عن المعنى المادي فإنها تصبح في غاية الجمال والظرف؛ لأنها تمنح الفتاة الشعور بدلال العروس التي من حقها أن تشتهي وتتمنَّى الغريب والعجيب حتى وإن كان لبن العصفور، ربما انتقامًا لأيام قادمة قد لا ترى فيها الدلال مرة أخرى، لمَ لا؟ فها هو شعب الباسيفيك، مثلًا، يدلل فتياته اللاتي يطلبن 25 ذَنَبَ فأرٍ مهرًا لهنَّ!

بالطبع لن أوجه دعوة صريحة لتقليد هذه الشعوب في شطحاتها، على الأقل لأني أقرف من الفئران والجوارب.. إنما يمكن استبدالها بحيوانات ومقتنيات أخرى تناسب ذوقنا الخاص، قد لا تضمن هذه الشروط حياة زوجية سعيدة لكني لا أراها مجحفة.. لكنها مجنونة، ومبتكرة وعادلة.

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X